77 الله القدير قد أخضعنا

البيت الأول

الله القدير، الله العمليّ!

لقد أفسدنا الشَّيطان كثيرًا.

تنمو جذورنا الفاسدة في الخطيئة.

ونعيش شبه الشَّيطان.

نحن مملوؤون بشخصيَّة الشَّيطان،

وقد فقدنا ضميرنا وعقلنا.

نحن نؤمن بك ومع ذلك

نخدعك ونتحدَّاك دون أنْ نعلم.

البيت الثاني

الله القدير، الله العمليّ!

أنت تعبِّر عن الحقِّ وتُخضعنا.

كلامك يكشفنا، دون رحمة،

ويديننا ببرّ.

لذا عرفنا فسادنا الحقيقي.

نكره أنفسنا وننبذ الشَّيطان تمامًا

عن طريق خلاصك.

نقدِّم شكرنا لك!

البيت الثالث

الله القدير، الله العمليّ!

أنت تعبِّر عن الحقِّ

وتصنع جماعةً مِن الغالبين،

دينونتك تشعُّ ساطعةً فوق العالم كلِّه.

الشَّياطين والقوى المعادية للمسيح

تكشف عن طبيعتها الحقيقيَّة.

أنت تهزم الشَّيطان، وتنال المجد كلَّه.

سنتَّبعك ونشهد إلى الأبد!

البيت الرابع‎

الله القدير، الله العمليّ!

دينونتك بارَّةٌ ومقدَّسة.

كم هي جميلةٌ قداستك.

بشعورٍ بالرهبة مِن حكمتك نطيعك.

دينونتك وتوبيخك تطهِّراننا وتخلِّصاننا،

وأنت تكسبنا عندما تتغيرُ شخصياتُنا.

خاتمة

سنحبُّك ونعبدك إلى الأبد!

سنحبُّك ونعبدك إلى الأبد!

سنحبُّك ونعبدك إلى الأبد!

السابق: 75 يا الله القدير، أنت معنا الآن

التالي: 144 أتعهّد بأن أتبع المسيح طوال حياتي

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

جدول المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب