304 مجيء ابن الإنسان يكشف كل الناس

البيت الأول

لم لا تتَّقي الله

رغم إيمانك بوجوده؟

لم لا تخافه

إذا كنت ما زلت تؤمن في قلبك؟

المسيح هو الله المتجسِّد،

حقيقة يمكنك قبولها.

فلماذا تزدريه ولا تحترمه؟

ما قبل القرار

أيُظهر ذلك إيمانكم؟

في كلِّ دقيقة تُظهرون عدم الإيمان.

القرار

هذا يعني أنَّكم في كلِّ لحظة

تخاطرون بخيانة المسيح.

لأنَّ دمكم مليءٌ بالشكِّ

تجاه الله المتجسِّد.

يقول الله إنَّ طريقكم

غير مُدعَّم بالإيمان،

وأساسكم غير متين،

وإيمانكم فاتر،

أساسكم غير متين،

وإيمانكم فاتر.

البيت الثاني

لماذا تُدين المسيح،

وتراقب تحرُّكاته؟

لم لا تخضع لخطَّته،

وتتَّبِع كلامه؟

لم تسرق تقدماته،

وتتكلَّم بدلًا من المسيحِ،

وتُجدِّف عليه من وراء ظهره،

وتدين عملَه وكلامه؟

ما قبل القرار

أيُظهر ذلك إيمانكم؟

في كلِّ دقيقة تُظهرون عدم الإيمان.

القرار

هذا يعني أنَّكم في كلِّ لحظة

تخاطرون بخيانة المسيح.

لأنَّ دمكم مليءٌ بالشكِّ

تجاه الله المتجسِّد.

يقول الله إنَّ طريقكم

غير مُدعَّم بالإيمان،

وأساسكم غير متين،

وإيمانكم فاتر،

أساسكم غير متين،

وإيمانكم فاتر.

قنطرة

كلُّ طرقكم وخطبكم،

ودوافعكم وأهدافكم

تكشف عدم إيمانكم بالمسيح.

وكذلك نظرات عيونكم.

وكلٌّ منكم،

في كلِّ دقيقة يُظهر عدم الإيمان!

القرار

هذا يعني أنَّكم في كلِّ لحظة

تخاطرون بخيانة المسيح.

لأنَّ دمكم مليءٌ بالشكِّ

تجاه الله المتجسِّد.

يقول الله إنَّ طريقكم

غير مُدعَّم بالإيمان،

وأساسكم غير متين،

وإيمانكم فاتر،

أساسكم غير متين،

وإيمانكم فاتر.

وإيمانكم فاتر.

من "هل أنت مؤمن حقيقي بالله؟" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 303 هل لديك إيمان حقيقي بالمسيح؟

التالي: 305 أنت لا تستحقّ أن تتّصل بالله بهذا المنطق

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

660 أغنيَّة الغالبين

Iالملكوت يتنامى في هذا العالم.الملكوت يتنامى في هذا العالم.يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم.لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله.الله يسير...

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب