تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

506 اتَّبعوا الطريق الذي يقوده الروح القدس في إيمانكم

1. لقد قطعتم مسافةً قصيرةً جدًا سيرًا في طريق مَنْ يؤمن بالله، ولم تدخلوا بعد إلى الطريق الصحيح، لذلك لا تزالون بعيدين عن تحقيق معيار الله. قامتكم الآن ليست كافية لتلبية مطالبه. إنكم تتعاملون دائمًا مع عمل الله بلا مبالاة ولا تأخذونه على محمل الجد بسبب معياركم وكذلك طبيعتكم الفطرية الفاسدة. وهذا هو أكبر عيب لديكم.

2. علاوة على ذلك، أنتم غير قادرين على إيجاد طريق الروح القدس. لا يفهم معظمكم ذلك ولا يستطيع رؤيته بوضوح. وعلاوة على ذلك، فإن معظمكم لا يعيرون أي اهتمام لهذا الأمر، بل إنكم أقل جدية حياله. إذا واصلتم التصرف هكذا ولم تعرفوا عمل الروح القدس، فإن الطريق الذي تتبعونه كمؤمنين بالله سيكون عديم الجدوى. هذا لأنكم لا تفعلون كل ما بوسعكم للسعي لتحقيق إرادة الله، ولأنكم لا تتعاونون بشكل جيد مع الله. ليس هذا بسبب أن الله لم يعمل فيك، أو أن الروح القدس لم يحركك، بل لأنك غير مبالٍ، ولا تأخذ عمل الروح القدس بجدية. يجب عليكم تغيير اتجاهكم في الحال والسير في الطريق تحت قيادة الروح القدس.

3. هذا "الطريق الذي يقوده الروح القدس" هو أن يكتسب الناس استنارة في روحهم، وأن يمتلكوا معرفة كلمة الله، وأن ينالوا وضوحًا بشأن الطريق الذي أمامهم، ويصبحون قادرين على الدخول إلى الحقيقة تدريجيًا، وأن يزداد فهمهم لله أكثر. الطريق الذي يقوده الروح القدس هو في الأصل أن يحظى الناس بفهم أوضح لكلمة الله، ويتحررون من الانحرافات والمفاهيم الخاطئة، حتى يتمكنوا من السير فيه. لتحقيق هذا الهدف، سوف تحتاجون إلى العمل في انسجام مع الله، وإيجاد طريق صحيح للتطبيق، والسير في الطريق الذي يقوده الروح القدس. وهذا يتعلق بالتعاون من جانب الإنسان، أي ما تفعلونه لتحقيق متطلبات الله منكم، وكيف تتصرفون للدخول إلى الطريق الصحيح للإيمان بالله.

من "حياة روحية طبيعية تقود الناس إلى الطريق الصحيح" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:ما هو الهدف من سعيك؟

التالي:الله يريد طاعة الإنسان الحقيقية

قد تحب أيض ًا

  • نصيحة الله للإنسان

    I الله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات، بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة. اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًا وحين تتحدّث فلتخبر دومًا واقعًا. فلتواجه…

  • كلّ شعب الله يعبِّر عن مشاعره

    I إشخصْ للملكوت حيث يملُك الله على الكلّ. مُنذ بِدْء الخليقةِ إلى يومِنا هذا، اجتاز أبناء الله مشقات عديدة بإرشاده. خلال نجاحات ونكبات اجتازوا. لكنهم …

  • أهميةُ كلامِ اللهِ

    I على مَنْ يُؤمنونَ باللهِ أنْ يَتصرَّفُوا جيدًا. فأكثَرُ ما يُهِمُّ هو الحصولُ على كَلِمَةِ اللهِ. مهما يَكُنْ، لا تَرجِعْ عَنْ كَلِمَةِ اللهِ. م…

  • الله يعامل الإنسان كأنه أغلى ما لديه

    I خلق الله البشر؛ سواء أُفسد البشر أو يتبعوه، فإن الله يعامل البشر كأنهم أعز ما لديه، أو كما يقولُ الإنسانُ، أعزُ قريبٍ له. البشر ليسوا تسلية بالنسبة …