تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

66 حزن الفاسدين من البشر

سرعة

66 حزن الفاسدين من البشر

I

السير عبر العصور مع الله،

من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،

قدر جميع الكائنات الحية،

المنظم والموجه لكل شيء؟

لقد استعصى ذلك على العقول البشرية

ليس لأن طرق الله مبهمة

أو خطته لم تتحقق.

لأن قلب وروح الإنسان بعيدان عن الله.

حتى وهما يتبعان الله، قد لا يريان،

أنهما لا يزالان في خدمة الشيطان.

لا أحد يبحث عن خطى الله أو ظهوره.

لا أحد يرغب في رعايته وحراسته لهم.

لكنهم راغبون في الاعتماد على الشرير

للتكيف مع العالم ومعتقداته.

ويسقط قلب وروح الإنسان في يد الشيطان،

ويصبحان الطعام الذي يتغذى عليه.

ويصبحان الطعام الذي يتغذى عليه.

II

انظر إلى روح الإنسان وقلبه

مكان يسكن فيه الشيطان،

حيث يعبث كما يحلو له.

يتلاشى الفهم الإنساني،

ويتوقفون عن رؤية هدفهم وقيمتهم،

ماذا يعني أن تكون إنسانًا،

لم تعد تبحث عن الله،

تتجاهل القلوب عهد الله وقوانينه.

مع مرور الوقت من يستطيع أن يقول، من يستطيع أن يفهم

لماذا خلق الله الجنس البشري؟

لا أحد يفهم الكلمات من فم الله،

أو يمكن أن يدرك كل ما هو منه.

يبدأون بمقاومة كل قرارات الله وقوانينه؛

قلوب وأرواح ميتة تليها،

ويفقد الله الإنسان الذي صنعه، ويضيع أصل الإنسان.

هذا هو الحزن الأليم للبشرية.

هنا يكمن الحزن الأليم للبشرية.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:يرثي اللهُ لمستقبلِ البشريةِ

التالي:الله يسعى لروحك وقلبك

قد تحب أيض ًا

  • مفعولُ الصلاة الحقيقية

    I فلتسلك بأمانةٍ وصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك. صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك. حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك. تتغيّر شخصيّة البشر بال…

  • أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

    I عند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت. عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر. يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة للبشر. أنت…

  • شهادةُ حياة

    1 قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله، وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناة هي مِن أجل البر. لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ، سأظلُّ أفتخر بتقديم ال…

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …