نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

279 المحبةُ الحقيقيةُ بين البشر

1

أنت تُعبِّرُ عن الحقِّ وتمنحُ الإنسان طريق الحياةِ الأبدية.

وتتحَمَّلُ ألمَ الرَّفضِ وتشارِكُ الإنسان ضيقاتِه.

وتمشي بين الكنائسِ وترعى شعبكَ المُختار.

وتعيشُ بجانبِ البشرِ وتُعاني معهم.

لقد كُنتَ تُعاني الألمَ منذ عقود.

أنت تسكب كُلَّ محبَّتِكَ للفوزِ بقلب الإنسان.

كلامكَ الحازم مملوء بالمحبة الحقيقية.

أنت تُدين الإنسانَ وتُطهِّره، وتختبره وتُنقِّيه.

تنطِقُ كلماتٍ جديدةٍ كُلَّ يوم، وكُلُّها من أجل تكميل الإنسان.

أخضع لدينونتكَ وأُطهَّرُ من الفساد.

أختبرُ محبَّتك ويلجأ قلبي إليك.

2

لقد آمنتُ بكَ لسنواتٍ عديدةٍ ولكنني لم أعرفكَ أبدًا.

فأنا ملىءٌ بالمفاهيم الخاطئة، لذا توسلتُ إليك لتمنحني النعمة فحسب.

قبِلتُ عملك، لكنني لم أُحبَّك أبدًا.

لقد فقدتُ كُلَّ الإحساس بالفعل، ولم أكن أستحقُّ أن أُدعى إنسانًا.

لقد أظهرت لي الرحمة والحلم وبذلت قصارى جهدك لإنقاذي.

دينونتكَ وتنقيتكَ هما محبَّتُك.

من خلال اختبار دينونتك، أعرف بِرَّك.

أعيش كشخصٍ جديدٍ ومحبتي لك أنقى.

أرى جمالك، قلبي ينتمي إليك.

أخضعُ لتنظيمكَ دون ندمٍ أو شكوى.

أُحبُّك وأشهدُ لك، وسأكون مُخلِصًا لك طوال حياتي.

السابق:لتتعظم محبة الله إلى الأبد

التالي:المحبةُ تعني المُراقبة

قد تحب أيض ًا

  • تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

    البيت الأول أكمل يسوع مهمَّة الله، عمل الفداء لكلِّ البشر مِن خلال عنايته بمشيئة الله، بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ. وضع خطَّة الله في المركز. صلَّى إلى …

  • رَمْزُ شَخْصِيَّةُ اللهِ

    I شَخْصيَةُ اللهِ تَشْمَلُ حُبَ اللهِ للبَشَرِ وَعِنايَتُهُ بِهْمْ، وتَشْمَلُ كَراهِيَتَهُ وفَهمَهُ للبَشْرِ. شَخْصِيَّةُ اللهِ شَخْصِيَّةُ اللهِ ه…

  • كل الطريق بصحبتك

    البيت الأول جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور. بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور. كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي…

  • الله يعول كل شخص في صمت

    I الله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ. يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ. يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون مُشجّ…