نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

128 الله يضع كل أمله في الإنسان

سرعة

128 الله يضع كل أمله في الإنسان

I

مُنذُ البِدايَةِ و حتّى اليوم

البشرية وحدها تمكنت

من أن تكلم الله وتحاوره.

مِن كُلُّ المخلوقاتِ الحيّة

البشرية وحدها من تستطيع

أن تكلم الله وتحاوره.

مِن بدءِ التّدبيرِ

كان الله ينتظر تقدمة واحدة

هيَ قلبُ الإنسانِ، حتى يُطهّرَهُ ويُعدَّهُ،

وليجعل الإنسان مُرْضيًا لله ومحبوبًا منه

إنسان مُرْضيًا لله ومحبوبًا منه.

II

بآذانٍ للسْمَعِ وعُيونٍ تَرَ

بِفِكرٍ ولُغةٍ وإرادةٍ حُرّة،

سيَستمِعُ لله، و يسيرُ مع اللهِ.

يمكنه معرفةُ مشيئَتِهِ وقبولُ مَهَمَتِهِ

واللّهُ يُريدُ أن يكونَ الإنسانُ

مُماثِلاً في التّفكيرِ ويسيرُ معه.

مِن بدءِ التّدبيرِ

كان الله ينتظر تقدمة واحدة

هيَ قلبُ الإنسانِ، حتى يُطهّرَهُ ويُعدَّهُ،

وليجعل الإنسان مُرْضيًا لله ومحبوبًا منه

إنسان مُرْضيًا لله ومحبوبًا منه.

III

اللهُ سيَجعلُ الإنسانَ محبوباً منه، يتقيه ويحيدُ عنِ الشّرِّ‎.

هذا الأمر الذي ينتظره منذ الأزل.

مِن بدءِ التّدبيرِ

كان الله ينتظر تقدمة واحدة

هيَ قلبُ الإنسانِ، حتى يُطهّرَهُ ويُعدَّهُ،

وليجعل الإنسان مُرْضيًا لله ومحبوبًا منه

إنسان مُرْضيًا لله ومحبوبًا منه.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:مشيئة الله جليَّةٌ للجميع

التالي:تواضع الله جميل جدًا

قد تحب أيض ًا

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…

  • أولئك الذين يصمدون في الضيقة هم الغالبون

    I في عصر الملكوت، ستُكمَّل البشريّة؛ ستُكمَّل تمامًا، في عصر الملكوت. عند إتمام عَمل الإخضاع، سيجتازون في التّنقية والضيقة. عند إتمام الإِخْضاع، أول…

  • الأمر المُفجِع

    المقطع الأول الله يرى في كلِّ مختاريه فساد طبيعة الشيطانِ، لذلك حين يعمل الله فيهِم لا يجد مافيه صلاح. ما قبل القرار الأول‎ فالروح القدس بعمله يحرّك …

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …