494 الواقع لا يأتي سوى عبر ممارسة كلام الله

1. إن الغرض من عمل الله وكلمته هو إحداث تغيير في إرادتكم؛ فليس هدف الله مجرد أن يجعلكم تفهمون أو تدركون عمله وكلمته بحيث يكون ذلك هو الغاية فحسب. يجب على الناس أن يختبروا جميع جوانب الحق تفصيلاً، وأن يستكشفوه وأن يبحثوا عنه بأكثر تدقيق، فلا يكتفون بالانتظار ليتلقّوا ما يُعطى لهم جاهزًا، وإلا فسوف يصبحون أشبه بالعالة المتطفلين. إنهم يعرفون كلمة الله، لكنهم لا يضعونها موضع الممارسة. إن هذه النوعية من الأفراد ليس لديها محبة الحق، وفي النهاية سوف يُفنون. إن اقتناء أسلوب يشبه بطرس التسعينيات يعني أن كل واحد منكم ينبغي أن يمارس كلمة الله، وأن يدخل دخولاً حقيقيًا في خبراتكم، وأن يكتسب قدرًا أكبر وأعظم من الاستنارة في تعاونكم مع الله، جالبًا المزيد من العون إلى حياتكم.

2. إن كنتم تقرؤون الكثير من كلمة الله لكنكم لا تفهمون سوى معنى النص، دون أن تكون لكم دراية مباشرة بكلمة الله من خلال خبراتكم العملية، فلن تعرفوا كلمة الله. إنك ترى أن كلمة الله ليست حياة، بل مجرد حروف غير حية؛ فإذا اكتفيت بالتمسك بحروف غير حية، فلن تتمكن من فهم جوهر كلمة الله ولا أن تفهم إرادته. فقط عندما تختبر كلمة الله في خبراتك العملية حينئذٍ ينكشف لك المعنى الروحي لكلمته، ومن خلال الخبرة وحدها تستطيع أن تفهم المعنى الروحي للعديد من الحقائق، ويمكنك أن تميط اللثام عن غوامض كلمة الله.

3. إن لم تضع كلمة الله موضع الممارسة، فمهما كانت كلمته واضحة، فإن الشيء الوحيد الذي تمسكت به هو حروف وتعاليم جوفاء، تتحول إلى تشريعات دينية تخضع لها. أليس هذا ما كان يفعله الفريسيون؟ في واقع الأمر، إن عملية الإيمان بالله ما هي إلا عملية اختباركم لكلمته وربحه لكم، أو لنقل بعبارة أوضح، إن الإيمان بالله هو أن تعرف كلمته وتفهمها، وأن تختبر كلمته وتعيشها، وهذه هي حقيقة إيمانكم بالله. إذا آمنتم بالله ورجوتم الحياة الأبدية دون أن تسعوا إلى ممارسة كلمة الله كشيءٍ موجود في داخلكم، فأنتم حمقى؛ كمثل الذهاب إلى وليمة فقط لملاحظة المأكولات فيها دون الأكل منها فعلاً.

من "مارسوا الحق بمجرد أن تفهموه" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 493 هل تتمنّون أن تكونوا ثمرةً لاستمتاع الله؟

التالي: 495 مارس الحق لأجل التغيير الحقيقي

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

30 قد كُشفت كلُّ الأسرار

إله البر القدير، القدير!فيك كل شيء مُعلن.كل سر، من الأزل إلى الأبد،لم يكشفه إنسان،مُعلن فيك وظاهر.1لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى،لأن...

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

685 تمسَّكْ بما على الإنسان فعله

Iتقديم عذراء، عذراء طاهرةٍ وجسد روحيّ مقدسيعني الحفاظ على قلب مُخلِص أمام الله.فقدرة البشر على الإخلاص لله هي الطهارة.عمل الروح القدس يشترط...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب