نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

166 تقديم أثمن ذبيحة لله

سرعة

166 تقديم أثمن ذبيحة لله

I

بعد سنوات من الصعاب والتوبيخ والتنقية

صار الإنسان ناضجا؛ المجد والرومانسية قد فقدا الآن.

وصار يفهم حقيقته كإنسان، وحقيقة تفاني الله.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

II

هو يكره شره وهمجيته

وتصوراته الخاطئة ومطالبه من الله.

لا يمكنه الرجوع بالزمن لتغيير ما ندم عليه.

لكن كلمة الله وحبه له يمنحانه حياة جديدة.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

III

يوما بعد يوم، تلتئم جروح الإنسان وتعود له قواه.

يقف، يتفرس في وجه القدير،

فيدرك حينها أن الله لم يتركه أبدا،

ابتسامته ومحبته لا تزالان جميلتين للغاية.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

IV

قلبه يحمل هموم البشر وفي يديه الدفء والقوة.

كما كانتا دائما منذ البداية.

وكأن الإنسان عاد إلى جنة عدن.

يقاوم الحية ويعود إلى يهوه.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

أُوهْ! يَا رَبِي! يَا إِلَهِي!

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

التالي:الْبشر الأصليّون كانوا كائنَات حيّة لها روح

قد تحب أيض ًا

  • لا شيء يقوله الناس أو يفعلونه يُفلت من مراقبة الله

    I إيمانكم جميل جدًّا؛ تقولون إن تكريس حياتكم لعمل الله أمنيتكم، تودُّون فِعل ما في وسعكم من أجل ذلك. لكنّ شخصيَّتكم لم تتغيَّر. ما قلتموه هو كلام الغر…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …

  • وجود البشر أجمعين معتمد على الله

    I عملُ اللهِ الأخيرِ ليس عقابُ الإنسان فقط، بل تحديدُ غايتِه وتحقيقُ اعترافِ جميعِ البشر بكلِّ ما فعلهُ الله. اللهُ يريدُ من كل شخصٍ أن يرى أنَّ كلّ…

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…