95 تكريسُ المحبَّة

1

يا الله القدير! أنتَ مُبَجَّلٌ جدًّا، وصالحٌ وجميلٌ جدًّا!

لقد اتَّبَعتَ مشيئَةَ الآبِ لِتجيءَ إلى هذا العالَم،

مُرتَدِيًا الجَسَد، ومُعَبِّرًا عن الحقائِق، وجالِبًا الدينونة.

أنت بارٌّ ومَهيب، ولا تتحَمَّلُ أيَّ إِثمٍ بشريّ.

لقَد عانَيتَ كُلَّ شيءٍ دونَ أيِّ شَكَاوى مِن أجلِ تخليصِ البشريَّة.

يومًا بعدَ يوم، عامًا بعدَ عام،

تتَحَمَّلُ الكثيرَ مِنَ الافتِراء، والاضطِهادِ، والكثيرِ مِنَ الضِّيقاتِ مِن الناسِ في هذا العالَم.

في المرَضِ والألَمِ تُغَذِي وتَسقِي شعبَ اللهِ المُختار،

وتعملُ على الحَقِّ والحياةِ فينا.

يا الله! هذا يَكْشِفُ عن مَشاعِرِكَ الحقيقِيَّة.

إنَّهُ تقدمةُ حياتِك، وتَجَلِّي محَبَّتِكَ كُلِّها.

مَحَبَّتُكَ عظيمة، وشخصِيَّتُكَ مُبجَّلةٌ ولا نظيرَ لها.

كيفَ لا نرقُصُ بِفَرَحٍ ونُغنِّي التسابيحَ لك؟

2

يا الله القدير! أنتَ مُبَجَّلٌ جدًّا، وصالحٌ وجميلٌ جدًّا!

أنتَ تمشِي بَينَ الكنائِسِ وتنطِقُ الكلام.

كلامُكَ يُرشِدُنا كُلَّ يوم،

ويُدِينُ ويُطهِّرُ شخصِيَّتنا الفاسِدة.

مِنْ خلالِ التَّجارِبِ والتَّنقيةِ نَرى مَحَبَّتَكَ الحقيقيَّة.

يومًا بعدَ يوم، عامًا بعدَ عام،

أنتَ تتحمَّلُ مُقاوَمتَنا، وتمَرُّدَنا، وسوء فَهمِنا، وشَكاوانا.

بِصَبرٍ ثابتٍ تُوفِّرُ لنا احتياجاتِنا.

لقد اكتسَبنا الحقَّ وأصبحتْ لدينا حياةٌ جديدة.

يا إلهي! باختِبارِ عمَلِكَ، عرَفنا محَبَّتَك.

لقد رأينا مَحبَّتَكَ ورحمتَكَ وبِرَّكَ وقداسَتَك.

نحنُ على استعدادٍ لِمنحِ قلُوبِنا لك، ولتقديمِ كُلِّ أنفُسِنا.

رغبةُ قلوبِنا هي أن نُحِبَّكَ دائمًا وأن نُقدِّمَ الشَّهادةَ لك.

السابق: 92 الله القدير محبوبُنا

التالي: 96 لقَد دفَعَ الله ثمنًا باهظًا

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

610 تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

البيت الأولأكمل يسوع مهمَّة الله،عمل الفداء لكلِّ البشرمِن خلال عنايته بمشيئة الله،بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ.وضع خطَّة الله في المركز.صلَّى...

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب