تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

أطع عمل الرُّوح لتظلّ تابعًا إلى النهاية

سرعة

أطع عمل الرُّوح لتظلّ تابعًا إلى النهاية

I

يتغيّر عمل الروح القدس من يوم لآخر،

مرتقيًا خطوةً فخطوة مع إعلانات أعظم،

هكذا يعمل الله لتكميل البشرية.

إن عجز الإنسان عن مجاراته، فقد يُترَك.

دون قلب مستعدّ للطاعة،

لا يمكنه الاتّباع حتّى النهاية.

أولئك من يعصون بطبيعتهم، ويعارضون بإرادتهم،

سيُترَكون، بينما يستمرّ عمل الله بسرعة.

فقط من يطيعون ويتواضعون بكلّ سرور

يمكنهم التقدّم نحو النهاية، نهاية الطريق.

II

انقضى العصر السالف؛ وهذا عصر جديد.

وعندما يأتي عصر جديد، يجب القيام بعمل جديد.

وفي العصر الأخير عندما يكمِّل الله الإنسان،

سيعمل بسرعة كبيرة، مؤدّيًا عملاً جديدًا.

وهكذا دون قلب مطيع،

كم سيكون اتّباع خطوات الله صعبًا!

أولئك من يعصون بطبيعتهم، ويعارضون بإرادتهم،

سيُترَكون، بينما يستمرّ عمل الله بسرعة.

فقط من يطيعون ويتواضعون بكلّ سرور

يمكنهم التقدّم نحو النهاية، نهاية الطريق.

III

عمل الله ليس ثابتًا ولا يخضع لقواعد،

بل هو جديد دائمًا، وأسمى دائمًا.

يصبح عمله عمليًا أكثر مع كلّ خطوة،

ومتماشيًا أكثر فأكثر مع احتياجات البشرية الفعليّة.

فقط عندما يمرّ الإنسان بهذا النوع من العمل،

يمكن أن تتغيّر شخصيته أخيرًا.

أولئك من يعصون بطبيعتهم، ويعارضون بإرادتهم،

سيُترَكون، بينما يستمرّ عمل الله بسرعة.

فقط من يطيعون ويتواضعون بكلّ سرور

يمكنهم التقدّم نحو النهاية، نهاية الطريق.

IV

معرفة الإنسان بالحياة تنمو، ولذا يسمو الله بعمله.

هكذا يكمِّل الله الإنسان ويجعله صالحًا لاستخدام الله.

عمله يحارب مفاهيم الإنسان ويصحّحها،

ويقوده إلى حالة أسمى وأكثر واقعية،

إلى اسمى درجات الإيمان بالله، حتّى تتحقّق مشيئته.

أولئك من يعصون بطبيعتهم، ويعارضون بإرادتهم،

سيُترَكون، بينما يستمرّ عمل الله بسرعة.

فقط من يطيعون ويتواضعون بكلّ سرور

يمكنهم التقدّم نحو النهاية، نهاية الطريق.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:جوهر الله موجود حقًّا

التالي:لا يكمّل الله سوى مَن يحبونّه بحق

قد تحب أيض ًا

  • دلالة ظهور الله

    1 يشير ظهور الله إلى وصوله الشخصي إلى الأرض ليقوم بعمله. بهويته وشخصيته وبطريقته، نزل بين البشر ليبدأ عصرًا ويُنهي عصرًا. هذا الظهور ليس علامة أو ص…

  • لقد عاد الله منتصراً

    I إن الله ذاته يواجه الكون، وقد ظهر في الشرق! مَنْ يَجرُؤُ على عَدَمِ السُجودِ لَهُ وعِبادَتِهِ، وعَدَمِ تسْمِيَتِهِ بالإلهِ الحقيقيِ؟ مَنْ يجْرُؤُ…

  • دينونةِ الأيامِ الأخيرةِ هي عمل إنهاء العصرِ‎

    I تختلفُ "الأيامُ الأخيرةُ" عنْ عصري الناموسِ والنعمةِ. لا يتم عمل العصر في إسرائيل بلْ يتمُّ تنفيذُهُ بينَ الأممِ. إنهُ إخضاعُ هذه الشعوبِ أمامَ عرش…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل…