نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

صوت الله - تنهُد القدير

قراءات في كلمات الله   1192  

مقدمة

صوت الله - تنهُد القدير

يقول الله القدير: "لا يعرف البشر، الذين تركوا مصدر الحياة الآتي من القدير، سبب وجودهم، وبالتالي يخافون الموت. لا توجد أية مساندة، ولا مساعدة، ولكن لا يزال البشر عازفين عن إغلاق أعينهم، يتحدون كل شيء، ويتمادون في وجود بغيض في هذا العالم في أجساد بلا وعي في النفوس. أنت تعيش بهذه الطريقة، بلا أمل. وهو موجود بهذه الطريقة، بلا هدف. ليس هناك في القائمة سوى القدوس الذي سيأتي ليُخلّص أولئك الذين ينوحون في المعاناة ويشتاقون بشدة لوصوله. لا يمكن تحقيق هذا الاعتقاد حتى الآن في الناس غير الواعين. ومع ذلك، لا يزال الناس يتوقون لذلك أيضًا. يرحم الله القدير هؤلاء الناس الذين يعانون بشدة. وفي الوقت نفسه، لقد سئم من هؤلاء الناس الذين هم بلا وعي؛ لأن عليه أن ينتظر وقتًا طويلاً للحصول على إجابة من البشر. إنه يرغب في السعي، السعي للوصول لقلبك وروحك. هو يريد أن يأتي لك بطعام وماء وأن يوقظك، حتى لا تعود عطشانَ أو جائعًا. عندما تكون ضجرًا وعندما تبدأ في الشعور بخراب هذا العالم، فلا تتحير ولا تبك. الله القدير، الساهر عليك، سوف يحتضن وصولك في أي وقت".

برق شرقي، أُنشئت كنيسة الله القدير بسبب ظهور الله القدير، وعمله، ومجيء الرب يسوع الثاني، ومسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانيةً. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.

يمكنكم تنزيل تطبيق كنيسة الله القدير.