نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

80 اللهُ القديرُ، محبوبُنا

 

مقدمة

مَنْ يُضيءُ كلامُهُ مَنْ هُم في الظُّلمة؟

مَنْ يُضيءُ كلامُهُ مَنْ هُم في الظُّلمة؟

 

البيت الأول

مَنْ يُضيءُ كلامُهُ مَنْ هُم في الظُّلمة،

ويُرشدُنا ويُعيدِنُا إلى الله؟

مَنْ يتدفَّقُ كلامُهُ كنبعٍ

فَيَرْوي قلوبَنا ويُغذِّيها؟

 

القرار الأول

اللهُ القديرُ، المحبوبُ،

أنتَ عودةُ المُخلِّصِ، ابنِ الإنسان.

اللهُ القديرُ، المحبوبُ،

تأتي، وتعمَلُ، وتجلبُ الحقَّ والنُّورَ للإنسان.

 

البيت الثاني

مَنْ كلامُهُ هو الحقُّ الثمينُ والحياةُ،

يُطهِّرُ فسادَنا ويُغيِّرُنا؟

مَنْ كلامُهُ كسيفٍ بارٍّ،

يُخضِعُ القلوبَ لِتخضَعَ لله؟

 

القرار الثاني‎

اللهُ القديرُ، المحبوبُ،

كلامُكَ يُدينُ، ويجلبُ الحياةَ الأبدية.

اللهُ القديرُ، المحبوبُ،

أنتَ تُطهِّرُنا لِنُصبحَ أشخاصًا جُددا.

 

قنطرة

مَنْ اسمُهُ المُقدَّسُ في كُلِّ مكان؟

مَنْ كلامهُ يُخضِعُ كُلَّ شعبِ اللهِ

حتى يأتي أمامَ عرشه؟

مَنْ يوحِّد كلامهُ قلوبَنا؟

نحنُ مِنْ جميعِ البُلدانِ نُكرِّسُ أنفُسَنا لله.

اللهُ القديرُ، المحبوبُ!

 

القرار الثالث

اللهُ القديرُ، المحبوبُ،

شعبُكَ يُغنِّي أغاني المحبةِ، ويُسَبِّحُك.

اللهُ القديرُ، المحبوبُ،

دائمًا سنشهَدُ لكَ، ونطيعُكَ، ونُحبُّك.

اللهُ القديرُ، المحبوبُ،

شعبُكَ يُغنِّي أغاني المحبةِ، ويُسَبِّحُك.

اللهُ القديرُ، المحبوبُ،

دائمًا سنشهَدُ لكَ، ونطيعُكَ، ونُحبُّك.

السابق:محبوبنا

التالي:محبة الله تفيض على العالم

قد تحب أيض ًا

  • الله في السماوات وعلى الأرض أيضًا

    I الله عمليّ في قلب البشر، عندما يكون على الأرض. وفي السماوات، هو الحاكم على جميع المخلوقات. لقد سافر الله عبر الجبال والمياه، وسار بهدوء بين البشر. م…

  • كيفيةُ البحثِ عنْ آثارِ أقدامِ اللهِ

    I حيثُ إننا نبحثُ عنْ آثارِ أقدامِ اللهِ، ينبغي أنْ نبحثَ عنْ مشيئةِ اللهِ، نبحث عن كلام الله وأقوال الله، نبحث عن كلام الله وأقوال الله، لأنَّهُ حيثُ…

  • لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

    لا أحد يدري بوصول الله، لا أحد يرحّب به. وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله. I تظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛ نفس القلب، والأيّام المعتادة. يحيا ال…

  • الله يعامل الإنسان كأنه أغلى ما لديه

    I خلق الله البشر؛ سواء أُفسد البشر أو يتبعوه، فإن الله يعامل البشر كأنهم أعز ما لديه، أو كما يقولُ الإنسانُ، أعزُ قريبٍ له. البشر ليسوا تسلية بالنسبة …