ترنيمة مسيحية 2020 – الله يدين الإنسان ويكمّله بكلامه في الأيام الأخيرة – ترنيمة فردية

ترنيمة مسيحية 2020 – الله يدين الإنسان ويكمّله بكلامه في الأيام الأخيرة – ترنيمة فردية

0 |2020 يوليو 1

لقد جاء الله المتجسد في الأيام الأخيرة في المقام الأول لينطق بكلامه،

وليبين كل ما هو ضروري لحياة الإنسان،

وليشير إلى ما ينبغي على الإنسان الدخول فيه،

وليبين للإنسان أفعال الله،

وليظهر للإنسان حكمة الله وقدرته وروعته.

وليظهر للإنسان حكمة الله وقدرته وروعته.

من خلال الطرق العديدة التي يتكلم بها الله،

يبصر الإنسان تفوق الله وعظمة الله،

بالإضافة إلى تواضع الله وخفائه.

يرى الإنسان أن الله رفيع لكنه متواضع ومستتر،

ويمكن أن يصبح أكثر الجميع تواضعًا.

يأتي بعض كلامه مباشرة من منظور الروح،

وبعض كلامه يأتي مباشرة من منظور الإنسان،

وبعض كلامه يأتي من منظور الأقنوم الثالث.

ومن هنا يمكن ملاحظة أن طريقة عمل الله تختلف اختلافًا شاسعًا،

وأنها تتم من خلال الكلام الذي يسمح للإنسان برؤيته.

إن العمل الذي نفذه الله أثناء هذه المرحلة هو

بصورة رئيسية تقديم الكلام من أجل حياة الإنسان،

والكشف عن جوهر طبيعة الإنسان والشخصية الفاسدة للإنسان،

والقضاء على التصورات الدينية، والتفكير الإقطاعي،

والتفكير الذي عفا عليه الزمن، بالإضافة إلى معرفة الإنسان وثقافته.

يجب أن يتم الكشف عن كل هذا وتطهيره من خلال كلام الله.

في الأيام الأخيرة، يستخدم الله الكلام

وليس الآيات والعجائب ليجعل الإنسان كاملاً.

إنه يستخدم كلامه في كشف الإنسا ودينونة الإنسان

وتوبيخ الإنسان وجعل الإنسان كاملاً،

إنه يستخدم كلامه في كشف الإنسا ودينونة الإنسان

وتوبيخ الإنسان وجعل الإنسان كاملاً،

حتى يرى الإنسان في كلام الله حكمة الله ومحبته

ويفهم شخصية الله،

بحيث يبصر الإنسان أفعال الله من خلال كلام الله.

وفي الأيام الأخيرة، ينوي الله في المقام الأول إنجاز

مرحلة العمل التي يظهر فيها الكلمة في الجسد،

وهذا جزء واحد من خطة تدبير الله.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

عرض المزيد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

مشاركة

إلغاء الأمر