28. لم أعد مرتعبة من المسؤولية

ذات يوم في نوفمبر 2020، حضر قائدٌ اجتماع فريقنا، ثم بعد اختتامه، ذكر أنه يريد أن ننتخب قائد فريقٍ يتولى مسؤولية أعمال التحرير لدينا. لدهشتي، حصلت على أكبر عدد من الأصوات. لقد صُدمت تمامًا: لقد اُخترت قائدة فريق؟ بالكاد كان لديَّ أي دخول للحياة، وكنت أفتقر إلى واقع الحق. هل يمكنني حقًا تولي مهمة قيادة الفريق؟ إذا ظهرت مشكلات في عملنا، ألن يكون من الطبيعي البحث عن قائد الفريق لقبول المسؤولية؟ ماذا لو لم أتمكن من علاجها وتأثر عملنا نتيجة لذلك؟ فكرت في تجربة سابقة عملت فيها قائدة فريق. كنت أحمي نفسي فحسب، دون ممارسة الحق. عندما رأيت الناس يعطلون عمل الكنيسة ويعيقونه، لم أوقفهم فورًا خوفًا من الإساءة إليهم. نتيجة لذلك، تعرَّض عمل الكنيسة للخطر وفُصلت. شعرت أنني إذا لم أقم بواجبي جيدًا هذه المرة، ولكن بدلًا من ذلك عطلت عمل بيت الله ودخول الإخوة والأخوات إلى الحياة، فهذا يعادل فعل الشر. لن يكون الرفض هو شاغلي الوحيد، بل يمكن أن يكون هناك احتمال أن أُقصى. لم أكن أرغب في رؤية ذلك يحدث وشعرت أنني لا أستطيع تحمله. وهكذا، أخبرت القائد أنني ليس لدي ما يكفي من دخول الحياة، وأنني غير قادرة على حل مشكلات الآخرين، لذا، لم أكن لائقة لهذا المنصب. خطرت لي مجموعة كاملة من الأعذار. لقد أخبرني أن أقبل هذا الواجب وأذعن له، لكنني ببساطة لم أجد السلام في ذلك. وكان ذهني مشوشًا. عندها فقط، فكرت فجأة في هذا المقطع من كلمات الله: "يجب أن تخضع وتتعاون بنشاط. هذا واجبك وهذه مسؤوليتك. بغض النظر عن الطريق الذي أمامك، يجب أن تتمتع بقلب يتسم بالطاعة. لا يجب أن يكون الخجل أو الخوف أو القلق أو الشك هو توجُّهك في مقاربة واجبك" (من "أحاديث مسيح الأيام الأخيرة"). بدأت أشعر بالهدوء عندما تأملتُ هذا، وأدركت أن هذا الواجب الذي يوضع أمامي جاء من حكم الله وترتيباته. رغم أنني لم أفهم مشيئة الله في ذلك الوقت، فإنني رأيت أنه كان عليَّ السماح لنفسي بأن يقودني الله وأن أخضع.

بعد ذلك وجدت نفسي أواجه كل أنواع المشكلات والصعوبات في واجبي، ولم أشهد أي تقدم بشكل خاص في عمل فريقنا. وظهرت مخاوفي مرة أخرى، أنه إذا لم يتحسَّن أداؤنا، فلن أكون قادرة على التنصل من مسؤوليتي كقائدة للفريق. أصابني هذا التفكير بحالة من الاضطراب المُطلق. في إحدى الأمسيات عندما كنت أتحدث مع الأخت التي عملت معي عن كثب حول حالاتنا، بدأت أشعر بعدم الارتياح حقًا لأنها تحدثت عن قائدة الفريق السابقة التي فُصلت، لأنها لم تطلب الحق أو تسعى جاهدة للقيام بعمل أفضل. لم تحسِّن مهاراتها المهنية بأي شكل، ولم تستطع القيام بأي عمل عملي. كنت أعلم أنني أعمل قائدة لفريق يواجه عددًا من الصعوبات والمشكلات، لذا، إذا لم أتمكَّن من التعامل مع هؤلاء، ولم أقم ببعض العمل العملي، فهل سأواجه الفصل أيضًا؟ كنت أرغب في العودة لأكون عضوة منتظمة في الفريق، دون الكثير من المسؤولية. كنت أفكر في أنني سأقوم بهذا الواجب في الوقت الحالي، إذ اُنتخبت فحسب، ثم إذا تبين أنني غير لائقة، فيجب أن أتنحى بصدر رحب في أقرب وقت ممكن، حتى لا أفعل الشر الذي يمكن أن يعطل عمل الكنيسة ويؤذيها، ثم أفُصل. إذا حدث ذلك، فقد يعني ذلك خسارة غايتي النهائية. وجدت نفسي عالقة في تلك الحالة، خائفة من عدم القيام بواجبي جيدًا، ومن الاضطرار إلى تحمل مسؤولية أي مشكلات. عندما واجهت صعوبة في عملي، وجدت نفسي خائفة بشكل خاص لأنني لن أتمكن من إدارتها، وعُطلت بشكل دائم في عالم من الألم والمعاناة.

ثم قرأت ذات يوم هذا المقطع من كلمات الله، الذي يكشف جوهر شخصية ضد مسيح، فأعطاني نظرة ثاقبة على حالتي: "عند إجراء تعديل بسيط على واجبك، افعل ما قيل لك وافعل ما تستطيع، ومهما كان ما تفعله، فافعله كأفضل ما يكون في حدود مقدرتك، بكل قلبك وبكل قوتك. ما فعله الله ليس خطأ. حتى حقيقة بسيطة كهذه ليست في قلوب أضداد المسيح. وماذا يوجد في قلوبهم؟ الشك، الريبة، التحدي، الإغواء. ... هذه مسألة بسيطة – ومع ذلك فإن ضد المسيح يثير ضجة كبيرة حولها، ويفكر فيها مرارًا وتكرارًا، بحيث لا يغمض له جفن. لماذا يفكر بهذه الطريقة؟ لماذا يفكر بطريقة معقدة للغاية كهذه حول شيء بسيط؟ هناك سبب واحد فقط: أي ترتيب يقوم به بيت الله يخصه، سيعقد صلة وثيقة بينه وبين أمله في البركة والغاية المستقبلية. هذا هو سبب تفكيره في هذا: "عليّ أن أكون حذرًا؛ ستؤدي خطوة واحدة خاطئة إلى أن تكون كل خطوة أخرى خاطئة، ويمكنني أن أودّع رغبتي في الحصول على البركات، وستكون هذه نهايتي. لا يمكن أن أكون مهملاً! بيت الله، والإخوة والأخوات، والقيادة العليا، حتى الله – كلهم غير جديرين بالثقة. أنا لا أضع ثقتي في أي منهم. أكثر شخص يمكنني الاعتماد عليه والوثوق فيه هو نفسي؛ إذا لم تضع خططًا لنفسك، فمن غيرك سيهتم بك؟ من أيضًا سيُبالي بتطلعاتك وما إذا كنت ستربح البركات؟ لذلك، يجب أن أقوم باستعدادات دقيقة وأن أعمل بجهد كبير لأضع الخطط لنفسي؛ لا يمكنني أن أكون ساذجًا على الإطلاق – وإلا فسيكون من السهل على الناس خداعي واستغلالي" (من "كشف أضداد المسيح") فقط بعد قراءة كلمات الله هذه فهمت، أن من الطبيعي تمامًا تجربة التغييرات في واجبنا، وأن يجب عليَّ التعامل معها بالتوجه المناسب. يجب أن أبذل قصارى جهدي لتحسين عملي والوفاء بمسؤولياتي، وإذا كنت لا أزال غير قادرة على النجاح، حتى مع بذل قصارى جهدي، فسأقبل بسعادة فصلي. تتغيَّر الواجبات وفقًا لاحتياجات بيت الله، وكذلك القدرة الشخصية للناس على القيام بواجب معين. لا علاقة لذلك بنتائج الأشخاص وغاياتهم. لكنني كنت أفتقر إلى الإيمان الحقيقي بالله، ولم أستطع أن أفهم بشكل صحيح التغييرات المناسبة تمامًا في واجبات الناس داخل بيت الله. وكان لديَّ منظور ملتوٍ، معتقدة أن واجبي مرتبط بشكل لا ينفصم بغايتي وآخرتي، وما إذا انتهى بي المطاف مُبارَكة. كنت أخمن كل شيء، وأتحفظ من الله، خشية أن أكون مكشوفة وإقصائي إذا لم أتمكن من أداء واجبي جيدًا، وبعد ذلك سأبقى بلا مكانة أو مستقبل. كنت أفكر حقًا في ذلك ووقعت في الشر! كنت أحاول أن أكون ماكرة وأراوغ الله لحماية مصلحتي الشخصية، وضع خطط للانسحاب إذا لم أتمكن من القيام بعمل جيد في واجبي. لم أكن أتخلَّ عن فكرة واحدة حول كيفية أداء واجبي بشكل جيد، ولكن بدلًا من ذلك كنت مهتمة بآفاق المستقبل الخاصة بي. لقد رفعني الله لأتمكن من العمل قائدة فريق، وكان ذلك يمنحني فرصة لتدريب نفسي، حتى أتمكَّن من إحراز بعض التقدم في عملي ودخولي الحياة. كانت هذه محبة الله لي. لكنني لوثت فكرتي عن محبة الله، معتقدة أنني كنت في الواقع على وشك الانكشاف والإقصاء. ألم يكن ذلك تجديفًا على الله؟ ألم أكشف بدقة الشخصية الشريرة لضد المسيح؟

فكرت فيما كشفتَه خلال تلك الفترة الزمنية: لم أكن قد فهمت الله إطلاقًا، لكنني كنت مغمورة بالتخمينات والحذر. كنت مستاءة للغاية، ولم أستطع التوقف عن التساؤل عن سبب وجودي في هذا النوع من الحالة، أين كان أصل المشكلة حقًا. قرأت فيما بعد مقطعًا آخر من كلمات الله يكشف شخصية أضداد المسيح، مما كان له صدى حقيقي عندي: "لا يؤمن أضداد المسيح بوجود الحقّ في كلام الله، ولا يؤمنون بشخصيَّته أو هويَّته أو جوهره. إنهم ينظرون إلى هذا كلّه بأفكارٍ بشريَّة ووجهات نظرٍ بشريَّة، لتحليل كلّ ما يحدث حولهم وفحصه، وأيضًا ينظرون إلى طريقة تعامل الله مع الناس، والعمل المُتنوَّع الذي يعمله الله في الناس، بوجهات نظرٍ بشريَّة وأفكارٍ بشريَّة ومكرٍ بشريّ. بالإضافة إلى ذلك، يستخدمون الفكر البشريّ والأساليب البشريَّة، ويستعملون منطق الشيطان وتفكيره للنظر في شخصيَّة الله وهويَّته وجوهره. من الواضح أن أضداد المسيح لا يقبلون ولا يعترفون بشخصيَّة الله وهويَّته وجوهره فحسب، بل إنهم متخمون بالمفاهيم والأفكار الغامضة الجوفاء عن شخصيَّة الله وهويَّته وجوهره. وكلّ ما هم متخمون به هو الفهم البشريّ؛ ليس لديهم أدنى قدرٍ من المعرفة الحقيقيَّة. إذا كان الأمر كذلك، فكيف يُعرّف ضدّ المسيح في نهاية المطاف شخصيَّة الله وهويَّته وجوهره؟ هل يمكنه إثبات أن الله بارٌّ وأنه محبَّةٌ للإنسان؟ لا يمكنه بالتأكيد. إن تعريف أضداد المسيح لبرّ الله ومحبَّته هو علامة استفهامٍ – أي محل شكّ. تُحدِّد شخصيَّة الله هويَّته، وهم يستهزئون بشخصيَّته ومتخمون بالشكّ ومتخمون بالإنكار وبالاستخفاف بها، فماذا إذًا عن هويَّته؟ تُمثِّل شخصيَّة الله هويَّته؛ وبمثل نظرتهم هذه لشخصيَّته، فإن نظرتهم لهويَّة الله أمرٌ بديهيّ – الإنكار التامّ. هذا هو جوهر أضداد المسيح" (من "كشف أضداد المسيح"). يُظهر كلام الله أن أضداد المسيح لا يؤمنون بأن كلام الله هو الحق، ناهيك عن الاعتراف بشخصية الله البارة. لا يبنون آراءهم بشأن الأشياء على كلام الله، ولكن بدلًا من ذلك، يتعاملون مع كل شيء بناءً على الفهم البشري ومنطق الشيطان. رأيت أنني أيضًا كنت أحمل هذا النوع من شخصية ضد المسيح، وأنني لم أكن أفهم شخصية الله البارة، من حيث صلتها بتعديل الكنيسة لمناصبها، أو فصل الناس أو إقصائهم. بدلًا من ذلك، كنت أنظر إلى هذه القضايا من خلال عدسة المنطق الشيطاني مثل "كلَّما كبروا، كلَّما يكون سقوطهم أصعب". و"المسمار الأكثر ثباتًا يُدق إلى أسفل"، و"في القمة شعور بالوحدة". اعتقدت أن الحصول على المزيد من المكانة والمسؤولية من شأنه أن يكشفني بهذه السرعة، ومن ثمَّ يؤدي إلى إقصائي. لهذا السبب، رغم أنني قبلت منصبي قائدة للفريق من الخارج، فإنني حافظت على تحفظي ضد الله، خشية التعرض للكشف والإقصاء إذا تعثرت، ثم أخسر في النهاية غايتي النهائية. كنت مؤمنة قرأت كلام الله، لكن وجهة نظري في الأمور لم تتغير على الإطلاق، ولم أطلب الحق أبدًا في مواجهة المشكلات، ولا نظرت إلى الأشياء في ضوء كلام الله، ولكن بدلًا من ذلك قيَّمت عمل الله بناءً على مفاهيم شيطانية، متخيلة الله ديكتاتورًا من نوع ما، قد يكشفني ويقصيني عند أدنى خطأ، ألم يعنِ ذلك أنني أنكر شخصية الله البارة؟ ألم يكن هذا تجديفًا على الله؟ الحقيقة هي أنه عندما تفصل الكنيسة شخصًا ما أو تقصيه، فإن ذلك يعتمد على المبدأ. إنه بناءً على اعتبار شامل لمستوى الشخص، سواء أكان من إنسانًا صالحًا أم شريرًا، وإنْ كان يسعى للحق، وما نوع المسار الذي يسلكه. لا يعرَّف على أنه شخص، ويُفصَل ويقصى، بناءً على تعديه العَرَضي أو تعبيره اللحظي. سيمنح بيت الله فرصًا إضافية للقادة، الذين يبذلون أنفسهم حقًا لله، ويبحثون عن الحق رغم كل التعديات. سيُهذبون ويجري التعامل معهم وتذكيرهم وتحذيرهم، وأي شخص قادر على معرفة نفسه، وأي شخص يتوب ويتغير، سيستمر في الاستفادة منه وتنميته. هناك بعض القادة الزائفين الذين لا يقومون بعمل عملي، وهم جشعون للراحة، ومهملون في واجباتهم، والذين يشغلون منصب القائد دون تحمل الالتزامات الواجبة على القائد. هذا النوع من الأشخاص، دون فشل، سيُفصَلون من مناصبهم، ولكن ما داموا ليسوا أشرارًا يفعلون كل شيء شرير، فلن يُقصوا بشكل طفيف، أو يُطردوا من الكنيسة. وسيرتب بيت الله لهم واجبًا آخر مناسبًا، ومنحهم فرصة للتوبة والتأمل الذاتي. هناك أضداد المسيح الذين يرفضون قبول أي حقائق، الذين لا يعملون إلا من أجل مكانتهم الخاصة وسلطتهم، والذين لا يريدون إلا الاستيلاء على السلطة للسيطرة على الكنيسة. فقط هم المكشوفون والمُقصَون تمامًا، ويُطرَدون نهائيًا من الكنيسة. رأيت أن بيت الله يعامل الناس بطريقة عادلة ومنصفة تمامًا، وأن الحق يهيمن في بيت الله. لن يُتهم أي شخص صالح خطًا، ولن يُترك أي شخص شرير بسهولة. بالنسبة لأولئك الذين يطلبون الحق، عندما يقومون بواجب مهم، وعندما يتحملون المزيد من المسؤولية، فإنهم يكتسبون المزيد من الفرص لتطوير أنفسهم، وهم أكثر قدرة على أن يكمِّلهم الله. لكن أولئك الذين لا يسعون للحق، الذين لا يطلبون المبادئ في واجبهم، ويرفضون قبول أن دينونتهم وتوبيخهم وتهذيبهم والتعامل معهم، الذين لا تتغير تصرفاتهم الفاسدة مطلقًا، مهما كان وضعهم، سيُقصَون في النهاية. من خلال التفكير في الأمر، أدركت أنني عندما فُصلت من منصبي كقائدة فريق من قبل، كان ذلك لأنني كنت أنانية وحقيرة بطبيعتي، ولم أمارس الحق على الإطلاق. كنت أعترض طريق عمل الكنيسة. كانت تلك شخصية الله البارة التي أتت عليّ، ومنحني الله فرصة للتوبة والتغيُّر. لكن بدلًا من ذلك، تصرفت تمامًا مثل غير المؤمنين، بلا إيمان بخلاص الله، وأسيء فهمه. عندها أدركت أخيرًا مدى تضرري البشع من الفلسفة الشيطانية: "كلَّما كبروا، كلَّما يكون سقوطهم أصعب". لم أصبح مشبَّعة فقط بسوء الفهم والتحفظ ضد الله، لكنني أصبحت أكثر فأكثر مكرًا وشرًا. كنت أعلم أنني لا أستطيع الاستمرار في العيش بمنطق وقوانين شيطانية من هذا القبيل، لكن كان عليّ أن أنظر إلى الأمور وأتناولها بناءً على كلام الله. إن قبول هذا الواجب المتمثِّل في أن أكون قائدة الفريق يعني رِفعة من الله، الذي منحني فرصة التعلُّم. كنت بحاجة لتقدير هذه الفرصة. كنت عقبة في واجبي في الماضي، لكن هذه المرة، علمت أنه كان عليَّ أن أدفع ثمنًا في واجبي، للتعويض عن إخفاقاتي السابقة، وأن أطلب مبادئ الحق أكثر، وأبذل قصارى جهدي لأقوم بواجبي جيدًا.

لقد أتاح لي حقًا فهم هذه الأشياء أيضًا. عندما أفكر الآن في كيف أسات الفهم وتحفظت ضد الله، لقد شعرت كم كنت غير منطقية، وكم كنت حمقاء وعمياء، دون أي فهم لله على الإطلاق. دعوت الله بصمت في قلبي: "الشكر لك يا الله على إرشادك، لأنك سمحت لي برؤية قبحي، ولإظهار كيف أن هذه المفاهيم الشيطانية حاجز ضخم، خُلِق بيني وبينك. لقد كنت عديمة الشعور وغير مدركة، وأسيء فهم الأشياء وأتحفظ، وكنت غافلة تمامًا عما تشعر به. لقد كنت متمردة للغاية، وأنا أتوب إليك تمامًا".

ذات يوم قرأت مقالًا عبَّر فيه الكاتب عن حالتي الشخصية بشكل مثالي، واستشهدت ببعض أقوال الله التي منحتني مسارًا للممارسة: "إن تأدية الإنسان لواجبه هي في الواقع إنجاز كل ما هو متأصل فيه، أي لكل ما هو ممكن للإنسان. وحينها يكون قد أتمَّ واجبه. تتقلّص عيوب الإنسان أثناء خدمته تدريجيًا من خلال الخبرة المتواصلة وعملية اختباره للدينونة، وهذه العيوب لا تعيق واجبه أو تؤثر فيه. أولئك الذين يتوقفون عن الخدمة أو يتنحّون ويتراجعون خوفًا من القصور الذي قد يكون موجودًا في الخدمة هم الأكثر جُبنًا بين كل الناس. ... لا توجد علاقة بين واجب الإنسان وما إذا كان مباركًا أو ملعونًا. على الإنسان أن يؤدي واجبه. إنه واجبه الملزم ويجب ألا يعتمد على التعويض أو الظروف أو الأسباب. عندها فقط يكون عاملاً بواجبه. يتمتع الإنسان المبارَك بالخير عندما يُكمَّل بعد الدينونة. يتلقى الإنسان الملعون العقاب عندما تبقى شخصيته من دون تغيير بعد التوبيخ والدينونة، بمعنى أنه لن يُكَمَّل. يجب على الإنسان ككائن مخلوق أن يقوم بواجبه، وأن يفعل ما يجب عليه فعله، وأن يفعل ما يستطيع فعله، بغض النظر عما إذا كان سيُلعَن أو سيُبَارَك. هذا هو الشرط الأساسي للإنسان الذي يبحث عن الله. يجب ألا تقوم بواجبك لتتبارك فحسب، وعليك ألا ترفض إتمامه خوفًا من أن تُلعَن. اسمحوا لي أن أقول لكم هذا الأمر: إذا كان الإنسان قادرًا على إتمام واجبه، فهذا يعني أنه يقوم بما عليه القيامُ به. وإذا كان الإنسان غير قادر على القيام بواجبه، فهذا عصيانه" (من "وجه الاختلاف بين خدمة الله المتجسّد وواجب الإنسان" في "الكلمة يظهر في الجسد"). عندما فكرت في هذا، تمكنت من فهم مشيئة الله. لا يتوقع الله هذا القدر من البشر. إنه لا يريد منا سوى أن نطلب الحق، وأن نفعل كل ما في وسعنا لفهم كل ما يمكننا فهمه، وتحقيق كل ما يمكننا، وألا نشوَّش، ولا نكون مراوغين ومضلِّلين، بل نفعل كل ما في وسعنا، ونفعل ما يطلبه الله منا. حتى لو واجهنا بعض الإخفاقات والعثرات في العملية، ما دام يمكننا قبول الحق، وقبول التهذيب والتعامل معنا، يمكن معالجة هذه المشكلات. ويمكننا أن نرى التقدم والتغيير. منذ استلام هذه المهمة، كنت أفتقر تمامًا إلى موقف القبول والخضوع. كنت أخشى أنني مع أدنى خطأ، ومع أي تجاوز، سأُقصى، وسأفقد آخرتي وغايتي النهائية. لقد رأيت حقًا أنني لا أملك أي فهم للحق على الإطلاق، وأنني لم أفهم حقًا عمل الله. لقد رأيت بشكل خاص أن كل تلك السنوات من الإيمان بالله والقيام بواجبي، لم تكن إرضاءً لله، لكنها لم تكن سوى جهادًا من أجل مستقبلي وغايتي. كنت أنانية جدًا وماكرة! الواجب مهمة من الله، وهي مسؤولية يجب على كل كائن مخلوق الوفاء بها. لا يهم ما إذا كنا مُبارَكين أو ملعونين في النهاية؛ علينا جميعًا القيام بواجبنا. لا يمكنني رفض القيام بواجبي فقط لأنني خائفة من ارتكاب الشر. رغم دخولي التافه إلى الحياة وافتقاري إلى واقع الحق، فقد رفعني الله لأكون قائدة فريق. ليس لأنني أستحق المنصب الآن، ولكن على رجاء أن أتمكَّن من خلال قيامي بهذا الواجب من طلب الحق، وأقبل الدينونة والتوبيخ والتهذيب والتعامل معي، وأستمر في تحسين أوجه قصوري الشخصية. ثم أتمنى في النهاية أن أتمكَّن من القيام بهذا الواجب بشكل مناسب. بمجرد أن فهمت مشيئة الله، ربحت ثقة أكبر في مواجهة المشكلات والصعوبات التي ظهرت في واجبي، وربحت العزم على إرضاء الله من خلال القيام بهذا الواجب.

قرأت هذا في كلمات الله بعد ذلك: "هي تعابير الشخص الصادق؟ النقطة الجوهرية هي ممارسة الحق في الأشياء كافةً. إن كنت تقول إنّك صادق، لكنّك تتناسى كلام الله دائمًا وتفعل ما تشاء، إذًا هل هذا تعبير شخص صادق؟ أنت تقول "لديّ قدرات محدودة، لكنّ قلبي مستقيم." ومع ذلك، فعندما يناط بك أمر القيام بواجب ما، تخشى من أن يكون مرهقًا، أو ألا تتمكّن من القيام به بشكل جيد، ولذا تختلق الأعذار للتهرب منه. هل هكذا يتصرّف الشخص المستقيم؟ بالتأكيد لا. كيف ينبغي على الشخص المستقيم أن يتصرف؟ ينبغي عليه أن يقبل ويطيع، وبعدئذ أن يكرس نفسه تماماً للقيام بواجبه على أفضل وجه ممكن، مجتهدًا لتلبية مشيئة الله. لم القيام بذلك؟ هناك عدة جوانب للتعبير هنا. الجانب الأوّل هو أنه ينبغي عليك أن تقبل واجبك بقلب مستقيم وصادق، وألا تفكّر بأي شيء آخر، وألا تكون مترددًا في اتخاذ القرارات، وألا تتآمر على الآخرين من أجل مصلحتك الخاصة - وكل هذا تعبير عن الاستقامة. أما الجانب الآخر، فهو أنه ينبغي عليك استخدام كل قوتك وكل حماسك، وأن تقول: "سأكشف كل ذاتي لله. هذا كل ما يمكنني القيام به؛ سأطبق ذلك، وسأكرس ذاتي تمامًا لله." أنت تكرس كل ما لديك وكل ما يمكنك القيام به - وهذا تعبير عن الاستقامة. إن كنت غير مستعد لتكريس كل ما تملكه، وأبقيته مخفيًا ومخبأً، وكنت مراوغًا في أفعالك، إن كنت تتهرّب من واجبك وتطلب من شخص آخر أن يقوم به لأنّك تخاف من أن تضطرّ إلى تحمل عواقب عدم قيامك بعمل جيد، إذًا هل يُدعى هذا صدقًا؟ كلا، ليس كذلك. بالتالي، ليس الصدق مجرد مسألة تمتّع بقلب صادق. إن كنت لا تمارسه عندما تحلّ بك أمور، فأنت لست شخصًا صادقًا. عندما تواجه مشاكل، يجب أن تمارس الحق وتعبّر بطريقة عملية. هذه هي الطريقة الوحيدة لتكون شخصًا صادقًا، وهذه وحدها هي تعابير قلب صادق" (من "فقط عبر كونه شخصًا مستقيمًا، يمكن للإنسان أن يكون سعيدًا حقًّا" في "تسجيلات لأحاديث مسيح الأيام الأخيرة"). الله يحب الصادقين، وهم لا ينشغلون بالبركات. ولا يخافون من تحمل المسؤولية، ولكن يحاولون بكل إخلاص أن يقوموا بواجبهم جيدًا لإرضاء الله. ويبذلون قصارى جهدهم للقيام بكل ما في وسعهم. أشعرني التفكير في هذا الأمر بالخجل حقًا. كنت أتحدث دائمًا عن رغبتي في إرضاء الله، ولكن عندما حان الوقت حقًا لقبول مهمة، لأضع قلبي حقًا في شيء ما، أصبحت مخادِعة وأردت التراجع. ثم أدركت أنني كنت أقول بعض الأشياء اللطيفة، لكن في الحقيقة، كنت أحاول خداع الله، وفي قلبي كنت غير أمينة تمامًا. عندما أدركت ذلك، علمت أنني لا يمكنني الاستمرار هكذا. رغم أن لديَّ الكثير من المشكلات والعيوب، كان عليَّ أن أتدرَّب على أن أكون أمينة وفقًا لمتطلبات الله. وكان علي أن أعطي قلبي إلى الله، وأقوم بواجبي بأفضل ما في وسعي، وقدماي راسختان. ومهما كانت الكيفية التي سارت بها الأمور، كنت على استعداد لطاعة تنظيمات الله وترتيباته. بعد ذلك استرخيت لدرجة لا تصدَّق. عندما واجهت صعوبات في واجبي، دعوت الله أن يتعامل معها ويعالجها، وعندما كنت متحيِّرة، استكشفت الأشياء مع الإخوة والأخوات، باحثة عن مبادئ الحق. لقد وجدت أنني، بمرور الوقت، قادرة على حل العديد من المشكلات والصعوبات.

لقد أظهر لي هذا الاختبار كيف أن دينونة الله وتوبيخه هما حقًا محبته وخلاصه للبشرية. لقد فقدت خوفي من تحمل المسؤولية، ولم أعد دفاعية أو عرضة لسوء الفهم. رغم أنني ما زلت أملك الكثير من الشخصيات الفاسدة، فأنا على استعداد لقبول أن يدينني الله ويوبخني ويهذبني ويعاملني معه، والسعي إلى التطهير والتحول. الشكر لله!

السابق: 27. تقويم دوافعي في واجبي

التالي: 29. توبة ضابط

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

64. قبل السقوط تشامخ الروح

يقول الله القدير، "التعجرف أساس شخصية الإنسان الفاسدة. كلّما زاد تعجرف الناس، كلّما كانوا أكثر عُرضةً لمقاومة الله. كم مدى جدّية هذه...

26. كيف ترى واجبك؟

يقول الله القدير، "أهم مطلب في إيمان الإنسان بالله أن يكون له قلبٌ أمين، وأن يكرس نفسه بالكلية، وأن يطيع طاعة حقيقية. ليس أصعب على الإنسان...

43. في ترك الأنانية أتحرر

يقول الله القدير، "في شخصيات البشر العاديين لا يوجد التواء أو غش، ويقيم الناس علاقات طبيعية بعضهم مع بعض، ولا يعيشون بمفردهم، كما أن حياتهم...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب