ترنيمة 2020 – جلس الله القدير على عرشه المجيد – ترنيمة فردية

2020 أبريل 28

يجلس الملك الغالب على عرشه المجيد.

أتمّ الفداء وقاد شعبه كلّه إلى الظهور في المجد.

يحمل الكون في يديه وبحكمته وبقدرته

الإلهيّتين بنى صهيون ورسّخها.

وبجلاله يدين العالم الشرّير؛

يدين جميع الأمم وجميع الشعوب،

والأرض والبحار وكلّ الكائنات الحيّة فيها،

وكذلك أولئك الذين يسكرون بخمر الخلاعة.

سوف يدينهم الله بالتأكيد،

وسوف يكون غاضبًا منهم بالتأكيد،

وحينها سوف يُستعلَن جلال الله.

سوف تكون مثل هذه الدينونة فوريّة وسوف تُجرَى دون تأخيرٍ.

سوف تحرق نار غضب الله جرائمهم الشنيعة حتّى الرماد،

وسوف تصيبهم البلوى في أيّ وقتٍ؛

لن يعرفوا سبيلاً للهروب ولا مكانًا للاختباء،

وسوف يبكون ويصرّون بأسنانهم ويجلبون الهلاك على أنفسهم.

أمّا أبناء الله المحبوبون الغالبون فسوف يقيمون بالتأكيد في صهيون،

ولن يتركوها أبدًا، ولن يتركوها أبدًا.

سوف تستمع الجموع إلى صوته عن قربٍ،

وسوف تلتفت إلى أفعاله بعنايةٍ،

ولن تنقطع أبدًا أصوات تسبيحهم له.

لقد ظهر الله الواحد الحقيقيّ!

تنكشف نهاية العالم أمامنا؛

لقد بدأت الدينونة في الأيام الأخيرة.

سوف تستمع الجموع إلى صوته عن قربٍ،

وسوف تلتفت إلى أفعاله بعنايةٍ،

ولن تنقطع أبدًا أصوات تسبيحهم له.

سوف تستمع الجموع إلى صوته عن قربٍ،

وسوف تلتفت إلى أفعاله بعنايةٍ،

ولن تنقطع أبدًا أصوات تسبيحهم له.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

عرض المزيد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

مشاركة

إلغاء الأمر