نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

34 البشريَّة الفاسدة بحاجةٍ لخلاص الله المتجسِّد

سرعة

34 البشريَّة الفاسدة بحاجةٍ لخلاص الله المتجسِّد

1

تجسَّد الله لِأنَّ المُستَهدف مِن عمله

ليس روح الشيطان،

ولا أيِّ شيءٍ روحانيٍّ، بل الإنسان.

جسد الإِنسان أفسده الشيطان،

ولذا أصبح المُسْتهدَف مِن عمل الله.

مكان خلاص الله هو الإنسان، الإنسان.

الإِنسان مخلوقٌ فانٍ مِن لحمٍ ودمٍ،

ووحده الله مَن يستطيع خلاصه.

لا بدَّ للّه أن يتَّخذ جسد إنسانٍ وماهيَّته،

ليقوم بعمله، وليحقِّق أفضل نتيجةٍ.

يجب أن يتَّخذ الله جسدًا

لأنَّ الإِنسان جسدٌ لا يمكنه التغلُّب على الخطايا.

يجب أَن يتَّخذ الله جسدًا،

لأنَّ الإنسان جسدٌ

ولا يمكنه تحرير نفسه مِن أغلال الجسد.

2

أفسد الشيطان جسد الإنسان،

الذي تضرَّر بشدَّةٍ وأُصيب بالعمى.

وسبب مجيء الله متجسِّدًا

هو أَنَّ الإِنسان هو المُستهدَف مِن خلاصه،

ويعيق الشيطان عمل الله

باستخدام الجسد، جسد الإنسان.

يحارب الله الشيطان بِإخضاع الإنسان،

وفي الوقت ذاته يخلِّص الإنسان.

بهذا يجب أن يصير الله ذاته جسدًا،

ليقوم بعمله، ليقوم بعمله.

أفسد الشيطان الجسد،

فقد سكن جسد الإنسان

وعلى الله أن يقهره.

ليحارب الله الشيطان ويخلِّص الإنسان،

يجب أن يحلَّ الله على الأرض ويتجسَّد.

هذا عملٌ حقيقيٌّ.

3

عندما يعمل الله في الجسد

فهو يحارب الشيطان في حقيقة الأمر.

يصبح عمله في عالم الروح عمليًّا،

وهو حقيقيٌّ على الأرض وبداخل الإنسان.

الذي يخضعه الله هو الإنسان العاصي،

في حين يقهر تجسُّد الشيطان في الإنسان،

ومَن يخلَّص في النهاية

هو الإنسان، الإنسان.

كان لزامًا على الله أن يتجسَّد

ويتَّخذ جسد مخلوقٍ،

ليحارب الشيطان ويخضع البشريَّة،

المتمرِّدة في صورة جسد خليقته.

كان لزامًا على الله أن يتجسَّد

ويتَّخذ جسد مخلوقٍ،

ليخلِّص البشريَّة التي ترتدي

نفس الجسد الخارجي،

ولكن أضرَّها الشيطان،

أضرَّها الشيطان.

الإنسان عدوُّ الله،

وعلى الله أن يخضعه.

الإنسان هو هدف خلاص الله،

وعلى الله أن يتجسَّد ويصير إنسانًا.

بهذا الشكل يصير عمله أسهل.

يمكن لله أن يقهر الشيطان،

يمكن لله أن يُخضع البشريَّة،

يمكن لله أن يخلِّص البشريَّة.

من "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:اللهُ وَحْدُهُ عندُهُ طريقُ الحياةِ

التالي:ألفا عام من التَوْقِ

قد تحب أيض ًا