808 بُطرسُ عَرفَ اللهَ أَفضلَ مَعْرفَةً

I

ظلَّ بُطرسُ لسنواتٍ مُخْلِصًا لله،

ولكنَّهُ لمْ يَكُنْ يشْكُو مُطْلَقًا فِي قَلْبِهِ.

حتى أيوب لم يكن مساويًا له،

ولا القدِّيسِينَ عَلى مَرِّ العُصُورِ.

لمْ يَسْعَ فقط لمعْرِفَةِ اللهِ،

ولكِنْ لمعْرِفَتِهِ أَثْنَاءَ مُخطَّطَاتِ الشَّيْطانِ.

قدم سنوات من الخدمة بحسب قلب الله،

لَمْ يَسْتَطِعْ الشَّيْطَانُ اسْتِغْلالَهُ.

بُطرسُ عَرفَ اللهَ أَفضلَ مَعْرفَةً.

تجاوزت معرفته بالله كل من عداه.


II

اِسْتَمدَّ بُطْرُسُ إِيمَانَهُ مِنْ إيمانِ أَيُّوبَ،

ولكِنَّهُ أدركَ بَعْضًا مِمَّا لمْ يُدْرِكْهُ أيُّوبُ.

مع أنَّ إِيمانَ أيُّوبَ كانَ عَظِيمًا،

لمْ يَكُنْ لَدَيْهِ عِلْمٌ بالعَالَمِ الرُّوحيِّ.

وأخْطأَ كَثِيرًا بِكلامٍ لا يَتَّفقُ معَ الحَقِّ.

كانتْ كُلُّ معْرفتِهِ ما تزال ضَحْلَةً،

عاجزَةً عَنْ بُلوغِ الكمالِ.

بُطرسُ عَرفَ اللهَ أَفضلَ مَعْرفَةً.

تجاوزت معرفته بالله كل من عداه.


III

تطلع بطرس دائماً للإحساس بالروح

وركَّزَ على مُلاحَظةِ حركةِ العالمِ الرُّوحيِّ.

لمْ يقدرْ على فهْمِ مشيئةِ اللهِ فحسبَ،

بلْ على فهْمِ بعْضِ مُخطَّطاتِ الشَّيْطانِ.

تجاوزت معرفته بالله كل من عداه.

بُطرسُ عَرفَ اللهَ أَفضلَ مَعْرفَةً.

تجاوزت معرفته بالله كل من عداه.

بُطرسُ عَرفَ اللهَ أَفضلَ مَعْرفَةً.

تجاوزت معرفته بالله كل من عداه.

تجاوزت معرفته بالله كل من عداه.

تجاوزت معرفته بالله كل من عداه.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 807 يجب أن تتشبَّه ببطرس

التالي: 809 كيفية السير في طريق بطرس

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

170 شهادةُ حياة

1قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله،وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناةهي مِن أجل البر.لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ،سأظلُّ أفتخر...

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من الذي لا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب