نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

764 خيانة الله هي الطبيعة البشرية

1 لذلك، تأتي طبيعة الإنسان من روحه، وليس من جسده. وروح كل شخص وحدها هي التي تعرف كيف خضع لغوايات الشيطان وابتلائه وفساده. فجسد الإنسان لا يمكنه معرفة هذا. وعليه، يزداد الجنس البشري في الدنس والشر والظلام دون أن يدري، بينما تتسع المسافة بيني وبين الإنسان أكثر وأكثر، وتصير أيام البشر أكثر ظلامًا. أرواح البشر جميعًا في قبضة الشيطان. وهكذا فإنه غني عن القول إن الشيطان قد احتل أيضًا جسد الإنسان. كيف يمكن لجسد مثل هذا وبشر مثل هؤلاء ألا يقاوموا الله وألا يتوافقوا معه بالفطرة؟ إن السبب الذي دفعني لأطرح الشيطان في الهواء هو أنه خانني، فكيف يمكن للبشر أن يُخلّصوا أنفسهم من تداعيات ذلك؟ هذا هو السبب في أن الطبيعة البشرية خائنة.

2 لا يهم مقدار الوقت الذي بقيت فيه تابعًا له – فلا تزال طبيعتك تخون الله. بمعنى أنه من طبيعة البشر أن يخونوا الله لأن الناس لا يتمتعون بنضج كامل في حياتهم، لكن يحتفظون بتغيرات نسبية فحسب في شخصيتهم. يُذكِّر الله جميع الناس من خلال هذين الفصلين أنه مهما كان مستوى نضج حياتك، ومدى عمق خبرتك، ومقدار ثقتك، وبغض النظر عن المكان الذي ولُدت فيه والاتجاه الذي تذهب إليه، فإن طبيعتك الخائنة لله يمكنها أن تظهر في أي وقت وأي مكان. ما يريد الله أن يقوله لكل إنسان هو: إن خيانة الله هي من طبيعة بشرية. إن مقصد الله بالطبع من التعبير عن هذين الفصلين لا يتمثل في إيجاد أعذار للقضاء على البشر أو إدانتهم، بل لجعلهم أكثر وعيًا بطبيعتهم، وهكذا يعيشون بحذر شديد أمام الله في جميع الأوقات للحصول على إرشاده، وتجنب فقدان حضوره والدخول في طريق بلا رجعة.

من "مُشكلة خطيرة جدًا: الخيانة (2)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:من يعصون الله يخونونه

التالي:لا تطلقوا العنان لأنفسكم لأنّ الله متساهل

قد تحب أيض ًا

  • كلام الله هو الطّريق الذي على الإنسانِ التّمسّك بِه

    I في كلّ عصر، يمنحُ الله الإنسان الكلام عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائق للإنسان. تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان، وهي أيض…

  • لقد عاد الله منتصراً

    I إن الله ذاته يواجه الكون، وقد ظهر في الشرق! مَنْ يَجرُؤُ على عَدَمِ السُجودِ لَهُ وعِبادَتِهِ، وعَدَمِ تسْمِيَتِهِ بالإلهِ الحقيقيِ؟ مَنْ يجْرُؤُ ع…

  • ينبغي أن تهمل كلّ شيء من أجل الحق

    I يجب أن تعاني المشقّات في طريقك للحق. يجب أن تسلّم نفسك بالكامل، تحتمل الذلّ، وتجتاز المزيد من المعاناة. تفعل هذا من أجل ربح المزيد من الحق. يجب أن ت…

  • وجود البشر أجمعين معتمد على الله

    I عملُ اللهِ الأخيرِ ليس عقابُ الإنسان فقط، بل تحديدُ غايتِه وتحقيقُ اعترافِ جميعِ البشر بكلِّ ما فعلهُ الله. اللهُ يريدُ من كل شخصٍ أن يرى أنَّ كلّ…