نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

289 محبة الله للجنس البشري

بعد ثلاثة عقود من الرياح والأمطار، ومن الطرق الصخرية، سُمّرتَ على الصليب لتخلّص البشرية، وفي الأيام الأخيرة أصبحتَ جسدًا من جديد. لقد ولدتَ في الشرق، في الصين. تتحمل إذلالاً كبيرًا ومعاناة. تعبر عن الحق وتدين الجنس البشري. تخضِع كلماتك كل الأعداء. لم تتمتع قط برومانسية الشباب. لا تشارك في فرحة العائلة. تتحمل الإذلال وتشعر بالأسى، مَنْ يستطيع أن يفهم ألمك؟ لقد أعطيت كل شيء لتخلِّص الجنس البشري. تتواضع لتصير بشرًا وتواجه الشدّة مع الإنسان. تقلق من أجل الإنسان ليلاً ونهارًا، قلت كل ما يوجد للقول. محبتك صادقة وحسنة، تتفقد قلبي ليتنبه. تظهر كلماتك قدرتك، ويُخضع قلبي. شخصيتك بارة جدًا، تثير المهابة في قلبي. تدين بكلماتك وأحصل على التطهير والخلاص. محبتك لا تُقاس، قلبي لا يطلب شيئًا أكثر من ذلك. أبذل نفسي بإخلاص من أجلك لأكافئ نعمتك لبقية حياتي.

السابق:خفقات قلبِ كائنٍ مخلوقٍ

التالي:لطالما كان الله يرعى الإنسان

قد تحب أيض ًا