نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

1029 وحده الله هو أكثر من يحب الإنسان

الله صار جسداً في الأيام الأخيرة ليُخلِص الإنسان لأنه أحب الإنسان.

ومدفوعاً بحبه، يقوم بأعمال اليوم.

هذا تحت أساس الحب.

الله يصير جسداً ويعانى من العار لإنقاذ الفاسدين والمكسورين.

انه يتحمل هذا الألم.

مرارا وتكرارا، يظهر حبه الذي لا حصر له.

الله لا يريد أن تُفقَد أي نفس.

الإنسان لا يهتم كيف سيكون مستقبله.

الإنسان لا يعرف كيف يعتز بحياته.

لكن الله يفعل. هو فقط من يحب الإنسان. أوه ... أوه ...

كلمات الله تشفي، تشجع الإنسان.

إنها تدين وتلعن، تكشف وتَعِد.

بغض النظر عما تقوله كلماته، فهو نابع من حبه.

هذا هو جوهر عمله.

لماذا يتابع الكثيرون عن كثب؟ لماذا هم مفعمون بالطاقة؟

لقد رأوا جميعاً، محبة الله وخلاصه.

توقيت الله مثالي. هو لا يتأخر ابداً.

الله لا يريد أن تُفقَد أي نفس.

الإنسان لا يهتم كيف سيكون مستقبله.

الإنسان لا يعرف كيف يعتز بحياته.

لكن الله يفعل. اوه، نعم، يفعل. هو فقط من يحب الإنسان.

يظنُّ الإنسانُ أنه يحبُّ نفسَهُ أكثر، ولكنْ أيُّ حبٍّ هذا؟

محبة الله هي المحبة الحقيقة التي سوف تشعر بها.

إن لم يتجسد الله، وأرشد وعاش مع الإنسان طوال الوقت،

سيصعب عليه معرفة محبة الله.

الله لا يريد أي نفس أن تُفقَد.

الإنسان لا يهتم كيف سيكون مستقبله.

الإنسان لا يعرف كيف يعتز بحياته.

لكن الله يفعل. اوه، نعم، يفعل. هو فقط من يحب الإنسان.

نعم، الله وحده يحب الإنسان. أوه، نعم، يفعل.

كم يحب الله الإنسان. كم يحب الله الإنسان.

من "هل تفهم محبة الله للبشرية؟" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق:جوهر الله قدير وعمليّ في الوقت عينه

التالي:محبة الله للبشر حقيقية وصادقة

قد تحب أيض ًا