366 مَنْ لا يستطيعون أن يواكبوا عمل الله سيُقصَون

I

تختلفُ "الأيامُ الأخيرةُ" عنْ عصري الناموسِ والنعمةِ.

لا يتم عمل العصر في إسرائيل

بلْ يتمُّ تنفيذُهُ بينَ الأممِ.

إنهُ إخضاعُ هذه الشعوبِ أمامَ عرشِ اللهِ.

وسيملأُ مجدُ اللهِ كلَّ الأكوانِ.

سيُعلنُ لكلِّ الشعوبِ، وفي كلِّ الأجيالِ.

سيرى كلُّ مخلوقٍ المجدَ الذي تمجَّد به اللهُ على الأرضِ.

II

الأيامُ الأخيرةُ هيَ زمنُ الإخضاعِ، ليست ارشاد حياة الناس.‎

بل هي نهاية لعذاب البشر الذي لا ينتهي… عذاب أبدي.

ليست مثل السنين الطويلة التي عملَ فيها اللهُ في اليهودية وإسرائيل

آلاف السنين حتى تجسده الثاني، لكن بإيجاز.

يواجهُ أناسُ الأيامِ الأخيرةِ الفادي العائد في الجسدِ،

وينالونَ عملَ اللهِ الشخصيَّ وكلماتِهِ

في تلكِ الأيامِ الأخيرةِ الموجزةِ قبلَ النهايةِ.

الأيامُ الأخيرةُ نهايةٌ لعصرٍ،

وإكمالٌ لِخطةِ اللهِ ذاتِ ستةِ آلافِ عامٍ.

الأيامُ الأخيرةُ نهايةٌ لرحلةِ البشرِ، نهايةُ المعاناة.

لكنْ ليس للكل أنْ يدخل في عصرٍ جديدٍ. لنْ تبقى حياةُ البشر كما كانتْ.

اذ لا معنى لهذا في خطط الله العظيمة.

لوِ استمرتِ البشريةُ، لالتهمها الشيطانُ،

نفوس تنتمي لله ضاعت في أيدي الشيطان.

III

الأيامُ الأخيرةُ، الوقتُ قدْ انتهى.

لن يستمر الله أكثر، لن يتأخر، لا.

الأيامُ الأخيرةُ، هزيمةُ الشيطانِ.

سيستعيدُ اللهُ كلَّ مجدِهِ، لنْ يتأخر، لا.

لا يستمرّ عملُ اللهِ إلا لستةِ آلافِ عامٍ.

سيطرةُ الشيطانِ على البشريةِ

لن تستمر لأكثر منْ ستةِ ألافِ عامٍ.

كلُّ روحٍ تنتمي للهِ ستنجو منْ بحرِ المعاناةِ،

سينتهي عملُ اللهِ الكليُّ على الأرضِ.

لنْ يصيرَ اللهُ جسدًا منْ جديدٍ على الأرضِ.

لنْ يعملَ روحُهُ على الأرضِ.

سيعيدُ خلق البشر، بشريةً مقدسةً،

في مدينته المخلصة على الأرض.

الأيامُ الأخيرةُ نهايةُ لعصرٍ،

وإكمالٌ لِخطةِ اللهِ ذاتِ ستةِ آلافِ عامٍ.

فالأيامُ الأخيرةُ نهايةٌ لرحلةِ البشرِ، نهايةُ المعاناة.

لكنْ ليس للكل أنْ يدخل في عصرٍ جديدٍ. لنْ تبقى حياةُ البشر كما كانتْ.

اذ لا معنى لهذا لِخطط الله العظيمة.

لوِ استمرتِ البشريةُ، لإلتهمها الشيطانُ،

نفوس تنتمي لله ضاعت في أيدي الشيطان.

الأيامُ الأخيرةُ نهايةُ لعصرٍ،

وإكمالٌ لِخطةِ اللهِ ذاتِ ستةِ آلافِ عامٍ.

الأيامُ الأخيرةُ نهايةٌ لرحلةِ البشرِ، نهايةُ المعاناة.

الأيامُ الأخيرةُ، الأيامُ الأخيرةُ، الأخيرةُ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 365 طبيعتك فاسدة جدًا

التالي: 367 الله يريد أن يخلّص الإنسان من حياة في الجحيم

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تجسَّد الله لِأنَّ المُستَهدف مِن عملهليس روح الشيطان،ولا أيِّ شيءٍ روحانيٍّ، بل الإنسان.جسد الإِنسان أفسده الشيطان،ولذا أصبح المُسْتهدَف...

170 شهادةُ حياة

1قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله،وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناةهي مِن أجل البر.لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ،سأظلُّ أفتخر...

1015 أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

Iعند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت.عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر.يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب