467 كلام الله هو الطّريق الذي على الإنسانِ التّمسّك بِه

I

في كلّ عصر، يمنحُ الله الإنسان الكلام

عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائق للإنسان.

تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان،

وهي أيضًا بمثابة الطريق الذي على الإنسان السّير فيه،

على الإنسان السّير فيه.


II

تلك الحقائق من الله هي الطّريق

الذي يساعد الإنسان على أن يتّقي الله ويحِيد عن الشرّ،

والطريق الذي عليه تطبيقه

خلال رحلة الحياة.

لهذه الأسباب، يمنح الله ذلك الكلام للإنسان،

يمنح الله ذلك الكلام للإنسان.

في كُلّ عَصر، يمنح الله الإنسان الكلام

عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائقِ للإنسان.

تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان،

وهي أيضًا بمثابة الطريق الذي على الإنسان السّير فيه،

على الإنسان السّير فيه.


III

على الإنسان الالتزام بذلك الكلام من الله.

فالتزامه به يمنحه الحياة.

إن لم يلتزم به، ولم يمارسه،

ويحيا بِحسب كلام الله في الحياة،

فذلك الإنسان لا يمارس الحقّ.

في كلّ عصر، يمنح الله الإنسان الكلام

عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائق للإنسان.

تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان،

وهي أيضًا بمثابة الطريق الذي على الإنسان السّير فيه،

على الإنسان السّير فيه.


IV

إن لم يقم بممارسة الحقّ،

فهو لا يحيد عن الشرّ ولا يتّقي الله.

فَلن يحصل على رضى الله أو ثنائه.

هذا النّوع من الأشخاص لا آخرة له.

في كلّ عصر، يمنح الله الإنسان الكلام

عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائق للإنسان.

تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان،

وهي أيضًا بمثابة الطريق الذي على الإنسان السّير فيه،

على الإنسان السّير فيه.

على الإنسان السّير فيه.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 466 أمنية الله الوحيدة هي أن ينصت الإنسان ويطيع

التالي: 469 أهمية كلام الله

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب