ترنيمة من كلام الله - الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه - ترنيمة عربية

816 |2019 يونيو 6

رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح،

لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه

يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحتمل الإثم.

1

حينَ يتّبع ويطيع الإنسان أوامر الله

ويتصرّف وفقًا لمتطلّباته،

الله سخيّ وكريم في رحمته للإنسان،

حين يكون الإنسان فاسدًا، وممتلئًا بالكره والعداء لله،

سوف يُظهِر الله غضبه الشديد.

وإلى أي حدّ سيكون غضبه؟

سيستمر غضبه إلى أن لا يرى،

أفعال الإنسان الشريرة ومقاومته،

حتّى لا تراها عينا الله.

حين يحدث ذلك فقط سيزول غضب الله.

2

كائنا من كان الإنسان، إذا ابتعد قلبه عن الله،

وابتعد عنه ولم يعد أبدًا،

حينها بغضّ النظر عمّا إذا كان يبدو أو يرغب،

بعبادة الله واتباعه وإطاعته بالجسد أو الأفكار،

بمجرد ابتعاد قلبه عن الله،

سينطلق غضب الله دون توقّف.

حين يصبّ الله غضبه بشدّة بعد منحه الإنسان فرصًا كثيرةً،

لن تكون هناك طريقة لمنع غضبه،

ولن يعود الله رحيمًا ومتسامحًا مع ذلك الإنسان!

هذا جانب من شخصيّة الله أنّه لا يحتمل أي إثم.

فهو يمنح رحمته وتسامحه لما هو لطيف وجميل وجيّد،

لكنه يصبّ غضبه الشديد على ما هو شرير وخاطىء وآثم،

لدرجة أنّه لا يمنع غضبه.

إنّهما ميّزتان رئيسيّتان من مزايا شخصية الله،

والله يكشف عنهما دائمًا، من البداية إلى النهاية:

الرحمة الغامرة والغضب الشديد.

هذه هي شخصية الله البارة:

الرحمة الغامرة والغضب الشديد،

الرحمة الغامرة.

هذه هي شخصية الله البارة:

الرحمة الغامرة والغضب الشديد.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

مقدمة فيلم مسيحي | من العرش يتدفق ماء الحياة | اللهُ رَاعِيَّ

https://ar.godfootsteps.org/videos/from-throne-flows-water-of-life-trailer.html

فيلم مسيحي | من العرش يتدفق ماء الحياة | مقطع 4: لماذا يقوم الله بعمل الدينونة في الأيام الأخيرة؟

https://ar.godfootsteps.org/videos/work-of-judgment-in-last-days.html

كلمة الله - وحده مسيح الأيام الأخيرة قادر أن يمنح الإنسان طريق الحياة الأبدية - إنجيل اليوم

https://ar.godfootsteps.org/videos/Christ-give-way-of-eternal-life-word.html

تأسس البرق الشرقي، أو كنيسة الله القدير، بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي مجيء الرب يسوع الثاني، مسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانيةً. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر