تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

949 بكونك مهملًا، أنت لا تؤدي واجبك

1 من المحرمات الرئيسية عند أداء واجبك أن يؤدي عملًا شكليًا فقط. إذا واصلت العمل وفقًا لهذه الخطوط، فلن تكون قادرًا على أداء واجبك بكفاية. يجب أن تؤديه بإخلاص! كان من الصعب للغاية أن تأتيك هذه الفرصة! عندما يمنحك الله فرصة، ولا تقتنصها، تضيع تلك الفرصة. إذا أردت لاحقًا العثور على فرصة أخرى لأداء واجبك، فلن تجدها بسهولة؛ بل في الواقع، قد لا تأتي مثل هذه الفرصة. عمل الله لا ينتظر أحدًا، وكذلك لا تنتظر فرصة المرء في أداء واجبه. لا تأتي الكثير من الفرص، لذلك يجب عليك أن تقتنصها.

2 بعض الناس لا يؤدون واجباتهم بضمير، وهم يفعلون كل شيء بطريقة مرتبكة للغاية، إذ يغضون الطرف عن كل ما يفعلون؛ ولا يؤدون عملهم بضمير. إذا كُلّفوا بالقيام بشيء ما، فعليهم بذل بعض الجهد؛ إذا كان هناك شخص ليتحقَّق مما إذا كان عملهم بالمستوى المطلوب، فإنهم يقومون بعمل أفضل قليلًا، ولكن إذا لم يكن هناك أحد للتحقّق، فإنهم يتباطؤون قليلًا، ويفترضون أنه لن يلاحظ أحد، وبمرور الوقت، سيتمكَّن الآخرون من تمييزهم ورؤيتهم بطريقة صحيحة. لقد تجاهلوا تمامًا كل الكرامة والنزاهة. إذا كان لا أحد يستطيع الوثوق بهؤلاء الناس، فكيف يمكن لله ذلك؟ هؤلاء الناس ليسوا جديرين بالثقة.

3 إذا كنت تؤدي دائمًا عملًا شكليًا عند قيامك بواجبك، وإذا كنت دائمًا مخادعًا أمام الله، فأنت في خطر كبير! ما هي عواقب كونك مخادعًا عن قصد؟ على المدى القصير، سيكون لديك شخصية فاسدة، وترتكب آثام متكررة ولكنك ستفشل في التوبة، ولا تعرف كيف تمارس الحق، ولن تمارسه. على المدى الطويل، ستقوم دائمًا بمثل هذه الأشياء؛ قد لا ترتكب أي أخطاء كبيرة، لكنك لن تتوقَّف أبدًا عن ارتكاب الأخطاء الصغيرة. وفي النهاية، لا يمكن معالجة عواقب هذا السلوك، وستُمحى نتائجك!

من "يجب أن يبدأ دخول الحياة بتأدية واجبك" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق:كيف يمكنك اتباع طريق الخلاص

التالي:يُكثِر الإنسان من مطالبه من الله

قد تحب أيض ًا

  • لقد عاد الله منتصراً

    I إن الله ذاته يواجه الكون، وقد ظهر في الشرق! مَنْ يَجرُؤُ على عَدَمِ السُجودِ لَهُ وعِبادَتِهِ، وعَدَمِ تسْمِيَتِهِ بالإلهِ الحقيقيِ؟ مَنْ يجْرُؤُ ع…

  • لا شيء يقوله الناس أو يفعلونه يُفلت من مراقبة الله

    I إيمانكم جميل جدًّا؛ تقولون إن تكريس حياتكم لعمل الله أمنيتكم، تودُّون فِعل ما في وسعكم من أجل ذلك. لكنّ شخصيَّتكم لم تتغيَّر. ما قلتموه هو كلام الغر…

  • أولئك الذين يصمدون في الضيقة هم الغالبون

    I في عصر الملكوت، ستُكمَّل البشريّة؛ ستُكمَّل تمامًا، في عصر الملكوت. عند إتمام عَمل الإخضاع، سيجتازون في التّنقية والضيقة. عند إتمام الإِخْضاع، أول…

  • الله يعول كل شخص في صمت

    I الله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ. يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ. يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون مُشجّ…