680 معاناة التَّنقية تنقِّي المحبَّة

البيت الأول

عانى بطرس خلال حياته

مِن التَّجارب المؤلمة مئات.

ومثل هذه التَنقية

أساس محبَّته الفائقة لله،

كانت أهمُّ خبرةٍ في كلِّ حياته.

كانت محبَّته لله بفضل إرادته،

بالأكثر كانت لمعاناته وتنقيته.

ومعاناته قادته لمحبَّة الله،

كانت هي أكثر ما علق بذاكرته.

القرار

إنْ لمْ يجتز النَّاس في الحياة

في آلام التَّنقية خلال حبِّهم لله،

فمحبَّتهم هي طبيعيَّة

وتحرِّكها ميولهم.

إنْ لمْ يجتز النَّاس في الحياة

في آلام التَّنقية خلال حبِّهم لله،

لامتلأ حبُّهم مِن أفكار الشَّيطان،

وما أمكنهم إرضاء مشيئة الله.

البيت الثاني

فالعزم على محبَّة الله يختلف عن حبِّه حقًّا

قد ترضي الله وتحبُّه مِن قلبك

وكأنَّ كلَّ شيءٍ لأجله، ويخلو من فكر البشر.

لكن أمام الله كلُّ هذا لا يُحمد ولا يُبارَك.

حتَّى وإنْ كان المرؤ يعرف ويفهم كلَّ الحقَ،

القرار

فذلك ليس بعلامةٍ على حقيقة حبِّه؛

فحتَّى وإنْ فهم النَّاس العديد

مِن الحقِّ دون تنقيةٍ،

فهم عاجزون عن تطبيقه.

وبعد التَّنقية فقط سيفهمون حقًّا

معنى هذا الحقِّ،

ويقدِّرون مغزاه العميق.

البيت الثالث

وقتها سيطبِّقون

الحقَّ وفق مشيئة الله.

وقتها أفكارهم البشريَّة ستتراجع،

وستتضاءل طبيعتهم البشريَّة.

وقتها كلُّ مشاعرهم البشريَّة ستتناقص.

وكلُّ ما يفعلوه يعبِّر عن حبِّ الله بحقٍّ.

القرار

فحقُّ محبَّة الله لا يأتي بثمر

بمجرد إدعاء المعرفة،

أو الرَّغبات أو الفهم، بل تتطلَّب ثمنًا يُدفع.

تتطلَّب مِن الإنسان أنْ يعاني الكثير في التَّنقية.

وقتها فقط تكون محبَّة البشر نقيَّةً

وترضي قلب الله بالتَّأكيد.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 679 التنقية أفضل طريقة ليُكمّلَ الله الإنسان

التالي: 681 الله يجرِّب الإنسان وينقِّيه ليكمِّله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

330 هل شعرتم بآمال الله لكم

1من الذي امتحنه اللهفي هذا العالم اللامتناهي؟من قد سمع كلام روح الله شخصيًا؟من من بينكم يمكن أن يضاهي أيوب؟من منكم يماثل بطرس؟لماذا ذكر...

296 حزن الفاسدين من البشر

Iالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول البشريةليس لأن...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب