نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

81 محبة الله تفيض على العالم

1

غادرتَ يهوذا في مجدٍ منذ ألفي عام.

الآن في الأيام الأخيرة جئتَ إلى الصين متواضعًا ومختفيًا.

تظهر وتعمل وتعبِّر عن الحق، وتدين البشر وتطهِّرهم.

تُظهِر كلماتك قدرتك، وقد أخضعتْ مجموعة من الناس وأكملتهم.

دفعت كل ثمن، وأعطيت كل شيء من أجل خلاص الجنس البشري.

2

أنت الأسمى والجليل، ومع هذا تتواضع وتظهر في صورة إنسان لتقوم بعملك.

المتغطرسون يُخضَعون ويستسلمون أمامك

تُظهِرُ دينونةُ كلماتِك وتوبيخُها برَّك وقداستك.

يتطهر البشرُ الفاسدون جدًا من خلال تنقية كبرى.

توبيخك ودينونتك هما محبتك وبركتك للإنسان.

3

بعد أن صرتً جسدًا لتعمل، تتحمل إذلالاً هائلاً.

تعاني إدانة الإنسان وتجديفه، وقد رفَضَك هذا الجيل.

من خلال سنوات مشقة طويلة، ثابرت على خلاص الجنس البشري،

تتكلم وتعمل من خلال جهودك الدؤوبة، في انتظار رجوع الإنسان.

أخضع بِرك وأمانتك قلوب الملايين.

4

ممتلئون إعجابًا عندما نرى تواضعك واحتجابك.

ممتلئون خوفًا وطاعةً عندما نرى بِرك وقداستك.

لا تكفي كلمات الإنسان لتشهد لأعمالك.

جذور الامتنان والمحبة عميقة في قلوبنا.

كل ذرة من قوتنا الهزيلة ستتجِّه لأداء واجبنا بإخلاص.

السابق:اللهُ القديرُ، محبوبُنا

التالي:الله القدير، أنت تملك قلبي

قد تحب أيض ًا

  • اللهُ المُتجسِّدُ في الأيَّامِ الأخيرةِ يُنهِي تدبيرَ اللهِ

    المقطع الأول الله يعمل في الجسد ويتكلَّم في الجسد، للتَّعامل مع الإنسان بشكلٍ أفضل وإخضاعه. عندما صار الله جسدًا لأوَّل مرة، فدى خطايا الإنسان وغفره…

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…

  • مفعولُ الصلاة الحقيقية

    I فلتسلك بأمانةٍ وصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك. صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك. حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك. تتغيّر شخصيّة البشر بال…

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …