577 قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

I

كأعضاء في الجنس البشري

ومسيحيين مكرسين،

مسؤوليتنا والتزامنا

أن نقدم جسدنا وعقلنا

لتتميم إرسالية الله.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

II

إن لم تكن أجسادنا وعقولنا من أجل

إرسالية الله ومن أجل قضية البشرية البارة،

لن تكون روحنا مستحقة من استشهدوا

من أجل إرسالية الله،

وبالأكثر لن تكون مستحقة الله،

الذي أمدّنا بكل شيء.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 576 تأدية المرء لواجبه تعني قيامه بكل ما في وسعه

التالي: 578 كيفية التعامل مع إرسالية الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

269 الله يسعى لروحك وقلبك

Iالبشر التاركون عون القدير في الحياةيجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت.لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلكما زالوا يمانعون في غلق الأعين.في...

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

1015 أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

Iعند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت.عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر.يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب