نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

466 هل لديك علاقة طبيعية بالله؟

1 إذا كنت تريد أن تسعى إلى أن يجعلك الله كاملاً وتدخل في الطريق الصحيح للحياة، فيجب أن يعيش قلبك دائمًا في حضرة الله، لا أن تكون فاسقًا، أو تتبع الشيطان، أو تترك للشيطان أي فرص للقيام بعمله، أو تدع الشيطان يستخدمك. يجب أن تُعطي نفسك بالكامل لله وأن تدع الله يتولى أمرك. هل أنت على استعداد لتكون خادمًا للشيطان؟ هل أنت على استعداد ليستغلك الشيطان؟ هل تؤمن بالله وتسعى إلى الله حتى يجعلك كاملاً، أم تصبح مُعطِلاً لعمل الله؟ هل أنت على استعداد ليربحك الله وتعيش حياة ذات معنى، أم أنك على استعداد لعيش حياة فارغة وعديمة القيمة؟

2 هل أنت على استعداد أن يستخدمك الله، أم يستغلك الشيطان؟ هل أنت على استعداد للسماح لكلام الله وحقيقته أن يملآك، أم تترك الخطيّة والشيطان يملآنك؟ خذ هذا الأمر بعين الاعتبار وتأمله. في حياتك اليومية، يجب عليك فهم الكلمات التي تقولها وتلك الأشياء التي تقوم بها والتي من شأنها أن تجعل علاقتك بالله غير طبيعية، ثم صحّح نفسك واتبع الطريقة الصحيحة. افحص كلماتك وأفعالك وكل حركة من حركاتك وأفكارك وخواطرك طيلة الوقت. افهم حالتك الحقيقية وادخل في طريق عمل الروح القدس. بهذه الطريقة فقط يمكن أن يكون لديك علاقة طبيعية مع الله.

3 من خلال التأمل فيما إذا كانت علاقتك بالله طبيعية، ستتمكن من تصحيح نواياك وفهم طبيعة الإنسان وجوهره وفهم نفسك فهمًا حقًا؛ من خلال هذا، سوف تكون قادرًا على الدخول في خبرات حقيقية، وتترك نفسك حقًا، وتحقق الرغبة في الخضوع. إذا كنت تواجه أمورًا مثل ما إذا كانت علاقتك بالله طبيعية، فستتمكن من إيجاد فرص يجعلك بها الله كاملاً، وستتمكن من فهم العديد من المواقف التي يعمل من خلالها الروح القدس، وستتمكن من رؤية العديد من حيل الشيطان ومؤامراته. يمكنك بهذه الطريقة فقط أن تنال الكمال من الله.

من "كيف هي علاقتك مع الله؟" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:اقرأ كلام الله المتعلِّق بحالاتك

التالي:كن على علاقةٍ طبيعيَّةٍ مع الله لتُكمَّل

قد تحب أيض ًا

  • الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه

    رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح، لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحتمل الإثم. I حينَ …

  • اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

    I ما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ! أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون. رأينا خرابَ أورشليم! نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات الله …

  • قد كُشِفَت كل الأسرارِ

    إله البر القدير، القدير! فيك كل شيء مُعلن. كل سر، من الأزل إلى الأبد، لم يكشفه إنسان، مُعلن فيك وظاهر. I لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى، لأن شخص…

  • دينونةِ الأيامِ الأخيرةِ هي عمل إنهاء العصرِ‎

    I تختلفُ "الأيامُ الأخيرةُ" عنْ عصري الناموسِ والنعمةِ. لا يتم عمل العصر في إسرائيل بلْ يتمُّ تنفيذُهُ بينَ الأممِ. إنهُ إخضاعُ هذه الشعوبِ أمامَ عرشِ…