346 أنتم ببساطة لا تعرفون مكانتكم

كل واحد منكم قد صعد إلى أعلى أعالي القمم؛ لقد صعدتم لتكونوا أجداد القمم. أنتم مستبدون بصورة مفرطة، أنتم تندفعون مسعورين بين كل الدود تبحثون عن مكان راحة، وتحاولون ابتلاع الديدان الأصغر منكم. أنتم خبثاء وأشرار في قلوبكم بصورة تتجاوز الأشباح التي غرقت في قاع البحر. أنتم تحيون في قاع الروث، وتزعجون الدود من القمة إلى القاع لكي يفقدوا السلام ويتعاركوا معًا لبرهة ثم يهدؤون. أنتم لا تعرفون قامتكم، ومع ذلك لا تزالون تتعاركون مع بعضكم البعض في الروث. ما الذي يمكنكم الحصول عليه من هذا النضال؟ إن كان لكم حقًّا قلب يبجلني، كيف تصارعون بعضكم بعضًا من وراء ظهري؟ لا يهم مدى علو مكانتك، ألا تزال دودة ضئيلة نكرة في الروث؟ هل يمكن أن تنمو لك أجنحة وتصير حمامة في السماء؟


من "حين تعود الأوراق المتساقطة إلى جذورها، ستندم على كل الشر الذي صنعته" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 345 لماذا أنت متكبّر جدًا؟

التالي: 347 هوية الإنسان المتأصلة واستحقاقه

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من الذي لا...

296 حزن الفاسدين من البشر

Iالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول البشريةليس لأن...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

جدول المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب