نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

579 مَنْ هو الذي كرّس نفسه بصدق لله؟

1 بين الناس في عالم اليوم – بما في ذلك جميع الذين يوجدون في بيتي – مَنْ يلجأ إليّ حقًا؟ مَنْ يُعطي قلبه مقابل الثمن الذي دفعته؟ مَنْ الذي سبق وسكن في بيتي؟ مَنْ سبق وقدم نفسه أمامي بالفعل؟ عندما أطلب متطلبات من الإنسان فإنه يغلق فورًا "مخزنه الصغير". وعندما أعطي للإنسان، فسرعان ما يفتح فمه ليأخذ ثرواتي خلسة، وكثيرًا ما يرتعد في قلبه خائفًا خوفًا عظيمًا من أن أرد الضربة له. هكذا فم الإنسان نصف مفتوح ونصف مغلق، وهو غير قادر على التمتع حقًا بالغنى الذي أمنحه.

2 إنني لا أدين الإنسان بسهولة، لكنه يأخذني دائمًا من يدي ويطلب مني أن أمنحه الرحمة، ولكنني لا أمنح الإنسان "الرحمة" مجددًا إلا عندما يتوسل إليّ، وأعطيه أقسى الكلمات من فمي بحيث يشعر على الفور بالخزي، ولكونه غير قادر على تلقي "رحمتي" مباشرة، فإنه يطلب من الآخرين تمريرها له. عندما يكون الإنسان قد أدرك تمامًا كل كلامي، فحينها تتناسب قامته مع رغباتي، وتأتي توسلاته بثمر، ولا تذهب عبثًا أو من دون جدوى؛ إنني أبارك التوسلات المُخْلصة من البشر، وليست التوسلات المظهرية.

من "الفصل الثامن والعشرون" "كلام الله إلى الكون بأسره" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:قلائل هم الناس المتناغمون مع الله

التالي:هوية الإنسان المتأصلة واستحقاقه

قد تحب أيض ًا

  • الخالق وحده هو من يشفق على هذه البشريَّة

    1 الخالق وحده هو من يتقاسم مع البشريَّة رابطةٍ متواصلة من الرحمة والحبِّ. هو فقط من يرعى كلَّ خلقه، كلَّ خلقه. كلُّ فكره دومًا لأجل خير البشريَّة. كلُ…

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…

  • كل الطريق بصحبتك

    البيت الأول جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور. بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور. كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي…

  • الله يضع كل أمله في الإنسان

    I مُنذُ البِدايَةِ و حتّى اليوم البشرية وحدها تمكنت من أن تكلم الله وتحاوره. مِن كُلُّ المخلوقاتِ الحيّة البشرية وحدها من تستطيع أن تكلم الله وتحاوره…