تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

كل الأمم تأتي إلى نورك

سرعة

كل الأمم تأتي إلى نورك

I

أنت تفتح حضنك الواسع

لتلمس الجنس البشري برقة في تنهده.

تمايل يديك المملؤتين بالقوة والرعاية‎،

ويظهر البريق من عينيك المتألقتين!

تُظهر لنا محبتك ورحمتك مرةً تلو الآخرى،

ويظهر وجهك المجيد.

في هذا العالم الفاسد منذ أمد،

الآن يشع منك الضوء،

وعالمنا يموت ويسقط ويعاني من الشر،

وهي تبكي من أجل أن يأتي المخلص ثانية.

أنت تجلب الأمل للبشرية جمعاء،

ونهايةً لألفي سنة من الانتظار!

II

أنت تفتح حضنك الواسع

لتلمس الجنس البشري برقة في تنهده.

تمايل يديك المملؤتين بالقوة والرعاية‎

ويظهر البريق من عينيك المتألقتين!

وعالمنا يموت ويسقط ويعاني من الشر،

وهي تبكي من أجل أن يأتي المخلص ثانية.

وعالمنا يموت ويسقط ويعاني من الشر،

وهي تبكي من أجل أن يأتي المخلص ثانية.

أنت تجلب الأمل للبشرية جمعاء،

ونهايةً لألفي سنة من الانتظار!

III

فلتأت جميع الأمم إلى نورك،

وتتحرّر من هجمات الشرير.

من الظلمة سنتحرر أكثر،

سنتحرر لنهتف: "ليتمجد اسمك القدوس إلى الأبد"!

فلتأت جميع الأمم إلى نورك،

وتتحرّر من هجمات الشرير.

من الظلمة سنتحرر أكثر،

سنتحرر لنهتف: "ليتمجد اسمك القدوس إلى الأبد"!

(تعالي، يا كل الأمم).

وعالمنا يموت،

وهي تصرخ إلى المخلّص لإنقاذنا.

السابق:أنا أسيرُ على الدَّربِ نحوَ المَلَكُوتِ

التالي:ﻣﺤﺒﺔ ﷲ اﻟﺤﻘﯿﻘﯿﺔ

قد تحب أيض ًا

  • الهدف من عمل التدبير الذي يقوم به الله هو تخليص البشرية

    حبُّ اللهِ ورحمتُه يتخللانِ عملَ التدبير الذي يقوم به من أولِّ التفاصيلِ إلى آخرها. I حتى لو لم يشعرِ الإنسانُ بِنيَّتِه، اللهُ يعملُ ما عليهِ فعلهُ…

  • حزن الفاسدين من البشر

    I السير عبر العصور مع الله، من يُعرفُ بحكمه لكل شيء، قدر جميع الكائنات الحية، المنظم والموجه لكل شيء؟ لقد استعصى ذلك على العقول البشرية ليس لأن طرق…

  • مبدأ عمل الروح القدس

    I الروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده. الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً. جُهدُ الإنسانِ وعم…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل…