799 النتيجة النِّهائيَّة التي يهدف عمل الله لتحقيقها


البيت الأول

في الكثير مِن أعمال الله،

أيُّ شخصٍ لديه تجربةٌ حقيقيَّةٌ يخشاه ويخافه،

وهو شعورٌ أسمى مِن الإعجاب.

دينونته وتوبيخه

يجعلان النَّاس يرون شخصيَّته،

ويخشونه بقلوبهم.

الله يجب أنْ يُتَّقى ويُطاع،


القرار

لأنَّ ماهيَّته وشخصيَّته مختلفتان عن المخلوقات،

وهما فوق المخلوقات.

الله ليس بمخلوقٍ.

الله وحده مَن يستحقُّ أنْ نخشاه ونخضع له.

الإنسان غير مؤهَّلٍ لهذا.


البيت الثاني

الَّذين جرَّبوا عمل الله، ومَن لديهم معرفةٌ حقيقيَّةٌ به،

كلُّهم يشعرون بخشيته.

والمتمسِّكون بتصوُراتهم المخالفة لله

لا يعاملونه كإلهٍ لا يخشونه،

لا يُخضَعون مع أنَّهم يتَّبعونه.

هم عصاةٌ بطبيعتهم.

عمل الله هذا سيحقِّق التَّالي:

أنْ تخشى المخلوقات كلُّها الخالق،

وتتمكَّن كلُّها مِن عبادة الله والخضوع لسلطانه دون شروط.


القرار

لأنَّ ماهيَّته وشخصيَّته مختلفتان عن المخلوقات،

وهما فوق المخلوقات.

الَّله وحده مَن يستحقُّ أنْ نخشاه ونخضع له.

هذا ما سيحقِّقه عمله في النِّهاية.


مقتبس من الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. عمل الله وعمل الإنسان

السابق: 798 يأتي الإيمان الحقيقيّ فقط من معرفة الله

التالي: 800 لا يمكن للمرء اتّقاء الله والحيدان عن الشر إلاّ بمعرفة الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

210 كيفية البحث عن آثار أقدام الله

المقطع الأولحيث إننا نبحث عن آثار أقدام الله،ينبغي أن نبحث عن مشيئة الله،نبحث عن كلام الله وأقوال الله،نبحث عن كلام الله وأقوال الله،لأنه...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب