نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

853 الله لا يتحمّل أي إهانة

1لفهم شخصية الله البارة، لا بد أولًا من فهم مشاعر الله: ما يكره، وما يبغض، وما يحب، ومن يسامح، ومن يرحم، وما نوع الشخص الذي يحظى بتلك الرحمة. وهذه نقطة من المهم معرفتها. أضف إلى ذلك أنه مهما يكن الله مُحبًّا، ومهما يكن حجم الرحمة والحب لديه للناس، فإنه لا يتسامح مع أي شخص يسيء إلى مكانته ومركزه، كما لا يتسامح مع أي أحد يمس جلاله.

2 بغض النظر عن درجة شعورك بمحبة الله فيك، وبغض النظر أيضًا عن مدى عمق تلك المحبة، يجب ألا تتعامل مع الله كما تتعامل مع شخص آخر. وعلى الرغم من صحة القول إن الله يعامل الناس على أنهم قريبون منه، إن كان شخص ينظر إلى الله على أنه شخص آخر، وكما لو أنه كان مجرد شخص آخر من الخلق، كصديق أو كمعبود، فسوف يخفي الله وجهه عنهم وينبذهم. هذه هي شخصيته، فهو لا يتسامح مع أحد يعامله بإهمال في هذه القضية، على الرغم من أن الله يحب البشر فإنه لا يفسدهم بالدلال، بل يهبهم محبته ورحمته وتسامحه، لكنه لم يغوِهم مطلقًا؛ فهو لديه مبادئه وحدوده.

3ذلك كثيرًا ما يقال عن شخصية الله في كلامه: مهما كان عدد الطرق التي سافرت فيها، والأعمال التي قمت بها، أو مدى تحملك ، بمجرد أن تسيء إلى شخصية الله فسوف يجزي كلًا منكم بناء على ما فعلت. عندما يسيء أشخاص إلى الله، قد لا يكون ذلك بسبب حالة ما أو شيء قالوه، بل هو بالأحرى ناتج عن موقف يتخذونه أو حالة هم فيها. هذا أمر مفزع جدًا. لذا يجب ألا تنسى أنه كيفما كانت معاملة الله للناس، وكيفما كان تفكيره حول الناس، فإن مركز الله وسلطته ومكانته لا تتغير أبدًا؛ فهو دومًا بالنسبة إلى البشر: رب الجميع وخالقهم.

من "الله ذاته، الفريد (ز)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:الله هو الدعم الأبدي للإنسان

التالي:قصة توما تحذير للأجيال اللاحقة

قد تحب أيض ًا

  • حزن الفاسدين من البشر

    I السير عبر العصور مع الله، من يُعرفُ بحكمه لكل شيء، قدر جميع الكائنات الحية، المنظم والموجه لكل شيء؟ لقد استعصى ذلك على العقول البشرية ليس لأن طرق ال…

  • لقد عاد الله منتصراً

    I إن الله ذاته يواجه الكون، وقد ظهر في الشرق! مَنْ يَجرُؤُ على عَدَمِ السُجودِ لَهُ وعِبادَتِهِ، وعَدَمِ تسْمِيَتِهِ بالإلهِ الحقيقيِ؟ مَنْ يجْرُؤُ ع…

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…

  • يجب على خليقة الله أن تطيع سلطانه

    I الله نار آكلة لا يحتمل الإساءة. لا يحق للبشر أن يعطِّلوا عمله وكلامه، يجب عليهم الخضوع له، لأنه هو مَنْ خَلقَ الإنسان. الله هو الرب، رب الخليقة…