تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

لعلَّك تبقى بقلبي دائمًا

سرعة

لعلَّك تبقى بقلبي دائمًا

البيت الأول

تمكث معي في الرَّبيع والخريف،

وتسير معي في الشِّتاء والصَّيف،

برؤيتك وحيدًا،

قلبي يفيض بأحزانٍ.

البيت الثاني

لم أبالِ أبدًا لوحدتك،

ولمْ أخفِّف مِن ألمك.

قلبي دائمًا عنيدٌ

لرفضه لنصحك الودود.

ما قبل القرار

أجرحك دائمًا، وأيضًا أخذلك.

أنا جاهلةٌ إلى أنْ أجوز في تزكيتك.

ألتصق بك، ولكن لا أريحك.

كيف لعديم الحِس أن يفهم ألمك؟

القرار

بحبٍّ وشعورٍ صادقٍ، قلبك في منتهى الإخلاص.

مَن أجمل منك ومَن أهيب منك!

دومًا بصحبتك، لن أتركك أبدًا.

لعلَّ الفرح يملأ وجهك، وتبقى بقلبي دائمًا.

البيت الثالث

بسبب رغباتي الدُّنيوية،

نسيت الأخلاق والحقَّ.

وعندما يغلبني النَّدم،

أكون فعلًا قد كسرت قلبك.

البيت الرابع‎

ولا أحد يفهم حزنك.

فاسدة، أنوح في شقاء.

أطلب وبطمعٍ أشياءٍ.

مَن يشاركك همومك؟

ما قبل القرار

أجرحك دائمًا، وأيضًا أخذلك.

أنا جاهلةٌ إلى أنْ أجوز في تزكيتك.

ألتصق بك، ولكن لا أريحك.

كيف لعديم الفهم أن يفهم ألمك؟

القرار

بحبٍّ وشعورٍ صادقٍ، قلبك في منتهى الإخلاص.

مَن أجمل منك ومَن أهيب منك!

دومًا بصحبتك، لن أتركك أبدًا.

لعلَّ الفرح يملأ وجهك، وتبقى بقلبي دائمًا.

السابق:شهادةُ حياة

التالي:أطلب رضا الله وحسب

قد تحب أيض ًا