7. معركة ضد غسيل الدماغ

By Zhao Liang, China

اعتقلتني شرطة الحزب الشيوعي الصيني بسبب إيماني عندما كان عمري 19 سنة. وعرضوني للتعذيب وغسيل الدماغ لستين يومًا، لحملي على إنكار الله وبيع إخوتي وأخواتي. كان ذلك الاختبار محفورًا حقًا في قلبي. لن أنساه أبدًا.

في طريقي إلى اجتماع ذلك الصباح، عندما اقتربت من المكان، لاحظت وجود ثلاث سيارات متوقفة هناك. شعرت بعدم الارتياح قليلًا. عادة لم يكن هناك الكثير من السيارات هناك. أخبرت الإخوة والأخوات عن ذلك لحظة وصولي، وأدركنا أن اجتماعنا لم يعد آمنًا. بدأنا مناقشة تغيير المواقع. وسرعان ما جاء أربعة غرباء إلى الفناء، وقالوا إنهم من لواء الأمن الوطني، وكانوا يفتشون المنزل بحثًا عن متفجرات مخبأة. أمسكونا بالقوة على الأريكة وفتشونا، ولم يجدوا شيئًا، فوضعوني أنا وأخ آخر في إحدى سياراتهم. وأخذانا إلى مركز الشرطة، حيث اقتادت الشرطة كلينا إلى القبو، وحبستنا منفصلَين. شعرت بهذا الاعتقال المفاجئ وكأنه حلم، ولم يكن لديَّ أي فكرة عن كيفية تعامل الشرطة معي. كنت خائفًا نوعا ما وصليت الله بلا توقف طالبًا منه الإيمان. فكرت في ترنيمة كلمات الله التي رنمناها كثيرًا "سمو القدير وعظمته": "يتغير كل شيء في هذا العالم بسرعة مع أفكار القدير وتحت ناظريه. فجأة، تقع أمور لم تخطر قط على بال البشر، بينما الأشياء التي امتلكها البشر منذ زمنٍ طويل تتلاشى دون علمهم. لا يمكن لأحد إدراك مكان القدير، بل ولا يمكن لأحد الشعور بسمو قوة حياة القدير أو عظمتها" (من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة") .قلت هذه الصلاة لله: "أشكرك يا الله القدير وأسبِّحك! أنت تتحكم في كل شيء في الكون، ومصيري بين يديك. لقد سمحت للشرطة باعتقالي اليوم. مهما كانت كيفية تعذيبي أو مدى معاناتي، أريد أن أشهد، ولا أخونك أبدًا وأصبح يهوذا".

عندما جاءت الساعة الرابعة، نقلتني الشرطة إلى مجمَّع بعيد، حيث صف من المباني المكونة من أربعة طوابق في الفناء، تبدو وكأنها فندق. قال الكثير من الإخوة والأخوات إن الشرطة ترسل المعتقَلين إلى الفنادق للاستجواب السري والتعذيب. لم يسعني إلا أن أتساءل إذا كانوا على وشك تعذيبي أيضًا. كان مكانًا مقفرًا جدًا. يمكنهم قتلي دون أن يدري أحد. عندما فكرت في الأمر تزايد خوفي، ودعوت الله بصمت مرارًا وتكرارًا. أخذوني إلى غرفة في الطابق الرابع، وقال رئيس المباحث الجنائية متظاهرًا باللطف: "ما اسمك؟ أين تعيش؟" فسألته: "لماذا اعتقلتموني؟ لماذا أتيتم بي إلى هنا؟" قال: هذه دورة تعليم قانونية، مخصصة لتعليم المؤمنين وتحويلهم. لقد أتينا بك لأننا نعرف كل شيء عنك. خلاف ذلك، سنأخذ شخصًا آخر. إن كنيسة الله القدير هدف وطني رئيسي يجب القضاء عليه. يجب اعتقال المؤمنين بالله القدير". فسألته: "ألا ينص الدستور على حرية الاعتقاد؟". قال بابتسامة صفراء: "حرية الاعتقاد؟ تلك لها حدود. في إيمانك عليك أن تستمع للحزب وتتبع قواعده لتحصل على دعمنا. من خلال إيمانك بالله القدير، فأنت تضع نفسك في مواجهة الحزب. كيف يمكن ألا نعتقلك؟" فرددت عليه: "نقرأ كلام الله القدير فحسب ونشارك الإنجيل لنشهد لله. نحن لا نشارك في السياسة على الإطلاق. كيف يمكنك الادعاء أننا نحرِّض ضد الحزب؟" يقول الله القدير، "لا يشترك الله في سياسات الإنسان، ومع ذلك فإن مصير دولة أو أمة ما هو في يد الله. الله يتحكّم في هذا العالم والكون بأسره. مصير الإنسان وخطة الله مرتبطان ارتباطًا لصيقًا، ولا يوجد إنسان أو دولة أو شعب خارج نطاق سيادته. إن رغب إنسان في معرفة مصيره، عليه أن يأتي أمام الله. فالله سيجعل مَنْ يتبعونه ويعبدونه يزدهرون، وسيجلب الخراب والإبادة على مَنْ يقاومونه ويرفضونه" (من "الله هو من يوجِّه مصير البشرية" في "الكلمة يظهر في الجسد"). كلمات الله واضحة جدًا. الله يحكم الكون وبين يديه قدر الأمم والشعوب كافة، ولكن الله لا يتدخل في السياسة". "لقد جاء الله المُتجسِّد إلى الأرض في الأيام الأخيرة بهدف التعبير عن الحق، والقيام بعمل الدينونة، حتى يتمكن الناس من فهم الحق، والتخلص من شخصياتهم الشيطانية الفاسدة، ويخلصون". قاطعني الضابط بنفاد صبر قبل أن أنتهي، وقال كل الأشياء التي تجدِّف على كنيسة الله القدير. ونصحني بالتخلي عن إيماني. لكن، مهما قال ظللت هادئًا أمام الله، طالبًا منه حمايتي من حيل الشيطان.

في حوالي منتصف اليوم الثالث، أتوا بي ثانية إلى غرفة الاجتماعات. قدَّم ضابط نفسه، قائلًا إنه كان قائدًا في لواء أمن وطني وعمل في مجال التعليم والتحويل. سألني عن اسمي ومكان إقامتي ومعلومات عن الكنيسة. رفضت التحدث، فطلب مني مد يدي اليسرى ووضعها على المنضدة، وكفي مرفوع، ثم نفض الرماد في يدي وهو يدخن قائلًا: "يجب أن تعلم أن مع تكنولوجيا اليوم، سنكتشف ما إذا كنت ستتحدث أم لا. هل أنت معتوه؟ كنت أعطيك فرصة. حرارة طرف سيجارتي حوالي 800 درجة. هل تريد أن ترى كيف يبدو ذلك؟ أخذ سحبتين قويتين منها، ثم أحرق راحة يدي بطرفها الأحمر المتوهج. عندما سحبتها إلى الوراء من الألم، أمسك ضابط آخر ذراعي بقوة. كان كفي يحترق من شدة الألم، بينما كان يضع طرف سيجارته مرارًا وتكرارًا. كان العرق يتصبب على جبهتي. قلت اسمي، بينما كنت أشعر بقليل من الضعف. توقفوا عن تعذيبي في تلك اللحظة، لكن جعلوني أشاهد مقاطع فيديو وأقرأ شائعات تدين كنيسة الله القدير وتجدِّف عليها.

في منتصف نهار اليوم الخامس، جعلوني أشاهد نشرات الأخبار حول قضية شاندونغ تشاويوان ثم سألني عن رأيي. فقلت: "إنهم ليسوا مع كنيسة الله القدير. لن يفعل أي شخص من كنيستي شيئًا مثل هذا". "لدينا مبادئ عن مشاركة الإنجيل. لا نشاركه إلا مع الناس الطيبين الذين يؤمنون بوجود إله وليس مع الأشرار". "أناس سيئون مثل تشانغ ليدونغ لا يمتون بصِلة لمعاييرنا عن مشاركة الإنجيل. لا يعترف بهم الله كمؤمنين ولن تعترف بهم الكنيسة أبدًا". قال وهو يرى إيماني لم يتزعزع: "لقد اعتقلنا كل قادتكم وسنكتشف كل شيء من استجوابهم. لا نحتاج إلى إضاعة وقتنا معك. أردنا أن ننقذك، ونرى كم أنت يافع". فكرت: "إنها كلها أكاذيب. إنهم يحاولون فقط إقناعي بخيانة الله. لن أبيع الإخوة والأخوات أبدًا، ولن أخون الله أبدًا، مهما قالوا!" بعد السابعة من ذلك المساء، طلب مني طبيب نفساني في صف غسيل الدماغ أن أكتب تأملات عن الدورة. ما كتبته كان: "حادثة تشاويوان لم يرتكبها مؤمن بالله القدير. لقد فعلها شيطان شرير. سيعاقبه الله على ما اقترفه".

بعد التاسعة بقليل، جاء قائد لواء الأمن الوطني ولم يكن سعيدًا حقًا بما كتبته. جاء ورفعني من جلستي بيد واحدة، وصفعني مع الآخر مرارًا، ثم ركلتني ليطرحني أرضًا. ثم جرني إلى السرير وبدأ يلكمني. بعد بضع لكمات، حمل شماعة خشبية وضربني بها، مطالبًا بمعلومات عن الكنيسة. التزمت الصمت. ساخطًا من ذلك، أمرني بخلع كل ملابسي. لقد أخافتني رؤيته وهو يبدو مجنونًا. صليت إلى الله بصمت بلا توقف، سائلًا إياه أن يمنحني الإيمان والقوة. جذبني وأجبرني على خلع ثيابي، وضربني عدة مرات بالشماعة، ثم قام اثنان من المدربين بإمساكي على السرير. ظننت أن المدربَين عينتهما الشرطة، لكن كان لديهما ضمير فلن يتماشيا مع الشرطة في تعذيب مراهق. كان ظني خاطئًا. فقد ضغطا عليَّ بقوة، وشلّاني تمامًا. أحرق قائد لواء الأمن القومي أحرق حلمتيَّ بسيجارته مثل مخبول، فاحترقتا سريعًا وامتلأ الهواء برائحة اللحم المحترق. كنت غارقًا في العرق من الألم، واستمرت ساقاي في الركل. ثم بدأ حرق أعضائي التناسلية بينما يصرخ: "هل ستتكلم أم ماذا؟" صرختُ بصوت مرتفع من الألم، ولم تغلبني إلا فكرة واحدة: "لا يمكنني خيانة الله". كنت أصلي إلى الله في قلبي دون توقف، متوسلًا إليه أن يمنحني القوة والإيمان حتى أتمكَّن من تجاوز عذاب ذلك الضابط الشرير.

بقيت صامتًا، فقال الضابط بشراسة: "لن تنصلح إلا إذا قسوت عليك". استدار، والتقط تُرمس مياه، وألقى عليَّ بكوب من الماء المغلي، فصرخت من الألم. قال ببرود: "هل ستتحدث؟" قلت بلا خوف: "لا أعرف أي شيء!" غضب من سماع ذلك، فألقى كوبين آخرين من الماء المغلي على بطني. لقد رأى أنني لم أكن أعاني من الألم كما كان من قبل، لذلك لمس بطني وصرخ أن الماء ليس ساخنًا. ثم استدار وأمر بغلي قِدر من الماء. ثم ابتسم ابتسامة شريرة وقال: "ستختبر الماء الساخن المغلي الذي يُسكب على جسدك خلال لحظات". لم أستطع إلا أن أشعر بالخوف عندما سمعت هذا، وفكرت كيف كان الماء الساخن أكثر برودة من قبل. إذا سكب عليَّ ماء مغلي حقًا، هل سأكون قادرًا على التحمُّل؟ صليت إلى الله بصمت، إذ توترت وخفت: "يا الله من فضلك امنحني الإيمان والقوة. أريد أن أشهد ولا أخونك أو أبيع الإخوة والأخوات". بعد صلاتي، فكرت في كلمات الله: "الإيمان أشبه بجسرٍ خشبيّ مُشيَّد من جذع واحد، بحيث يجد الذين يتشبّثون بالحياة في وضاعةٍ صعوبةً في عبوره، أمّا أولئك المستعدون لبذل أنفسهم فيمكنهم المرور عليه واثقي الخطى من دون قلقٍ" (من "الفصل السادس" من "أقوال المسيح في البدء" في "الكلمة يظهر في الجسد"). فكرت في كلمات الله وأدركت أن الأفكار الجبانة والمخيفة كانت تقع فريسة لحيل الشيطان، ورأيت أنني لا أملك إيمانًا حقيقيًا بالله. كان عليَّ أن أضع حياتي على المحك وأستند إلى الله في كل لحظة لأشهد. منحني هذا الفهم الإيمان الذي أحتاجه لمواجهة التعذيب الذي ينتظرني.

بعد ذلك، أشعل سيجارة وأخذ سحبتين طويلتين، ووقف أمامي وقال مبتسمًا بشكل شرير، "اجلس جيدًا، الماء جاهز تقريبًا!" أثناء حديثه، وضع طرف سيجارته على صدري تمامًا حيث حرقني بالماء. ظللت أحاول التراجع بسبب الألم. كان الماء سيغلي بعد سبع أو ثماني دقائق. رؤية الماء يغلي، والبخار ينبعث من الغلاية، بدأت فروة رأسي تنمِّل، كنت أرتجف، وسرت قشعريرة بكافة أنحاء جسدي. حمل الغلاية وفتح الغطاء واقترب مني. شعرت بالبخار على جسدي. ثم ضغط غلاية الماء الساخن على معدتي. شعرت بألم شديد وصرخت بشكل غريزي. انتهز هذه الفرصة ليسألني مرة أخرى إذا كنت سأتحدث: وعندما رآني أظل هادئًا، أمسك كوبًا وملأه بالماء ورشه على صدري. لقد تألمني كثيرًا لدرجة أنني قفزت، وظل يرشني بالماء الساخن حتى أصبحت الغلاية فارغة. لم أستطع التوقف عن الارتعاش، وكان الجزء الأمامي من جسدي مغطىً ببثور من الحروق. أكبرها في حجم البيضة. لم يستطع المدربان تحمُّل الرؤية وأرادا المغادرة، فذهب مباشرة إلى الباب وأغلقه، ثم صرخ: "لا تغادرا، ابقيا هنا وشاهدا كيف أذيقه الأمرين". ثم قال لهما أن يذهبا لغلي المزيد من الماء. لم أستطع كبح خوفي عندما سمعت ذلك. كان هناك المزيد، وإذا تركني أول قدر من الماء في تلك الحالة، فماذا ستفعل بي المزيد من الحروق؟ هل سأكون قادرًا على البقاء قويًا؟ صرخت إلى الله بلا توقف، طالبًا منه الإيمان والقوة. ثم وردت كلمات الله هذه إلى ذهني: "قد يبدو الذين في السلطة أشرارًا من الخارج، لكن لا تخافوا؛ لأن هذا سببه أن إيمانكم ضئيل. ما دام إيمانكم ينمو، فلن يستعصي عليكم أمرٌ" (من "الفصل الخامس والسبعون" من "أقوال المسيح في البدء" في "الكلمة يظهر في الجسد"). تعذيب الشرطة كان بسماح من الله. أراد الله أن يكمِّل إيماني. مهما كان شرهم، ومدى وحشيتهم، فالأمر ضما زال في يدي الله. ما دمت أصلي وأتكل على الله، كنت أعلم أن الله سيقودني للانتصار على عذاب الشيطان. لم أعد أشعر بالخوف، وكان لدي الإيمان للاستمرار في مواجهة العذاب.

لم يمض وقت طويل حتى غلى القدر الثاني، فأحضره وملأ كوبًا من الماء الساخن، وجلبه أمامي، وبدأ في رش الجزء السفلي من جسدي به. صرخت من الألم ولم أستطع إلا أن أتراجع للخلف. فاتخذ بضع خطوات للأمام واستمر في استجوابي، لكنني ظللت أرفض الإجابة، فحمل كوبًا مليئًا بالماء الساخن تحت أعضائي التناسلية، وسأل: هل ستتكَّلم أم لا؟ لم أنطق بكلمة واحدة. فرفع الكوب بشكل مستقيم، حتى غُمرت أعضائي التناسلية بالكامل فيه. كنت أصرخ من الألم ورجعت للخلف غريزيًا، وأنا أرتجف. لم أستطع تحمُّل المزيد، وكنت أصلِّي بلا توقف، طالبًا من الله أن يقويني، ليحميني من خيانته. ثم فكرت في أمر قاله الرب يسوع: "فَإِنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا، وَمَنْ يُهْلِكُ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا" (متى 16: 25). علمت أنني إذا بعت الآخرين وخنت الله لأتجنب المعاناة الجسدية، من شأن هذا أن يسيء إلى شخصية الله. سأذهب إلى الجحيم وأعاني إلى الأبد. عندما فهمت ذلك، عقدت العزم، أن مهما كان حجم معاناتي، فسأجز على أسناني ولا أخون الله أبدًا. سكب ذلك الضابط الشرير كوبين آخرين من الماء الساخن على أعضائي التناسلية، وظل يستجوبني. نظرت إلى الأسفل ورأيت أن الطبقة الخارجية من الجلد على أعضائي التناسلية قد احترقت، والمدربان لا يتحملان النظر إليَّ. وقالا عاجزين، "تكلَّم يا بني فحسب، ما فائدة المعاناة بهذه الطريقة؟" لم أنبس ببنت شفة. دخل مساعد الضابط في ذلك الوقت. لقد ذهل للحظة عندما رآني. أدار رأسه جانبًا، وسار نحوي، وقال: "اعترف فحسب. لدينا الكثير من الناس. حتى لو لم تفعل، شخص آخر سيفعل ذلك. نحن نمنحك فرصة". خفضت رأسي ولم أقل شيئًا. صرخ الضابط بغضب، وهو يراني صامتًا: "تراجعوا رفاق. سأرى كم من الوقت يمكنه التحمُّل!" ثم سكب كوبًا من الماء الساخن ورشه على صدري مرة أخرى، ليتركني أبكي وأقفز من الألم. عندما ألقى الماء الساخن عليَّ، ظهرت تلك البثور على جسدي والتصق جلدي. سرعان ما ظهرت بثور جديدة، وكان الألم لا يطاق. بدأت أضعف قليلًا. فكرت: "آه نعم، لقد اعتقلوا الكثير من الإخوة والأخوات. حتى لو لم أتحدث، فمن المحتمل أن يفعل ذلك شخص آخر. لماذا علي أن أمرَّ بكل هذا؟ يمكنني أن أخبرهم قليلًا حتى لا أعاني بهذه الطريقة". رأيت الضابط لا ينوي التوقف، ولم يكن لدي أي فكرة عما إذا كنت سأتمكن من تحمل ما يخبئه لي. لكن الحديث سيجعلني يهوذا. عندئذٍ فقط فكرت في كلمات الله هذه: "لن أمنح مزيدًا من الرحمة لأولئك الذين لم يظهروا لي أي ذرة من الولاء في أوقات الشدة، لأن رحمتي تسع هذا فحسب. علاوة على ذلك، ليس لديَّ أي ود لأي أحد سبق وأن خانني، ولا أحب مطلقاً أن أخالط الذين يخونون مصالح أصدقائهم. هذه هي شخصيتي، بغض النظر عن الشخص الذي قد أكونه" (من "أَعْدِدْ ما يكفي من الأعمال الصالحة من أجل غايتك" في "الكلمة يظهر في الجسد"). لم يكن الله يريد أن يفعل شيئًا تجاه أولئك الذين باعوا أصدقائهم. إذا تكلمت، ألا يعني ذلك أنني خنت الله؟ لم أستطع قول أي شيء. بالطبع لا. قلت هذه الصلاة الصامتة: "أشكرك يا الله على تنويري ومنعني من بيع إخوتي وأخواتي. مهما كان حجم معاناتي، لن أكون يهوذا أبدًا".

عندما رآني صامتًا، أشعل قائد لواء الأمن الوطني سيجارة وقال بابتسامة شريرة: "لنأخذ الأمر ببطء. لدينا متسع من الوقت". وظل طوال الوقت ينفث الدخان في أنفي. بعد ذلك، التقط الكوب وصب الماء الساخن على رأسي. ابتعدت بشكل غريزي، وسال الماء إلى أسفل أذني اليمنى وعلى ظهري. صرخت من الألم وشعرت أن ظهري يحترق. ثم ألقى عدة أكواب أخرى على بطني، ورش الماء على فخذيَّ. ظهرت البثور على الفور حيث ألقى بالمياه. وجعل المدربَين يغليان قدرًا آخر عندما كانت الغلاية فارغة. والثالث كان سيغلي خلال بضع دقائق. عندما رأيت البخار يتصاعد من الغلاية، لم أستطع التوقف عن الرعشة. ابتسم ابتسامة عريضة، والتقط الغلاية وقال: "ممتاز!" ثم أمسكها مقابل جسدي مرة أخرى وقال مهددًا: "هل ستتحدث أم لا؟" لم أجب، فسكب عليَّ كوبًا بعد آخر من الماء المغلي. لقد غمرني الألم. رأيت أنه لا ينوي التوقف، ولم أكن أعرف إلى متى يمكنني الاستمرار. كنت في كثير من الألم، لم أُرِد سوى الموت، حتى لا أضطر إلى الاستمرار في المعاناة بهذه الطريقة، ولا أبيع أحدًا بسبب ضعفي الجسدي. نظرت في أرجاء الغرفة بحثًا عن شيء صلب يمكنني أن أقتل به نفسي، ولكن لم يكن هناك سوى طاولة والجدران مصنوعة من الخشب. لم أعتقد أنني سأموت بضرب رأسي مرة واحدة فقط، وبعد ذلك سأضطر إلى تحمل المزيد من التعذيب. اعتقدت أن بوسعي أن أقول نعم في الوقت الحالي فحسب، ثم يأخذوني للتعرف على منازل الآخرين. في الخارج، يمكنني القفز من السيارة لأموت. وبينما كنت أفكر في ذلك، ظل الضابط يسألني إذا كنت سأتحدث، فأومأت برأسي. اعتقدت أنهم سيأخذونني للتعرُّف على المنازل على الفور، لكن المفاجأة أنه طلب مني أن أخبره عن الكنيسة. جاء أكثر من عشرة ضباط من الطابق السفلي. شعرت بالجُبن نوعًا ما في تلك المرحلة. لقد أومأت برأسي فحسب، فإذا لم أقل شيئًا، فهل سيستخدمون تعذيبًا أكثر وحشية؟ اعتقدت أن بإمكاني قول اسم الكنيسة وموقعها التقريبي فحسب. أعطيته شبرًا واحدًا، لكنه أراد ميلًا. أمطرني بمزيد من الأسئلة حول الكنيسة، وقد ندمت حقًا على إعطاء الشيطان تلك الفرصة. ألن أكون يهوذا إذا استمررت على هذا المنوال؟ زعمت الجهل حينما سألني عن أمور أخرى. لم يستطع الوصول إلى أي نتيجة معي، لذلك سمح لي بالعودة إلى غرفتي. قلت لنفسي في غرفتي: "لماذا كنت أحاول أن أموت؟ هل يريد الله موتي؟ أليست هذه علامة ضعف؟" ثم تذكرت ترنيمة من كلمات الله "اسعَ أن تحب اللهِ مهما كانت مُعاناتِكَ": "ليس لدى معظم الناس اليوم هذه المعرفة. هم يعتقدون أن المعاناة لا قيمة لها، وأنهم منبوذون من العالم، وحياتهم المنزلية مضطربة، وأنهم ليسوا محبوبين من الله، وآفاقهم قاتمة. تصل معاناة بعض الناس إلى حدودها القصوى، وتتحول أفكارهم نحو الموت. هذه ليست المحبة الحقيقية لله؛ مثل هؤلاء الناس جبناء، ليس لديهم قدرة على المثابرة، وهم ضعفاء وعاجزون! ... ولذلك، أثناء هذه الأيام الأخيرة يجب أن تحملوا الشهادة لله. بغض النظر عن مدى حجم معاناتكم، عليكم أن تستمروا حتى النهاية، وحتى مع أنفاسكم الأخيرة، يجب أن تظلوا مخلصين لله، وتحت رحمته. فهذه وحدها هي المحبة الحقيقية لله، وهذه وحدها هي الشهادة القوية والمدوّية" (من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"). عندما كنت أفكر في كلمات الله، رأيت كم كنت جبانًا وضعيفًا وعاجزًا. أردت أن أموت بسبب ضعفي الجسدي، لأنني كنت أخشى المعاناة. لا يمكن لهذا أن يمجِّد الله. لم تكن هذه شهادة حقيقية. قبل اعتقالي، كنت أقسم أمام الله أنني إذا اعتقلني الحزب الشيوعي الصيني واضطهدني، أريد أن أشهد مثل الإخوة والأخوات الآخرين. ولن أخون الله أبدًا، ولا أكون يهوذا. لكن عندما حدث لي شيء، في مواجهة تعذيب الشرطة، فكرت فحسب في كيفية الخروج من الموقف. لم أفكِّر في كيفية الثبات في الشهادة وإرضاء الله. أدركت أنني ليس لديَّ أي إيمان حقيقي أو خضوع لله. كان الضباط يعذبونني حتى أخون الله وأفقد شهادتي. إذا نجوت من ذلك بالموت، ألن أصبح أضحوكة الشيطان؟ عند هذه الفكرة، شعرت بالندم على ضعفي. كيف سمحت لنفسي بالحديث؟ منحني الله فرصة لأكون شاهدًا لكنني لم أستغلها. كان هذا مؤلمًا ومحبطًا لله. لقد عقدت عزمي، أنهم إذا أرادوا مني التعرف على المنازل، فلن أذهب. مهما عذبوني، سأتكل على الله وأثبت في شهادتي!

في السادسة ونصف من صباح اليوم التالي، رأى مدير المكتب المحلي لمناهضة المذاهب المنحرفة، مدى خطورة إصابتي وجعل شخص ما يأخذني إلى المستشفى، حتى لا يتحملوا المسؤولية. في الطريق إلى المستشفى، حذَّرني بشكل شرير: "لا تقل كلمة واحدة في المستشفى، أو ستكون مسؤولًا عن العواقب!" سماع ذلك جعلني غاضبًا بشكل لا يصدق. كانوا يرهبونني ولم يسمحوا لي بقول الحقيقة حتى بعد أن آذوني بشدة. كان شريرًا وحقيرًا! سألني الطبيب كيف أصبت بكل هذه الحروق، وعرفت أنني حتى لو قلت له الحقيقة، فلن يستطيع فعل أي شيء. قلت إنه كان من كسر التُرمس. فسألني غير مصدِّق: "تُرمس مكسور فعل كل هذا؟" انتحى الضابط بالطبيب جانبًا على الفور وتهامس معه لفترة وجيزة، وبعد ذلك بدأ الطبيب بتضميد جراحي، وقال إنني بحاجة إلى أن العلاج بالمستشفى. قال الضابط إنه كان وضعًا خاصًا ولم أستطع البقاء، وجعلني أوقع على نموذج قبول المسؤولية الكاملة. ثم أعادني إلى مركز غسيل الدماغ. كانت إصاباتي خطيرة للغاية ولا يمكنني حضور الدروس، لكن الشرطة لم تحب ذلك، لذا أرسلوا شخصين لمراقبتي وغسل دماغي كل يوم. لقد جربوا التكتيكات الصعبة والناعمة لحملي على التخلي عن إيماني.

بعد سبعة عشر يومًا، قبل أن تلتئم جراحي، أعادوني إلى الصف. كان لديهم أستاذ جامعي وطبيب نفساني، تظاهرا بالود، كانا يقولان أمورًا لطيفة ويحاولان الاقتراب مني وجعلي أتحدث. صليت إلى الله مرارًا، طالبًا منه أن يحميني من حيل الشيطان. لقد شاركت معهما الشهادة لله، فغضبا عندما رأيا أنني لم أُخدع. خلال الأيام القليلة التالية، جعلوني أقرأ الكتب التي كتبوها، وتجدِّف على كنيستنا، ومشاهدة بعض مقاطع الفيديو التي تنطوي على تجديف. كل تلك الأكاذيب التي خلقوها من العدم جعلتني ساخطًا ومشمئزًا. ولم أستمع إلى أي شيء قالوه.

في صباح أحد الأيام، اقتحم مدير القطاع مسكني مع بضعة مدربين. أخافني إلى حد ما أن أرى هذا يحدث، فقلت صلاة صامتة، طالبًا من الله أن يعطيني الحكمة حتى أتمكن من مواجهة هؤلاء الشرطيين الفظعاء. قال بتهديد: "عقدنا اجتماعًا أمس، حول معركتنا التي استمرت مائة يوم ضد كنيسة الله القدير. العبارات ستكون قاسية. سيكون الأمر أسوأ بالنسبة للشباب، والعزَّاب مثلك. خاصة أولئك الذين لن يتزحزحوا مثلك، سيذهبون مباشرة إلى فرقة الإعدام. سيفجِّرون رأسك ويفجِّرون مخك". شعرت ببعض الذعر عندما قال ذلك، لكن بعد ذلك فكرت في كلمات الرب يسوع: "فَإِنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا، وَمَنْ يُهْلِكُ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا" (متى 16: 25). كنت أعلم أن الاستشهاد من أجل الله سيكون شرفًا يحتفي به الله. لكن خيانة الله خوفًا من الموت، من شأنها أن تسيء إلى شخصيته وتثير اشمئزازه. حتى لو استمر جسدي في العيش، فسأكون ميتًا في نظر الله. سيُقصي الله روحي وسأعاقَب في الجحيم. تعرَّض عدد لا يحصى من المؤمنين للاضطهاد والاستشهاد على مر العصور. كلهم ثبتوا في شهادتهم لله. أن أكون شهيدًا فتلك رِفعة من الله. كنت على استعداد للخضوع لترتيبات الله والشهادة، حتى لو كان ذلك يعني الموت. عندما التزمت الصمت، هددني الضابط: "هل تريد العودة إلى المنزل أم السجن؟" كنت أرغب بشدة في العودة إلى المنزل، لكنني علمت أن ثمن ذلك هو توقيع خطابات التوبة وقطع الروابط مع الكنيسة. فقلت بحزم شديد: "السجن!" اتسعت عيناه غضبًا ثم أشار إليَّ وقال: "يبدو أنك لم تعاني حقًا!" ثم انطلق بغضب.

بعد ذلك أتوا بقسٍ ليغسل دماغي. قال لحظة دخوله: "ما زلت صغيرًا يا بني. استمع إليَّ، أنت على المسار الخطأ". وفتح الكتاب المقدس على متى 24: 23-24 قائلًا: "أنت تقول إن الرب يسوع قد عاد بالفعل، لكن انظر إلى ما يقوله الكتاب المقدس: "حِينَئِذٍ إِنْ قَالَ لَكُمْ أَحَدٌ: هُوَذَا ٱلْمَسِيحُ هُنَا! أَوْ: هُنَاكَ! فَلَا تُصَدِّقُوا. لِأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ، حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ ٱلْمُخْتَارِينَ أَيْضًا". كل من يقول إن الرب قد جاء هو مخطئ. لا يمكنك اتباع هذا". أخذت الكتاب المقدس وأجبته: "الرب يسوع كان يحذرنا إنه حينما يعود في الأيام الأخيرة، سيُظهر المسحاء الكذبة والأنبياء الكذبة آيات وعجائب عظيمة لتضليل الناس. قال لنا أن نأخذ حذرنا. إذا قلتَ إن كل أخبار مجيء الرب كاذبة، ألا تنكر حقيقة عودة الرب؟" "المسحاء الكذبة لا يمتلكون الحق. إنهم يخدعون الناس بالآيات والعجائب. الله القدير لا يقدِّم هذه الأشياء. إنه لا يعبِّر إلا عن الحق ويقوم بعمل دينونته لتطهير البشرية وخلاصها بالكامل. الله القدير هو الرب يسوع العائد، الاله الواحد الحقيقي". عندما رأى أنني لم أنخدع في ذلك، قال كل أنواع الأشياء التجديفية. أجبت بغضب: "التجديف على الروح القدس لن يغفَر له في هذه الحياة ولا الآتية". عند هذا قال لي: "أنت فتى عنيد حقًا. عُد إلى رشدك يا بني. فقط قل ما يريدون واعترف. ستندم إذا حُبست حقًا!" فقلت له: "لن أندم على ذلك، وأنصحك بشدة أن تطلب الطريق الحق. والتوقف عن مقاومة الله. سيكون الوقت قد فات إذا ارتكبت خطية رهيبة". قال لي بغضب: "أنت ميؤوس منك. أنت عنيد للغاية". ثم نهض ممتعضًا وغادر.

بعد أيام قليلة، حاول رئيس المباحث الجنائية إجباري على ترديد أمور إنكار وتجديف على الله. عندما رفضت قال بقوة: "هل تخشى القصاص؟ لا يوجد إله، فمن أين يأتي إذًا؟ أليس من تخلوا عنه على ما يرام". فقلت: "عدم الموت في الوقت الحالي لا يشير إلى آخرة جيدة. الله لا يعاقب الناس على الفور". أمسك بي بغضب وصفعني عدة مرات، لكنني ظللت لا أنبس ببنت شفة. كنت أفكِّر في شيء قاله الرب يسوع: "كُلُّ خَطِيَّةٍ وَتَجْدِيفٍ يُغْفَرُ لِلنَّاسِ، وَأَمَّا ٱلتَّجْدِيفُ عَلَى ٱلرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَرَ لِلنَّاسِ" (متّى 12: 31). مع قوة هذه الكلمات، لم أتردَّد على الإطلاق. مرَّت بضع ساعات دون أن أقول شيئًا. فجرني من شعري غاضبًا إلى المهجع، ثم قال بِشَرٍ: "لا طعام له حتى يتكلم". صليت إلى الله في قلبي وخطرت لي كلمات الرب يسوع هذه: "لَيْسَ بِٱلْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا ٱلْإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ ٱللهِ" (متى 4: 4). كلام الله هو قوتنا للحياة. حتى دون طعام، لن أموت إلا إذا سمح الله بذلك. بشكل مفاجئ، مرَّرت لي عاملة تنظيف كعكة مطهوة على البخار، خلسة في تلك الليلة. لقد شعرت حقًا أن قلوب الناس وأرواحهم بين يدي الله. بعد ذلك جعلتني الشرطة أنظف مكتبهم كل يوم، وصادف وجود نسخة من "الكلمة يظهر في الجسد" على مكتب. اختلست النظر إليه أثناء قيامي بالتنظيف اليومي، ومنحني كلام الله الإيمان والقوة. كانت الشرطة تغرقني باستمرار بالمغالطات الإلحادية، ولكن بإرشاد كلام الله لم أتأثر على الإطلاق.

في أحد الأيام، كان لديهم أستاذان جامعيان يجربان كل أنواع الأشياء لغسل دماغي، وإغوائي قائلَين: "إذا لم تأت وتوقِّع الخطابات الثلاثة، فستقضي خمس سنوات في السجن وبعد ذلك سيكون من الصعب العثور على زوجة. كيف يمكن أن تضيِّع شبابك هكذا؟ هل يستحق الأمر ذلك؟" كان لذلك تأثير عليَّ. فكرت كم كنت صغيرًا، وتساءلت عما إذا كنت سأعاني هناك حقًا لسنوات. عندما فكرت في الأمر، أدركت أنني كنت أسقط في خدعة الشيطان، فأسرعت لأقول هذه الصلاة: "يا إلهي! كدت أن أسقط في خدعة الشيطان. أرجوك احمِني حتى أتمكن من الشهادة. بعد الصلاة، فكرت في سطر من ترنيمة لكلمات الله: "لا ينبغي أن يكونوا بلا حق، ولا ينبغي أن يكنّوا في صدورهم الرياء والإثم، بل يجب أن يثبتوا في الموقف السليم. لا ينبغي أن ينجرفوا بعيدًا بل يجب أن تكون لديهم روح الإقدام للتضحية والنضال من أجل العدل والحق" (من "ما يجب أن يسعى له الشَّباب" في "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"). كنت أعلم أنني يجب أن أكون قادرًا على تحمُّل أي ألم من أجل ربح الحق. لم أستطع أن أخون الله من أجل الراحة المؤقتة. كان عليَّ أن أشهد وأرضي الله، مهما كان ما فعله رجال الشرطة بي. عندما لم أقل أي شيء، غادروا وأيديهم مقيدة. بعد ظهر ذلك اليوم عاد القس وقال بابتسامة مخادعة: "سمعت أنك ستذهب إلى السجن. لا يمكنك فعل ذلك. الحياة هناك غير إنسانية. هل تعتقد أن يافعًا مثلك يمكنه تحمل الأمر؟" أخرج هاتفه وأظهر لي بعض الصور لمسيحيين تعرضوا للإساءة وقال: "انظر إليهم، بعضهم حُكم عليه بعشر سنوات، والبعض الآخر عشرين. توفي بعضهم في السجن. أستطيع أن أرى أنك مؤمن حقيقي. وقِّع فقط على ما يريدون منك، ويمكنك ممارسة إيمانك عندما تخرج. لا داعي للمعاناة بهذه الطريقة! وقِّع الآن وسأقول بضع كلمات نيابة عنك. وإلا فلن تحظى بفرصة". شعرت بالقلق، مفكرًا أنه إذا حُكم عليَّ حقًا، يمكن للشرطة أن تعذبني كيفما أرادت في السجن. سأتعرض حتمًا لمزيد من الألم. لم يسعني إلا أن أشعر بالخوف، لكنني علمت أن توقيع هذه الخطابات سيكون بمثابة خيانة لله وستكون لدي سمة الوحش. صليت ودعوت الله في قلبي، طالبًا منه الإيمان حتى أتمكن من الثبات في الشهادة. قلت للقس: "لن أوقع". فغادر منكَّس الرأس.

حاول مدير المكتب المحلي لمناهضة المذاهب المنحرفة، إقناعي بتوقيع الخطابات الثلاثة أيضًا، قائلًا لي بغضب: "لقد مر شهران دون أي تغيير. أتوقع منك موقفًا معينًا الآن. يمكنك العودة إلى المنزل إذا قلت إنك لم تعد تؤمن، ولكنك ستُرسَل إلى السجن فورًا إذا قلت إنك تؤمن! هل مازلت مؤمنًا؟" شعرت بصراعٍ حقًا. قول "نعم" يعني الذهاب إلى السجن، ومن يدري أي نوع من التعذيب كان ينتظرني هناك. لكن قول لا يعني خيانة الله. صليت، سائلًا الله أن يمنحني الشجاعة، وشعرت بأنني مستعد للثبات في الشهادة. تذكرت للتو هذا المقطع من كلمات الله: "كان يسوع قادرًا على إتمام إرسالية الله – أي عمل فداء كل البشرية – لأنه أخذ إرادة الله بعين الاعتبار دون أي خطط أو اعتبارات شخصية. لقد كان قادرًا على وضع خطة تدبير الله في القلب، وكان يُصلّي دائمًا إلى الآب السماوي، وينشد إرادة الآب السماوي. لقد صلّى قائلاً: "أيها الله الآب! تمّم مشيئتك ولا تعمل وفق نواياي؛ بل اعمل وفق خطتك. قد يكون الإنسان ضعيفًا، لكن لماذا يتعيّن عليك الاعتناء به؟ كيف للإنسان أن يستحق أن يشغل اهتمامك، ذلك الإنسان الذي يشبه نملة في يدك؟ كل ما أتمناه من قلبي أن تتمّم مشيئتك، وأود أن تفعل ما يمكنك فعله فيّ وفقًا لمقاصدك الخاصة" (من "تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ" في "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة").

تألم الرب يسوع عندما كان في طريقه للصَلب. كان لديه ضعف جسدي، لكنه كان قادرًا على التركيز على إكمال مهمة الله. خضع لترتيبات الله رغم الألم الجسدي. وكان بطرس على استعداد للطاعة حتى الموت من أجل محبته لله، وأن يُصلَب من أجل الله. ألم تكن معاناتي مقارنة بهما تافهة؟ عزَّزت كلمات الله إيماني ولم أعد أشعر بالخوف. لقد عقدت العزم على أنني حتى لو دخلت السجن، فسأتمسك بالشهادة لله! قلت بحزم شديد: "سأذهب إلى السجن إذًا" أجاب غاضبًا: "احزم أمتعتك، ستذهب إلى السجن غدًا". ثم أغلق الباب وخرج مبتعدًا. والمثير للدهشة، بعد يومين، جاء أربعة ضباط من مخفر الشرطة المحلي وقالوا إنهم سيأخذونني إلى المنزل. في تلك اللحظة شعرت كم هو رائع حقًا عمل الله، وشعرت برعايته ورحمته لي. أعادتني الشرطة إلى المدينة وسجلت بيانًا شفهيًا، وطلبت مني الحضور إلى القسم مرة في الأسبوع. وبإرشاد الله، هربت لاحقًا من المنطقة وتمكنت من أداء واجبي مرة أخرى.

ترك اعتقالي وتعذيب الشرطة لي أثرًا في قلبي. لقد رأيت كم أن الحزب الشيوعي وحشي وغير إنساني. لقد رأيت تمامًا جوهره المقاوِم لله. أنا أكره هؤلاء الشياطين تمامًا. لقد اختبرت أيضًا قوة كلام الله وسلطانه. خلال التجارب والضيقات، استمر الله في استخدام كلماته لإرشادي ومنحني الإيمان والقوة. رأيت أن الله وحده يحبنا، وكلام الله وحده هو الذي يمكن أن يكون حياتنا. ازداد إيماني بالله أكثر. الشكر لله القدير!

السابق: 6. بعد تحمّل المشقة، حبي لله أصبح أقوى

التالي: 8. الآلام هي بركات الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

24. النهوض من الظلم القاتم

بقلم مو جوجيان – إقليم غانج دونج وُلِدتُ في منطقةٍ جبليَّة نائية فقيرة كُنَّا نوقد فيها البخور ونعبد بوذا لعدَّة أجيالٍ. توجد معابد بوذيَّة...

13. قضاء ريعان الشباب في السجن

بقلم تشنشي، مقاطعة خبى يقول الجميع إن ريعان الشباب هو أروع وأنقى أوقات العمر. ربما تكون تلك السنوات بالنسبة إلى الكثيرين ملآى بذكريات...

11. معجزات الحياة

يقول الله القدير، "لقوة حياة الله القدرة على السمو فوق أي قوة، بل والتفوق على أي قوة؛ فحياته أبدية وقوته غير عادية، ولا يمكن لأي مخلوق أو...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب