كلمات الله اليومية | "العمل والدخول (1)" | اقتباس 190

لم يتوقَّف الله أبدًا عن العمل في الإنسان وتغيير شخصيته؛ لأن البشر ناقصون بطرق عدة وبعيدون كل البعد عن المعايير التي وضعها. لذلك يمكن أن يُقال إنكم في نظر الله ستظلون أطفالًا حديثي الولادة، لديكم القليل جدًا من العناصر التي تنال رضاه، لأنكم لستم إلا مخلوقات في أيدي الله. إن شعر المرء بالرضى عن نفسه، فهل سينجو من ازدراء االله؟ قولكم إنكم قادرون على إرضاء الله اليوم هو كلام صادر عن منظوركم المحدود الذي لجسدكم المادي. لو واجهتم الله حقًا، لكنتم قد انهزمتم إلى الأبد في هذا الميدان. لم يذق جسد الإنسان طعم الانتصار أبدًا ولو لمرةً واحدةً. لا يمكن أن يمتلك الإنسان سمات الفداء إلاّ من خلال عمل الروح القدس. في الواقع، يعتبر الإنسان هو الأدنى بين مخلوقات الله التي لا تُحصى. ومع أن الإنسان هو السيد على كافة الأشياء، فهو الوحيد من بينها الخاضع لخداع الشيطان، وهو الوحيد الذي يقع فريسة الطرق غير المحدودة لفساده. لم يكن للإنسان أبدًا سيادة على نفسه. ويعيش معظم الناس في مكان الشيطان الكريه، ويعانون من سخريته؛ إنه يضايقهم بهذه الطريقة إلى أن يصيروا شبه أحياء، متحملين كل تقلّب وكل مشقة في العالم الإنساني. وبعدما يتلاعب الشيطان بهم، يضع نهاية لمصيرهم. وبذلك يمر الناس خلال حياتهم في ارتباك ولا يتمتعون ولو لمرة بالأمور الصالحة التي أعدَّها الله لهم، بل يدمرهم الشيطان ويتركهم كثياب بالية. اليوم صاروا مُجهدين وفاترين لدرجة أن ليس لديهم أي رغبة في ملاحظة عمل الله. إن لم يكن لدى الناس رغبة في ملاحظة عمل الله، فمصير خبرتهم محكوم عليه بالبقاء أشلاء غير مكتملة، وسيكون دخولهم دائمًا إلى فضاء فارغ. على مدى عدة آلاف من السنين التي مضت منذ مجيء الله إلى العالم، استخدم الله عددًا من الناس ذوي المُثُل العليا من أجله لأي عدد من السنين، ولكن هؤلاء الذين يعرفون عمله قليلون للغاية وغير موجودين تقريبًا. ولهذا السبب، تتولى أعداد لا تعد ولا تحصى من الناس دور مقاومة الله في الوقت نفسه الذي يعملون فيه لأجله؛ لأنهم بدلًا من قيامهم بعمله، يقومون في الواقع بعمل بشري في منصب منحه الله لهم. هل يمكن أن يُسمَّى هذا عملًا؟ كيف يمكنهم الدخول فيه؟ لقد أخذت البشرية نعمة الله ودفنتها. ولهذا السبب، فإن مَنْ يقومون بعمله في الأجيال الماضية لديهم دخول قليل. هم ببساطة لا يتحدَّثون عن معرفة عمل الله؛ لأنهم لا يفهمون سوى القليل من حكمته. يمكن أن يُقال إن مع وجود عديدين ممن يخدمون الله، فإنهم أخفقوا في رؤية مدى سموه، وهذا هو السبب في أن الجميع قد نصَّبوا أنفسهم كإله للآخرين لكي يعبدوهم.

ظل الله مختفيًا داخل الخليقة أعوامًا عديدة، وظل يراقب على مدى العديد من الأعوام من وراء الضباب الذي يحجبه، ظل ينظر من السماء الثالثة أيامًا وليالي عديدة، وظل يمشي بين البشر شهورًا وأعوامًا عديدة. جلس فوق البشر جميعًا بهدوء منتظرًا خلال العديد من الشتاءات الباردة. لم يُظهر نفسه مرةً أبدًا علانية لأي شخص، ولم يصدر صوتًا واحدًا، راحلًا بلا علامة وعائدًا في هدوء. مَنْ يستطيع أن يعرف وجهه الحقيقي؟ لم يتكلَّم أبدًا أو يظهر للإنسان. كم يسهل على الناس القيام بعمل الله؟ قلما يدركون أن معرفته هي أصعب الأمور. اليوم تكلَّم الله للإنسان، ولكن الإنسان لم يعرفه أبدًا؛ لأن دخوله في الحياة محدود وضحل للغاية. بحسب منظوره، الناس غير مؤهلين بالكامل للظهور أمام الله. ليس لديهم إلا القليل من الفهم عن الله وبعيدون كل البعد عنه، كما أن قلوبهم التي تؤمن بالله معقدة للغاية، وليس لديهم صورة عن الله في أعماق قلوبهم. ونتيجةً لذلك، فإن مجهود الله المضني وعمله مثل قطع الذهب المدفونة تحت الرمال، لا يمكنها أن تعكس بريقًا من النور. يرى الله أن مقدرة هؤلاء الناس ودوافعهم وآراءهم كريهة إلى أقصى حد. ولكونهم مسلوبي القدرة على التلقي، ولا يشعرون بأية حساسية، ووضعاء ومحطمين، وأذلاء بصورة مفرطة، وضعافًا وبلا قوة إرادة، فيجب أن ينقادوا مثل الأنعام والخيل. أما من جهة دخولهم في الروح أو دخولهم في عمل الله، فإنهم لا يبدون أدنى انتباه، وليس لديهم ذرة تصميم واحدة للمعاناة من أجل الحق. ليس من السهل أن يجعل الله هذا النوع من الأشخاص كاملًا. ولذلك يجب عليكم أن تضبطوا دخولكم من هذه الزاوية؛ فمِن خلال عملكم ودخولكم تقتربون من معرفة عمل الله.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

انتشار إنجيل ملكوت الله القدير في الصين

في عام 1992 بدأ الله القدير - مسيح الأيام الأخيرة - بشكل رسمي ينطق بصوته ويتكلم بهوية الله المتأصّلة. لقد أفصح عن ملايين الكلمات، وأخضع أُناس الله المختارين في الصين، وخلَّصهم. وقد تبع ذلك توسعًا سريعًا في الشهادة لعمل الله في الأيام الأخيرة في البَرّ الرئيسي للصين، وصاحب عمل الروح القدس أُناس الله المختارين.

تمهيد

مع أن العديد من الناس يؤمنون بالله، إلا أن قلةً منهم يفهمون معنى الإيمان بالله، وما يحتاجون أن يفعلوه لكي يكونوا بحسب قلب الله. ذلك لأنه...

نشأة كنيسة الله القدير وتطوّرها

لقد نشأت كنيسة الله القدير بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي عودة الرب يسوع، مسيح الأيام الأخيرة، وخضعت أيضًا لدينونته وتوبيخه الصَالِحَين. وتتألف الكنيسة من جميع أولئك الذين يقبلون بحقٍ عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، الذين تُخضعهم كلمة الله وتخلّصهم. لقد أسسها الله القدير شخصيًا بجملتها، وهو الذي يقودها ويرعاها بنفسه، ولم يؤسسها أي إنسانٍ بأي صورةٍ من الصور. هذه حقيقة يقر بها جميع الأشخاص المختارين في كنيسة الله القدير.