162 الله ينزل إلينا بهدوء

I

الله صامت ولا يظهر لنا،

لكن عمله لم يتوقف أبدًا.

إنه يراقب جميع الأراضي، ويأمر كل الأشياء،

ويرى جميع أقوال الإنسان وأفعاله.

تدبيره يتم خطوة بخطوة وفقا لخطته.

صامت، لكن خطواته تقترب أكثر من الإنسان.

كرسي دينونته ممتد في الكون،

متبوع بعرشه النازل بيننا.


II

يا له من منظر مهيب، جليل ومقدس.

مثل حمامة، ومثل أسد، يصل الروح.

إنه حكيم، وبار، ومهيب،

وذو سلطان، وممتلئ بالحب والحنان.

تدبيره يتم خطوة بخطوة وفقا لخطته.

صامت، لكن خطواته تقترب أكثر من الإنسان.

كرسي دينونته ممتد في الكون،

متبوع بعرشه النازل بيننا.

تدبيره يتم خطوة بخطوة وفقا لخطته.

صامت، لكن خطواته تقترب أكثر من الإنسان.

كرسي دينونته ممتد في الكون،

متبوع بعرشه النازل بيننا،

متبوع بعرشه النازل بيننا،

النازل بيننا.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 161 سبب مقاومة البشر للمسيح وعصيانهم له

التالي: 164 الهدف مِن وراء تجسُّد الله في الأيَّام الأخيرة

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

لا أحد يدري بوصول الله،لا أحد يرحّب به.وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله.Iتظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛نفس القلب، والأيّام المعتادة.يحيا...

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب