نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

1006 لا يمكنك عبادة الله بحق إلا بمعرفته

1 لا يوجد أحد يعرف الله ويراه حقًا إلا ويعبده ويتقيه. يجب أن ينحنوا جميعًا ويعبدوه. في الوقت الحاضر، في وقت عمل الله المتجسد، كلما زاد فهم الناس لجوهر لاهوت الله وشخصيته وما لديه وماهيته، زاد تقديرهم لها ومخافته. وعمومًا، فإن الفهم الأقل يعني المزيد من الإهمال، وأن الله يُعامل كإنسان. إذا عرف الناس الله حقا ورأوه، سيرتجفون خوفًا. لماذا قال يوحنا: "هُوَ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي، الَّذِي صَارَ قُدَّامِي، الَّذِي لَسْتُ بِمُسْتَحِقّ أَنْ أَحُلَّ سُيُورَ حِذَائِهِ"؟ مع أن الفهم في قلبه لم يكن عميقًا للغاية، إلا أنه عرف أن الله مهيب.

2 إذا كان الناس لا يعرفون جوهر المسيح ولا يفهمون شخصية الله، فهم غير قادرين حقًا على عبادة الله العملي. إذا كان الناس يرون فقط المظهر الخارجي العادي والطبيعي للمسيح ولا يعرفون جوهره، فمن السهل عليهم أن يعاملوا المسيح كرجل عادي. وقد يتبنون موقفًا يخلو من التقوى تجاهه، ويمكنهم خداعه ومقاومته وعصيانه وإصدار الأحكام عليه. قد يظنون أنفسهم على حق ويعتبرون كلامه وعمله بلا أهمية، ويُضْمِرون تصورات عن الله، ويدينونه ويجدفون عليه. لحل هذه المشاكل يجب على المرء أن يعرف جوهر المسيح ولاهوت المسيح. هذا هو الجانب الرئيسي من معرفة الله؛ وهو ما يجب على جميع المؤمنين تحقيقه.

من "كيفية معرفة الله المتجسِّد" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف

السابق:مبدآن يجب أن يستوعبهما القادة والعاملون

التالي:هذه صورة كلاسيكية للشيطان

قد تحب أيض ًا

  • هوية ومكانة الله ذاته

    I اللهُ هو من يَحكُمُ كلَّ الأشياء. الله هو من يُسَيِّرُ كلَّ الأشياء. هو خالقُ كلَّ شيء، هو من يُسَيِّرُ كلَّ شيء، هو من يَحكُمُ ويُعِيلُ الجَميع. هذ…

  • الله في السماوات وعلى الأرض أيضًا

    I الله عمليّ في قلب البشر، عندما يكون على الأرض. وفي السماوات، هو الحاكم على جميع المخلوقات. لقد سافر الله عبر الجبال والمياه، وسار بهدوء بين البشر. م…

  • دينونةِ الأيامِ الأخيرةِ هي عمل إنهاء العصرِ‎

    I تختلفُ "الأيامُ الأخيرةُ" عنْ عصري الناموسِ والنعمةِ. لا يتم عمل العصر في إسرائيل بلْ يتمُّ تنفيذُهُ بينَ الأممِ. إنهُ إخضاعُ هذه الشعوبِ أمامَ عرشِ…

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…