نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

كلمات كلاسيكية لله القدير عن إنجيل الملكوت

(مختارات)

الجزء الأول مُختارات من الكلمات الكلاسيكية لله عن إنجيل الملكوت

1لا يؤمن بالله حقًا إلا مَنْ يختبر عمل الله
2ظهور الله أتى بعصر جديد
3معاينة ظهور الله وسط دينونته وتوبيخه
4الله هو من يوجِّه مصير البشرية
5الله مصدر حياة الإنسان
6لا يمكن خلاص الإنسان إلا وسط تدبير الله
7دوي الرعود السبعة – التنبؤ بأن إنجيل الملكوت سينتشر في كل أنحاء الكون
8عاد المُخلِّص بالفعل على "سحابة بيضاء"
9حين ترى جسد يسوع الروحاني وقتها يكون الله قد صنع سماءً جديدة وأرضًا جديدة
10كثيرون مدعوون، لكن قليلين مختارون
11يجب أن تبحث عن طريق التوافق مع المسيح
12هل أنت مؤمن حقيقي بالله؟
13المسيح يتمم عمل الدينونة بالحق
14هل تعلم؟ لقد صنع الله أمراً عظيماً بين الناس
15وحده مسيح الأيام الأخيرة قادر أن يمنح الإنسان طريق الحياة الأبدية
16ينبغي عليك أن تُعِدَّ ما يكفي من الأعمال الصالحة من أجل مصيرك
17هل عمل الله بسيط جداً كما يتصور الإنسان؟
18تعرّف على أحدث عمل لله واتبع خطى الله
19العمل في عصر الناموس
20القصة وراء العمل في عصر الفداء
21سر التجسد (4)
22معرفة المراحل الثلاث لعمل الله هي السبيل إلى معرفة الله
23مَن يعرفون الله وعمله فقط هم من يستطيعون إرضاءه
24كيف يمكن للإنسان الذي وضع تعريفًا لله في تصوراته أن ينال إعلانات الله؟
25البشرية الفاسدة في أَمَسِّ احتياج إلى خلاص الله الصائر جسدًا
26يُكمِّل التجسدان أهمية التجسد
27الاختلاف الجوهري بين الله المتجسد وبين الأناس الذين يستخدمهم الله
28أوجه الاختلاف بين واجب الإنسان وخدمة الله المتجسّد
29الله هو رب الكل
30هل للثالوث وجود؟