نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

269 سأُحِبُّ اللهَ إلى الأبَدِ

1

يا الله! كلامُكَ يُعيدُنِي إليكَ،

أقبَلُ التدرُّبَ في ملكُوتِكَ ليلَ نهَار.

كُنتُ ضعيفًا وسلبيًّا في أحيانٍ عديدةٍ، كلامُكَ هدَّأني ودعَمَنِي.

وقَعتُ مرَّاتٍ كثيرةً فريسةً للإغراءات وخلَّصْتَنِي وأرشَدتنِي بشكلٍ عجيب.

وفي أحيانٍ كثيرة، لاحَقَنِي الحزبُ الشيوعيُّ الصينيُّ واضطهَدَنِي،

وكُنتَ أنتَ مَن يمنحُنِي قوَّةً عظيمةً حَمتْنِي سِرًّا.

لقد قُدتَنِي خلالَ العديدِ من الضيقاتِ والمخاطِر. وظَلِلتَ تُرافِقُني خلالَ المعاناةِ والمِحَن.

الآن أعلمُ أنَّكَ أحببتَني.

2

يا إلهي! لقد رأيتُ محبَّتكَ الحقيقيَّةَ خلالَ الدَّينُونة.

لقد أدركتُ أنَّ شخصِيَّتَكَ البارَّةُ جميلةٌ جدًّا بالفعل.

كُنتُ في أحيانٍ عديدةٍ أعملُ مِن أجلِ المكانةِ فحَسب، وقد هذَّبْتَنِي وتعامَلتَ معي.

وكنتُ مغرورًا ومتكبِّرًا في أحيانٍ كثيرةٍ وأنتَ أدَّبْتَنِي وضرَبْتَنِي.

تعلَّمْتُ مِنْ خلالِ التجارِبِ والتَّنقِيةِ أنْ أُطيعَك.

وبِفَضلِ نُمُوِّي في كَلِمَتِك، أعيشُ حسبَ شبهِ الإنسان.

يا الله، سأُحِبُّكَ إلى الأبد. سواءٌ كُنتُ مُباركًا أم ملعُونًا،

سأُطِيعُ سِيادَتكَ وترتيبَك.

سأمنحُكَ مَحبَّتي الحقيقيَّة ولَنْ أدعَكَ تنتظِر.

سأُقدِّم لكَ مَحبَّتي النقيَّة وأدَعُكَ تَنعَمُ بها.

سأمنحُكَ مَحبَّتي كُلَّها وأدَعُكَ تَكسِبُها.

سأُحِبُّكَ إلى الأبد. إرضاؤُكَ هو أُمنِيَتِي.

السابق:آمُلُ أن أبقى مع الله إلى الأبد

التالي:محبَّةُ اللهِ حقيقيَّةٌ جدًّا

قد تحب أيض ًا

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…

  • كل الطريق بصحبتك

    البيت الأول جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور. بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور. كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي…

  • رَمْزُ شَخْصِيَّةُ اللهِ

    I شَخْصيَةُ اللهِ تَشْمَلُ حُبَ اللهِ للبَشَرِ وَعِنايَتُهُ بِهْمْ، وتَشْمَلُ كَراهِيَتَهُ وفَهمَهُ للبَشْرِ. شَخْصِيَّةُ اللهِ شَخْصِيَّةُ اللهِ ه…

  • الله يريد قلب الانسان الصادق

    I الناس اليوم لا تقِّدر الله. لا يوجد مكان له في قلوبهم. في اليوم الآتي، في المعاناة، أيُظهرون حباً، صادقاً له؟ هل أفعالُ اللهِ غيرُ قابلةٍ للتسديد؟ …