نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

166 السير في طريق محبة الله

1

لا يهمني مدى صعوبة طريق الإيمان بالله،

فأنا أُتمِّم مشيئة الله كمهمتي وحسب؛

كما لا يهمني نيل البركات أو معاناة بلاء في المستقبل.

الآن، وبعد أن عزمت على محبة الله، سأبقى أمينًا حتى النهاية.

مهما كانت المخاطر أو المصاعب التي تطاردني،

ومهما كانت نهايتي،

فمن أجل الترحيب بيوم مجد الله،

أتَّبع من قربٍ خطوات الله، وأسعى إلى الأمام.

2

أرى قلب الله منشغلًا جدًا.

كيف ينبغي عليَّ أن أؤدي واجبي لأشارك الله عبئه؟

الطريق إلى نشر إنجيل الملكوت طويل وشاق.

إن كنت أحب الله، فعندئذٍ ينبغي أن أتحمَّل معاناة الشهادة له.

ينبغي أن أكرِّس نفسي لله ما دمتُ قد اخترت أن أحبَّه.

أنا على استعداد لأن أعاني أي شيء لكي أريح قلب الله.

فالله يعاني ذلًا كبيرًا كهذا من أجل خلاص البشرية.

إن كنَّا نحب الله، فينبغي علينا أن نراعي مشيئته.

الله يختبرنا ليرى إن كنَّا نحبه بحقٍ أم لا.

إن فهمنا الحق، فعلينا أن نحارب من أجل الشهادة لله.

مهما كانت شدة الاضطهاد والتجارب والمحن،

فمحبة الله وتتميم إرادته يأتيان دائمًا أولًا،

وسنفوز بالتأكيد بمدحه.

السابق:شهادةُ حياة

التالي:القديسون ظافرون

قد تحب أيض ًا

  • كل الطريق بصحبتك

    البيت الأول جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور. بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور. كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي…

  • أعمال الله تتم بالكلمة

    I بعد أن تكتسب بعض الخبرة، إن أدركت عملَ اللهِ وخطواته، وإن علمت ما تنجزه كلمته، ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقق، وإذا كنت تملك الرؤيا ومعرفة شاملة بكل …

  • حديثٌ مِن القلب للقلب مع الله

    البيت الأول يا الله! كثيرٌ في قلبي الكلام الّذي أودّ أنْ أُحدّثك به. بكلامك باب القلب انفتح وسمعتُ صوتك. كلامك حقٌّ، ينعش قلبي كماء النبع. متأمّلةً في…

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …