نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

283 نعمةُ اللهِ عميقةٌ كالمحيطِ

سرعة

283 نعمةُ اللهِ عميقةٌ كالمحيطِ

I

عندما أحصي نعم اللهِ دمعي يسيل.

في حلقي تنهدات، خلفَ غلق الشفاهِ.

عندما كنتُ جائعًا وواهيًا أعطيتني أفضلَ غذاء.‎

كنتُ مجروحًا ومنبوذًا، كنتُ متروكاً ومفترى عليَّ

يداكَ مسحتا الدمعَ منْ على خديَّ، و كنتَ أنت من واساني.

اللهُ، يا اللهُ، لمّا البردُ بي تلاعب،

اللهُ يا اللهُ، كنتَ حقاً للدفء واهب.

أنتَ منحتني رحمتَكَ، لما قست عليَّ المصاعب.

II

لمّا كنتُ وحيدًا وتائهًا، كلماتُكَ هدئتني وواستني.

قدمتَ لي علاجًا وأظهرتَهُ لي، لما أسقامي طرحتني.

لما تفاخرت وأوهامي غرتني، لمْ تمنعْ عقابَكَ عنّي.

عندما أُذْلِلْتُ وظُلِمْت، قدوتي بكَ شجعتني.

اللهُ، يا اللهُ، كنتُ في ظلمة وفقدتُ الرجاء،

اللهُ، يا اللهُ، كلامُك أشرق عليَّ بضياء.

أنرتَ لي نهايةَ الطريق، لما توارى أي طريق للاهتداء.

III

عندما اِبتُلعْتُ من البحرِ، اغثتني منَ السفينة.

عندما كنت للشيطان رهينة، سيفُك حررني من قبضتِهِ.

انتصرتُ جنبًا إلى جنبٍ معكَ، وابتسمتَ لي في سكينة.‎‎

كلماتٌ كثيرة في قلبي دفينة، لن يضلَّ قلبي عنْ مكانِكَ.

اللهُ، يا اللهُ، نعمةُ اللهِ كثقلِ الجبال.

اللهُ، يا اللهُ، لنْ توفي كلُّ حياتي محال.

نعمتُك راسخة جدًّا لا حبرَ يكفي لوصف ما يقال.

السابق:حب الله يبقى للأبد بين البشر

التالي:أنت وحدك تستطيع أن تخلصني

قد تحب أيض ًا

  • البشر والله يشتركان في نعيم الإتحاد

    I بدأ الله عمله في كلّ الكون، يستيقظ الجميع ليطوفوا حول عمله. وحين يسافر الله فيهم يتحرّرون. من قيود إبليس والمحنة العظيمة للأبد. فعندما يحين يوم…

  • الله يعول كل شخص في صمت

    I الله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ. يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ. يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون مُشجّ…

  • الله يضع كل أمله في الإنسان

    I مُنذُ البِدايَةِ و حتّى اليوم البشرية وحدها تمكنت من أن تكلم الله وتحاوره. مِن كُلُّ المخلوقاتِ الحيّة البشرية وحدها من تستطيع أن تكلم الله وتحاوره…

  • إيمان الإنسان الحقيقيِّ هو ما يأمله الله

    I يُلزِم الله الإنسان بمعاييرٍ صارمةٍ. إنْ كان ولاؤك له بشروطٍ، فلا يريد منك ما تزعُم أنّه إيمانُ. الله يمقت مَن بالنّوايا يخادعون، ومطالبهم مِنه يبتز…