49 كل الأمم وكل الشعوب يسبّحون الله القدير

"لقد ظهر الله متجسدًا في الصين، معبّرًا عن الحق ليطهر الناس ويُدين. مثل سيف حاد، كلامه مفعم بالسلطان، والدينونة والتطهير، وتحقيق الخلاص لشعبه. سبّح الله القدير وحكمته لاستخدام التنين الأحمر العظيم في خدمته، وتكوين مجموعة من الغالبين، وهزيمة قوى الشيطان. سبّح شخصية الله البارّة؛ لاستعلانها كليًّا. سبّح الله القدير؛ لأنه أخفى ذاته بتواضعٍ وهو محبوب بشدةٍ! سبّح الله القدير! أعمالك حقًا رائعة جدًا! سبّح الله القدير لأنه قد ربح مجدًا. يلمع البرق من الشرق إلى الغرب، وتخرج العذارى الحكيمات إلى النور. الناس من كل أمة وصَوْب أمام الله يعودون، وينحنون لعبادة الله، ودينونته يقبلون. سبّحوا الله على عودته في الأيام الأخيرة، ليمنح البشر طريق الحياة الأبدية. سبّحوا دينونة الله البارّ على تطهيره وخلاصه للبشرية. سبّحوا الله لإكماله عملَه العظيم، وكلامَه الذي حقق كل شيء. كل الأمم وكل الشعوب يترنمون بتسبيح الله القدير العزيز. كل خليقة الله تأتي لتسبيح الله القدير. لك التسبيح يا الله القدير! الكل يأتي لتسبيحك! لك التسبيح يا الله القدير!

السابق: 302 طرق الله لا يمكن إدراك عمقها

التالي: 56 سبِّحوا الله القدير

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

296 حزن الفاسدين من البشر

Iالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول البشريةليس لأن...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب