779 الله يأمُلُ أنْ يَعرِفَهُ الإنسانُ ويَفهَمَهُ

I

منذُ أولِ احتكاكٍ للهِ مع البشرِ، كانَ يُعلِنُ لَهُم

جوهرَهُ وماهيّتَهُ وما لديهِ، دونَ توقفٍ وباستمرار.

سواءً تمكّنَ الناسُ عبْرَ العُصُورِ من أن يَرَوا أو يَفهمُوا،

يتكلَّمُ اللهُ ويَعمَلُ لإِظهارِ شخصيّتِهِ وجوهَرِه.

لم يتمَّ إخفاؤُها، لم يتمَّ حَجبُها، بلْ نُشِرَتْ دونَ تحفُّظ،

إذ يتمُّ الإعلانُ عن جوهَرِ اللهِ وشخصيَّتِهِ، وماهيَّتِهِ وصِفاتِهِ،

وهو يعملُ ويتعاملُ مع البشرِ.

II

اللهُ يأمُلُ أن يفهمَهُ الإنسانُ، ويعرِفَ جوهرَهُ وشخصيَّتَهُ،

اللذينِ لا يريدُ أن يُعتَقّدَ بأنّهما سرَّينِ أبديينِ.

ولا يريدُ أن يراهُ الإنسانُ على أنهُ لغزٌ لا يمكنُ حَلُّهُ.

لم يتمَّ إخفاؤُها، لم يتمَّ حَجبُها، بلْ نُشِرَتْ دونَ تحفُّظ،

إذ يتمُّ الإعلانُ عن جوهَرِ اللهِ وشخصيَّتِهِ، وماهيَّتِهِ وصِفاتِهِ،

وهو يعملُ ويتعاملُ مع البشرِ.

III

فقط بعدَ أن يَعرِفَ البشرُ اللهَ

يُمكِنُهُمْ أن يعرِفُوا طريقَ التقدُّمِ للأمامِ التي تستحِقُّ أن يقُودَهَا اللهُ.

سيعيشونَ تحتَ سيادَتِهِ ويعيشُونَ في ضوئِهِ وبركاتِه.

لم يتمَّ إخفاؤُها، لم يتمَّ حَجبُها، بلْ نُشِرَتْ دونَ تحفُّظ،

إذ يتمُّ الإعلانُ عن جوهَرِ اللهِ وشخصيَّتِهِ، وماهيَّتِهِ وصِفاتِهِ.

لم يتمَّ إخفاؤُها، لم يتمَّ حَجبُها،

إذ يتمُّ الإعلانُ عنها وهو يعملُ ويتعاملُ مع البشرِ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 778 يجب أن يسعى الناس إلى عيش حياة ذات معنى

التالي: 780 الله يربح الذين يملكون معرفةً حقيقيةً عنه

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

269 الله يسعى لروحك وقلبك

البيت الأولفي زمن نوحٍ ضلَّ البشر،وأصبحوا فاسدين جدًّا، وخسروا بركة الله،ولَمْ يعد الله يكترث لهم، وخسروا وعوده.دون نور الله، كانوا يعيشون...

330 هل شعرتم بآمال الله لكم

1 الإنسان "يحبني"، ليس لأن حبه لي فطري، ولكن لأنه يخشى التوبيخ. من ولد من بين الناس وهو يحبني؟ من يعاملني بمحبة كما لو كنت قلبه؟ لذلك ألخص...

1015 أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

Iعند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت.عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر.يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب