963 الله لا يتحمّل أي إهانة

1لفهم شخصية الله البارة، لا بد أولًا من فهم مشاعر الله: ما يكره، وما يبغض، وما يحب، ومن يسامح، ومن يرحم، وما نوع الشخص الذي يحظى بتلك الرحمة. وهذه نقطة من المهم معرفتها. أضف إلى ذلك أنه مهما يكن الله مُحبًّا، ومهما يكن حجم الرحمة والحب لديه للناس، فإنه لا يتسامح مع أي شخص يسيء إلى مكانته ومركزه، كما لا يتسامح مع أي أحد يمس جلاله.

2 بغض النظر عن درجة شعورك بمحبة الله فيك، وبغض النظر أيضًا عن مدى عمق تلك المحبة، يجب ألا تتعامل مع الله كما تتعامل مع شخص آخر. وعلى الرغم من صحة القول إن الله يعامل الناس على أنهم قريبون منه، إن كان شخص ينظر إلى الله على أنه شخص آخر، وكما لو أنه كان مجرد شخص آخر من الخلق، كصديق أو كمعبود، فسوف يخفي الله وجهه عنهم وينبذهم. هذه هي شخصيته، فهو لا يتسامح مع أحد يعامله بإهمال في هذه القضية، على الرغم من أن الله يحب البشر فإنه لا يفسدهم بالدلال، بل يهبهم محبته ورحمته وتسامحه، لكنه لم يغوِهم مطلقًا؛ فهو لديه مبادئه وحدوده.

3ذلك كثيرًا ما يقال عن شخصية الله في كلامه: مهما كان عدد الطرق التي سافرت فيها، والأعمال التي قمت بها، أو مدى تحملك ، بمجرد أن تسيء إلى شخصية الله فسوف يجزي كلًا منكم بناء على ما فعلت. عندما يسيء أشخاص إلى الله، قد لا يكون ذلك بسبب حالة ما أو شيء قالوه، بل هو بالأحرى ناتج عن موقف يتخذونه أو حالة هم فيها. هذا أمر مفزع جدًا. لذا يجب ألا تنسى أنه كيفما كانت معاملة الله للناس، وكيفما كان تفكيره حول الناس، فإن مركز الله وسلطته ومكانته لا تتغير أبدًا؛ فهو دومًا بالنسبة إلى البشر: رب الجميع وخالقهم.


من "الله ذاته، الفريد (ز)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 960 كيفية عدم إهانة شخصية الله

التالي: 964 كل ما يفعله الله بارّ

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

469 أهمية كلام الله

1على من يؤمنون باللهأن يتصرّفوا جيدًا.فأكثر ما يهمهو الحصول على كلمة الله.مهما يكن، لا ترجع عن كلمة الله.معرفة الله وإرضاؤهيتحققان من خلال...

89 أعمال الله تتمُّ بالكلمة

1بعد أن تكتسب بعض الخبرة،إن أدركت عمل الله وخطواته،وإن علمت ما تنجزه كلمته،ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقَّق،وإذا كنت تملك الرؤياومعرفة شاملة...

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب