فيديو شهادة مسيحية | التحرر من قيود العبودية

0 |2020 أغسطس 18

كان والد الشخصية الرئيسية مؤمنًا لسنوات. لقد قام بواجبه باستمرار لمشاركة الإنجيل، وكان قادرًا على المعاناة ودفع الثمن. ومع ذلك، لم يسعَ إلى الحق، بل سعى بدلًا من ذلك إلى الشهرة والكسب والمكانة. لقد زرع الخلاف بين الإخوة والأخوات، حتى وصل به الأمر إلى استبعاد الآخرين ومهاجمتهم، مما أدى إلى عرقلة حياة الكنيسة ودخول الإخوة والأخوات إلى الحياة على نحو خطير. عُرضَت عليه الشركة والمساعدة مرات عديدة، لكنه لم يَتُب قط. من خلال كلام الله، تتوصل الشخصية الرئيسية إلى إدراك أن والدها هو شخص شرير سئم من الحق، بل ويمقت الحق، وأنه يجب طرده من الكنيسة. ومع ذلك، فإنها كانت تتراجع بسبب عواطفها، ولا تجرؤ على كشفه أو الإبلاغ عنه. تسعى إلى الحق من خلال قراءة كلام الله، وتدرك طبيعة التصرف بناء على المشاعر وخطورته وعواقبه. تتحرر من قيود مشاعرها وتصبح قادرة على ممارسة حب ما يحبه الله ومقتِ ما يمقته الله، وتكشف سلوك والدها الشرير. تتحول حياة الكنيسة نحو الأفضل بعد طرده، وتتحرر من عرقلة شخص شرير.

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر