نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

280 المحبةُ تعني المُراقبة

لقد أصبحتَ جسدًا وتعبر عن الحق لتخلّص البشرية.

كلامُكَ جميعًا هو الحقُّ، وهو يوقظ قلوب البشر.

تُواصِلُ المراقبة ليل نهار، دائمًا موجود معنا من خلال الرِّياح والمطر.

لقد سكبْتَ دمَ قلبك حتى تُخلَّصَ البشرية.

أنت تتحمل تمرُّدَنا وسوءَ فهمِنا دونَ أي شكاوى أو ندم.

ولكن كم من الناس يفهمون قلبك؟

وكم منهم استيقظوا وقدَّموا قلوبهم لك؟

لديك الكثير من المخاوف، والكثير من القلق والتنهدات.

الكثير من الصعوبات والمرارة، أنت تتحمل كُلَّ هذه الأمور وحدك.

كلماتُكَ تدين الناس وتكشفهم، وهي تُعلن عن محبتِكً.

لقد عانيتَ هوانًا رهيبًا لتخليص البشرية..

كم سنة من المراقبة؟ كم سنة من الانتظار؟

ما هي إلاّ لكسبِ جماعةٍ من الناسِ الذين يحبونك حقًا.

مقاصِدُكَ الطيبة ومحبتُكَ الصادقة

قد أعادت الحياةَ إلى قلبي المخدَّر.

كيف يمكن لي أبدًأ أن أتمرّدَ ثانيةً؟ وكيف يمكن لي أن أتشاءم أو أن أنكص على عقبيّ من جديد؟

لقد تمنَّيتَ وانتظرتَ طويلاً بالفعل.

كيف أتحمَّلُ أنْ أجعلك تنتظر لمُدةٍ أطول، وأن أجرحكَ أكثر؟

في هذه المرحلة الأخيرة، أتمنى أن أتبعك عن كثب، ولن أتوقف.

أنا مستعدٌّ لفعل كل ما أستطيع سعيًا إلى الحق، لعلّي أكسب الحقَّ والحياةَ.

مهما كان الاضطهاد والضيقات خطيرين وكبيرين، فأنا عازم تمامًا على اتباعك.

أن أكون قادرًا على أن أحبك، وأن أكون شاهدًا جيِّدًا لك هما رغبة قلبي في هذه الحياة.

السابق:المحبةُ الحقيقيةُ بين البشر

التالي:الله لا يزال يحبنا اليوم

قد تحب أيض ًا

  • وجود البشر أجمعين معتمد على الله

    I عملُ اللهِ الأخيرِ ليس عقابُ الإنسان فقط، بل تحديدُ غايتِه وتحقيقُ اعترافِ جميعِ البشر بكلِّ ما فعلهُ الله. اللهُ يريدُ من كل شخصٍ أن يرى أنَّ كلّ…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …

  • كيفَ يتحكَّم اللهُ في كلِّ الأشياءِ

    1 حالما تأتي إلى هذا العالم باكياً، تشرَعُ في أداءِ واجِبِكَ. في خطةِ اللهِ ونظامِهِ، تأخذُ دورَكَ، وتبدأُ رحلةَ الحياة. مهما كانتْ خلفيتُكَ أوِالرحلة…

  • أولئك الذين يصمدون في الضيقة هم الغالبون

    I في عصر الملكوت، ستُكمَّل البشريّة؛ ستُكمَّل تمامًا، في عصر الملكوت. عند إتمام عَمل الإخضاع، سيجتازون في التّنقية والضيقة. عند إتمام الإِخْضاع، أول…