96 لقَد دفَعَ الله ثمنًا باهظًا

1

لقد صارَ اللهُ جسَدًا في الأيَّامِ الأخيرَة، وهو متواضع ومُحتَجِبٌ بينَ البشر.

إنَّهُ يُعَبِّرُ عن الحقِّ لِتَخليصِ الإنسان، ويُعطي كلَّ ما لدَيهِ دُونَ شَكوَى.

قلبُهُ طَيِّب، لكِنَّهُ يُقابَلُ بنظراتٍ باردة.

لقد دفع الله ثمنًا باهظًا، لكنْ مَنْ رحَّبَ بهِ بابتِسَامة؟

لقدْ بذَلَ كُلَّ جُهدٍ ممكنٍ لتخليصِ الإنسان.

لماذا لا يفهمُ النَّاسُ قلبَه؟

2

الله يُناديني مُستخدمًا الكلام، ويرفَعُني أمامَ عرشِه.

أنا جاهلٌ وناقِص، والله يُنيرُنِي؛ أنا حزينٌ وضعيفٌ، واللهُ يُريحُني.

عندما أكونُ مغرورًا، ومعتدًّا بنفسي، ومُتمرِّدًا، دينونةُ اللهِ وتوبيخُهُ تيُؤدِّبانني.

اللهُ لَنْ يترُكَنِي أبداً حتَّى يتمَّ تَطهيرُ فسادي.

بعد رؤيةُ كميَّةِ المحبَّةِ التي قد مَنحهَا الله،

سأقدِّمُ كُلَّ وُجودِي لإرضاءِ الله.

3

اللهُ يعِيشُ معَنا، يُقاسِمُنا المِحَنَ، والحلاوةَ والألَم.

لقد قادَنِي على الطَّريقِ إلى الملكوت، واختبَرتُ الكثيرَ مِنْ محبَّتِه.

سيعودُ الله إلى صهيون؛ فقط إذا كانَ يُمكِنُنا التجمع لفترةٍ أطول.

إنني ممتلئٌ بالحُزنِ والمقاومة، ولا أعرفُ متى سيَتِمُّ جَمْعُ شملِنا.

أتذكَّرُ نِعمَةَ الله، ومشاهِدَ الماضي التي يصعُبُ نِسيانُها.

أشعر بقدرتهِ بعمق، وباستحقاقِهِ للتبجيل، وبجمالِهِ.

محبَّةُ اللهِ العظيمة محفورةٌ في قلبي.

دائمًا أتَّبِعُهُ بلا تَردُّد.

سأحبُّ اللهَ وأبادلُهُ المحبَّة حياتي كُلَّها.

السابق: 95 تكريسُ المحبَّة

التالي: 97 ظلَّ الله يعمل حتى الآن، فلماذا ما زلتم لا تفهمون؟

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

89 أعمال الله تتمُّ بالكلمة

1بعد أن تكتسب بعض الخبرة،إن أدركت عمل الله وخطواته،وإن علمت ما تنجزه كلمته،ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقَّق،وإذا كنت تملك الرؤياومعرفة شاملة...

269 الله يسعى لروحك وقلبك

Iالبشر التاركون عون القدير في الحياةيجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت.لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلكما زالوا يمانعون في غلق الأعين.في...

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب