تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

الكلمة يظهر في الجسد

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

الفصل التاسع بعد المائة

أقول أقوالًا كل يومٍ، وأتكلم يومياً، معلنًا علاماتي وعجائبي العظيمة كل يومٍ. هذه جميعاً هي عمل روحي. وأما في عيون الناس فأنا مجرد بشر، ولكنني في هذا البشر بالتحديد أعلن عن كل ما لي وقوتي العظيمة.

ولأن الناس يتجاهلون الإنسان الذي أنا على هيئته ويتجاهلون أعمالي، يعتقدون أن هذه أشياءُ من صنع البشر. ولكن لِمَ لا تفكر: هل يستطيع الناس إنجاز ما أعمل؟ لا يعرفني الناس إلى هذا الحد، ولا يفهمون كلامي، ولا يستوعبون أعمالي. بشر أشرار فاسدون! متى سأبتلعك؟ متى سأدفنك في بحيرة النار والكبريت؟ كم مرة نُحِّيتُ من مجموعتكم، وكم مرة شتمني الناس وسخروا مني وافتروا عليّ، وكم مرة حكم الناس عليّ وتحدوني علناً؟ بشر عميان! ألا تعلمون أنكم مجرد مقدار قبضة من الطين في يديّ؟ ألا تعلمون أنكم موضوع خليقتي؟ الآن ينسكب غضبي ولا أحد يقدر أن يحتمي منه. لا يستطيعون إلا التوسل مرارًا وتكرارًا طلبًا للرحمة. ولكن إذ تقدم عملي إلى هذه الدرجة، لا يستطيع أحدٌ أن يغيره. وأولئك الذين خُلِقوا لابد أن يرجعوا ترابًا. ليس الأمر أنني غير بار، بل أنكم فاسدون جدًا، ومتوحشون جدًا، ولأن الشيطان استولى عليكم وأصبحتم أدواته. أنا الله القدوس ذاته، لا يمكن تدنيسي، ولا ألبث في هيكل نجس. من الآن فصاعدًا، سينسكب سخطي (أحدّ من الغضب) الثائر على جميع الأمم والشعوب، وسيبدأ بتوبيخ كل الحثالة التي تصدر مني ولكن لا تعرفني. أكره البشر كرهًا متناهيًا، ولن أرحم بعد، بل سأمطر جميع لعناتي. ولن تُوجد شفقة أو محبة إطلاقًا فيما بعد، وسيحترق كل شيء وينعدم، ولن يبقى إلا مملكتي فقط، فيحمدني شعبي في بيتي، ويمجدونني، ويسبحونني إلى الآبد (هذه هي وظيفة شعبي). وستبدأ يدي رسميًا بتوبيخ أولئك الذين في كلٍ من داخل وخارج بيتي. ولن يقدر فاعلو الشر على الهروب من قبضتي أو دينونتي. لا بُدَّ أن يجتاز الجميع هذه المحنة ويعبدوني. هذه هي جلالتي، وعلاوة على ذلك، هي مرسوم إداري أفرضه على فاعلي الشر. فلا يقدر أحد أن ينقذ أي شخص آخر. بل ينتبهون لأنفسهم فقط، ولكن بغض النظر عمّا يفعلون، لن يقدروا أن يفلتوا من يد توبيخي. وهنا يظهر سبب قول أن مراسيمي الإدارية قاسيةٌ. هذه حقيقة يمكن لأي فرد أن يراها بأم عينه.

عندما أبدأ أغضب، ستهرب جميع الشياطين، الكبيرة والصغيرة، مندفعةً وخائفة خوفًا شديدًا لئلا تضربهم يدي فتميتهم. ولكن لا يستطيع أحدٌ الإفلات من يديّ. فأنا ممسك بجميع أدوات التعذيب، وتسيطر يدي على الكل، الكل في قبضتي، ولا يستطيع أحد أن يُفْلِت. هذه هي حكمتي. عندما أتيت إلى عالم البشر، كنت قد انتهيت بالفعل من جميع أنواع العمل التحضيري، واضعًا الأساس لبدء عملي بين البشر (لأنني أنا الإله الحكيم، وأنا أتعامل على نحو مناسب مع ما يجب فعله وما لا يجب فعله). وبعد ترتيب كل شيء كما يجب، تجسدت وجئت إلى عالم البشر، ولكن لم يعرفني أحدٌ. وباستثناء أولئك الذين أنرتهم، جميع أبناء التمرد يتحدونني ويحتقرونني ويعاملونني بلا مودة. ولكن في النهاية، سأؤدبهم وأُخضعهم. بالرغم من أنه يبدو للناس أنني لا أفعل الكثير، إلا أن عملي العظيم قد تم بالفعل. (إن الناس يطيعون الإنسان الذي أنا على هيئته في الكلمة والقلب. وهذه علامة). واليوم، أنهض وأوبخ جميع أنواع الأرواح الشريرة التي تتحداني. وبغض النظر عن طول مدى اتباعهم لي، لا بد وأن يتركوا جانبي. فأنا لا أريد أحدًا ممن ضدي (هم أولئك الذين يعوزهم الفهم الروحي، وأولئك الذين امتلكتهم مؤقتًا أرواحٌ شريرة، وأولئك الذين لا يعرفونني). لا أريد أي واحدٍ منهم! سيُمحى الكل، ويصيرون أبناء الهلاك! بعدما يسدون خدمةً لي اليوم، لابد وأن يغادروا جميعًا! لا تمكثوا في بيتي، لا تكونوا بلا حياء ومجرد عالة على غيركم. أولئك الذين ينتمون للشيطان هم جميعًا أبناء إبليس، وسيهلكون إلى الأبد. وكل مَن يتحداني سيترك جانبي بهدوءٍ، وبذلك سيصبح سير عملي أكثر سلاسة وبلا خلل فيما بعد. ستصير كل الأشياء بأمري، بلا عراقيل أو أي عوائق. وسيقع الكل في مرآي ويُدمر في مُحرقتي. يُظهر ذلك قدرتي، وحكمتي الكاملة (يصير ذلك في أبكاري). وسيضفي هذا مجدًا أعظم على اسمي، ويضفي مجدًا أعظم عليّ. يرى جميعكم مما أفعل ومن نغمة صوتي أنني أكملت عملي في بيتي تمامًا وبدأت أتجه للأمم الوثنية. أبدأ عملي هناك وأنفذ الخطوة التالية من عملي.

لا يتوافق معظم كلامي وأفكاركم، ولكن يا أبنائي، لا تغادروا. كون كلامي لا يتماشى والأفكار البشرية لا يعني أنه ليس صوتي. بل إنه بالتحديد بسبب هذا يُمكن إثبات أنه صوتي. فلو تماشى مع الأفكار البشرية، لكان حينئذ عمل الأرواح الشريرة. ولذلك، لا بُدَّ أن تضعوا جهدًا أكبر في كلامي، وتعملوا ما أعمل، وتحبوا ما أحب. هذا العصر الأخير هو أيضًا العصر الذي فيه تقع جميع الكوارث مجددًا، بل هو العصر الذي أعلن فيه جميع شخصياتي. فعندما يبدأ نفخ جميع أبواقي المقدسة، سيخاف الناس خوفًا جمًا، وحينئذ لن يجرؤ أحدٌ على فعل الشر، بل سينكبون عوضًا عن ذلك على وجوههم أمامي، مقدِّرين حكمتي وقدرتي. ففي النهاية أنا الله الحكيم نفسه! مَن يستطيع أن يكذِّبني؟ ومن يجرؤ على أن يقوم ضدي؟ من يجرؤ على ألّا يعترف بحكمتي؟ مَن يجرؤ على ألا يعرف قدرتي؟ عندما يعمل روحي عملاً عظيماً في جميع الأماكن، يعرف كل الناس قدرتي، ولكن لم يتحقق هدفي بعد. فأنا أبغي أن يرى الناس قدرتي بسبب غضبي، ويروا حكمتي، ويروا مجد شخصي. (هذا كله في أبكاري، دون أي أخطاء. فباستثنائهم لا يستطيع أحد أن يكون جزءًا من شخصي؛ أنا فرضت هذا). في بيتي يوجد أسرارٌ لا نهاية لها والتي لا يستطيع الناس سبر غورها. عندما أتكلم يقول الناس إنني عديم الرحمة تمامًا، يقولون إن أناسًا كثيرين جدًا يحبونني بالفعل لدرجة ما، ولكن لماذا أقول إنهم ذرية التنين العظيم الأحمر؟ ولماذا سأهجرهم واحدًا تلو الآخر؟ ألا يُفضل وجود ناس أكثر في بيتي؟ ولكنني لا أزال أتصرف هكذا. فلا يمكن وجود واحد أكثر أو أقل من العدد الذي كنت قد سبقت وحددته. (هذا هو مرسومي الإداري. لا يمكن أن يغيره الناس، بل حتى أنا نفسي لا أستطيع تغييره، لأنني لا أستطيع الرضوخ أمام الشيطان. وهذا يكفي برهانًا لحكمتي وجلالتي. فأنا الله الواحد نفسه. والحال الأوحد هو أن الناس ينحنون أمامي؛ أنا لا أرضخ أمام الناس). وهذه هي النقطة بعينها التي تُحقِّر الشيطان أشدّ التحقير. فالناس الذين اخترتهم هم جميعًا متواضعون، ومطيعون، وأمناء، ويستطيعون أن يخدموني بتواضع وفي الخفاء. (تمنى الشيطان أن يستخدم هذه ليحقرني، ولكنني قاومته). يُمكن أن تُرى شخصيتي من خلال هؤلاء الناس. وعندما أعود بعد الانتصار في المعركة، سوف أرسم أبكاري ملوكًا في مملكتي، وحينئذٍ فقط سأبدأ أستريح؛ لأن أبكاري سيملكون بجانبي. وهم يمثلونني، ويعبرون عني. ففي خدمتهم المتواضعة والخفية يطيعونني، وفي صدقهم ينفذون كلامي، وفي أمانتهم يقولون ما أقول، وفي اتضاعهم يمجدون اسمي (دون وقاحة أو وحشية، ولكن بجلالة وسخط). يا أبكاري! لقد حان الوقت لإدانة العالم أجمع! أغدق بركات عليكم، وأعطيكم سلطانًا، وأكافئكم ببركاتٍ! أُنجِزَ كلُّ شيءٍ بالفعل، وأنتم تسيطرون على الكل، وتنظمون الكل؛ لأنني أبوكم، وأنا برجكم الحصين، وأنا ملجؤكم، وأنا سندكم، وعلاوة على ذلك أنا إلهكم القدير الوحيد، وأنا كل شيء لكم! كل شيءٍ بيدي، وكل شيءٍ بأيديكم أيضًا. لا اليوم فقط، بل أمس أيضًا، وحتى غداً! ألا يستحق هذا الاحتفال؟ ألا يستحق هذا تهليلاتكم؟ ينال جميعكم مني النصيب الذي تستحقونه! وأنا أعطيكم كل ما هو لي، ولا أحتفظ ولو بشيء قليل، لأن جميع ممتلكاتي هي ملككم، وثرواتي هي لكم. وهذا هو السبب وراء قولي "حسنٌ جدًا" بعدما خلقتكم.

هل تعلمون مَن يوجِّه ما تفعلون وتفكرون وتقولون اليوم؟ وما الغرض من كل ما تفعلون؟ أسألكم، كيف تحضرون عشاء عرس الخروف؟ هل هو اليوم؟ أم هل هو في المستقبل؟ ما هو عشاء عرس الخروف؟ أنتم لا تعلمون، أليس كذلك؟ إذًا سأفسر لكم: عندما أتيت إلى عالم البشر، كنت قد رتبت جميع أنواع الناس، والأمور، والأشياء لأخدم الإنسان الذي أنا على هيئته اليوم. والآن إذ اكتمل كل شيءٍ، ألقي بالقائمين على الخدمات جانبًا. ما علاقة هذا بعشاء العرس؟ عندما يسدي هؤلاء الناس خدمةً لي، أي عندما أصبح الحمل، أتذوق طعم عشاء العرس. وبمعنى آخر، كل ألمٍ عانيته، وكل الأشياء التي عملتها، وكل شيءٍ قلته، وكل شخصٍ قابلته، وكل شيء عملته في وقتي بين الجنس البشري، كان هو عشاء العرس. وبعدما مُسح الإنسان الذي أنا على هيئته، تبعتمونني (وفي هذا الوقت كنت أنا الخروف)، فاختبرتم في ظل قيادتي جميع أنواع الألم، والكوارث، وهجركم العالم وشنّع عليكم، وهجرتكم عائلتكم، ولكنكم تعيشون في بركتي. هذه كلها هي عشاء عرس الخروف. استخدم عشاء العرس لأن كل ما أقودكم لعمله هو لكي أربحكم. ولكن هذا كله هو جزءٌ من العشاء. في المستقبل، وقد يقول البعض اليوم أيضاً، كل شيءٍ تستمتعون به، وكل شيءٍ تربحونه، والقوة المَلَكية التي تشتركون معي فيها هي جميعًا العشاء. محبتي هي لجميع أولئك الذين يحبونني. وسيبقى أولئك الذين أحبهم إلى الأبد، لن يُمحوا أبدًا، سيبقون إلى الأبد في ظل محبتي. إلى الأبد!

السابق:الفصل الثامن بعد المائة

التالي:الفصل العاشر بعد المائة

قد تحب أيض ًا

  • رؤية عمل الله (3)

    أول مرة صار فيه الله جسدًا كانت عندما حُبل به من الروح القدس، وكانت متعلقة بالعمل الذي انتوى القيام به. بدأ عصر النعمة باسم يسوع. عندما بدأ يسوع في أد…

  • الله هو من يوجِّه مصير البشرية

    كأعضاء في الجنس البشري وكمسيحيين أتقياء، تقع علينا المسؤولية والالتزام لتقديم أذهاننا وأجسادنا لتتميم إرسالية الله، إذ أن كياننا كله قد جاء من الله وي…

  • يجب أن تفكروا في أعمالكم

    جميعكم في حاجة إلى جرعة كلام لإشباعكم وسدّ النقص لديكم كل يوم لأنكم مُعوزون كثيراً، ومعرفتكم وقدرتكم على الاستيعاب ضئيلتان للغاية، وذلك انطلاقًا من ال…

  • لا يمكن خلاص الإنسان إلا وسط تدبير الله

    يشعر الجميع أن تدبير الله غريب؛ لأن الناس يعتقدون أنه لا علاقة البتة لتدبير الله بالإنسان. إنهم يعتقدون أن هذا التدبير عمل الله وحده، وهو شأن الله، وم…