تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

94 عُد إلى البيت يا طفلي!

كنتَ في السابق بسيطًا وبريئًا؛ كنتَ في السابق صاحب مُثُل عُليا.

كانت تلك الابتسامة البرّاقة تزيّن وجهك.

شاب تنام بهناء بين ذراعَي أمك، والشباب يحيط بها يسارًا ويمينًا.

كنتَ فخر أمك وفرحها، وكانت هي الصخرة التي تعتمد عليها.

الآن، ذبل الشباب تدريجيًا واختفى،

ولم تعُد ابتسامته اللامعة تُرى، ولم يعُد صوت غنائه العذب يُسمع.

يا طفلي، أين أنت؟ ألا تسمع أمك تبكي؟

عُد إلى البيت يا طفلي! عُد إلى البيت يا طفلي!

مَنْ سينقذ طفلي؟ من يستطيع إرجاعه إلى البيت؟

إنّه وحيد جدًا، وعاجز جدًا؛

لقد فقد براءته الأصلية، وطرح مُثُله جانبًا.

يبدو منهكًا جدًا، وصوته كئيب جدًا؛

لم يعُد فخر أمه، ولم تعُد هي الصخرة التي يعتمد عليها.

يا طفلي، ما الذي سرق قلبك؟

آه! يا طفلي، ما الذي سحق أحلامك؟

مَنْ أخذك من بين ذراعَي أمك؟

يا طفلي، أين أنت؟ ألا تسمع أمك تبكي؟

عُد إلى البيت يا طفلي! عُد إلى البيت يا طفلي!

مَنْ سينقذ طفلي؟ من يستطيع إرجاعه إلى البيت؟

عُد إلى البيت يا طفلي! أمك بانتظارك.

السابق:الذهاب إلى البيت

التالي:حياة إنسان جديد

قد تحب أيض ًا

  • طريقُ البشريةِ الوحيدُ للدخولِ إلى الراحةِ

    I أولئكَ الذينَ يثبُتونَ أثناءَ تطهيرِ اللهِ النهائيِّ بالتوبيخِ والدينونةِ سيدخلونَ للراحةِ الأخيرةِ. أولئكَ الذينَ تحرروا منْ تأثيرِ الشيطانِ، سَيرب…

  • أعمال الله تتم بالكلمة

    I بعد أن تكتسب بعض الخبرة، إن أدركت عملَ اللهِ وخطواته، وإن علمت ما تنجزه كلمته، ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقق، وإذا كنت تملك الرؤيا ومعرفة شاملة بكل …

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …

  • لقد عاد الله منتصراً

    I إن الله ذاته يواجه الكون، وقد ظهر في الشرق! مَنْ يَجرُؤُ على عَدَمِ السُجودِ لَهُ وعِبادَتِهِ، وعَدَمِ تسْمِيَتِهِ بالإلهِ الحقيقيِ؟ مَنْ يجْرُؤُ ع…