101 الغايةُ من عمل تدبيرِ الله

I

قد دبر الله خطة منذ 6000 عام،

منقسمة لثلاث مراحل، وكل واحدة هي عصر.

أَولا عصر الناموس، ثم النعمة، واخيرًا الملكوت.

ورغم اختلاف عمل الله فيها، لكنه يتناسب مع احتياجات الانسان.

وللدقة، لكي يتناسب مع الخدع التي يستخدمها الشيطان أَثناء محاربته.

الغرض من عمل الله هو أَن يهزم الشيطان؛

ليعلن حكمة الله وقدرته، وليكشف كل خداع الشيطان،

منقذًا الانسان من ملكيته، منقذًا الانسان من ملكيته.


II

معلنًا حكمة الله وقدرته،

وفاضحًا شر الشيطان المدمر،

فيتعلم الإِنسان التمييز بين الخير والشر،

ويدرك أَن الله وحده له السلطان على كل الأَشياء،

ويرى عداوة الشيطان للإِنسان بوضوح، وأَنه الشرير والهالك؛

ليميز الإنسان الخير من الشر، والحق من الكذب،

والقداسة من النجاسة، والعظمة من التدني.

الغرض من عمل الله هو أن يهزم الشيطان؛

ليعلن حكمة الله وقدرته، وليكشف كل خداع الشيطان،

منقذًا الإِنسان من ملكيته، منقذا الإِنسان من ملكيته،

فجعل من الجهال شهودا له.

ليس الله مَنْ تسبب للإِنسان بالفساد،

ولكنه وحده سيد الخلق،

يَمُنُّ بالنعم، ويمنح الإِنسان الخلاص.

وذلك ليدرك أَن الله هو حاكم الكل،

وأَن الشيطان خليقته، اختار أَن ينقلب عليه.


III

خطة الله مدتها 6000 سنة، ومراحلها ثلاث.

لكي يتحقق منها:

أَن يدع مخلوقاته أَن يكونوا شهودًا له،

وأَن يعرفوا مشيئَته، أَن يدركوا أَنه هو الحق.

الغرض من عمل الله هو أن يهزم الشيطان؛

ليعلن حكمة الله وقدرته، وليكشف كل خداع الشيطان،

منقذًا الإِنسان من ملكيته، منقذًا الإِنسان من ملكيته.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 100 سيستعيد الله حالة الخليقة السابقة

التالي: 102 مراحل عمل الله الثلاث قد خلَّصت الإنسان تمامًا

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب